نسخ آيتي عشر رضعات والرجم في مناهجنا الدراسية(3)

نسخ آيتي عشر رضعات والرجم في مناهجنا الدراسية(3)

سهيلة زين العابدين حمّاد
نُشر في جريدة المدينة يوم
السبت الموافق5/10/ 2019

أواصل بيان الأدلة التي تؤكد
وضع الحديث المنسوب إلى عمر رضي الله عنه عن ما سُمِّيت بآية الرجم:
1.   
واضعو الأحاديث لم يجدوا
مفرًا من الاعتراف بأنّ كلمة الشيخ تدل على الرجل الطاعن في الس

ن، ولا تدل على
الرجل الشاب الثيب، فنجدهم تارة ينسبون إلى زيد بن ثابت رضي الله عنه أنّه
قال:”ألا ترى الشابيْن الثيبيْن يرجمان”، كم جاء في  سنن البيهقي[كتاب الحدود؛ باب: ما يستدل به على
أنّ السبيل هو جلد الزانيين ورجم الثيب].وتارة ينسبون إلى عمرو بن العاص(ر) أنّه
قال:” ألا ترى أنّ الشيخ إذا زنى وقد أحصن جلد ورجم، وإذا لم يحصن جلد وأنّ
الثيب إذا زنى وقد أحصن رجم” كما جاء في مسند أحمد[مسند الأنصار رضي الله
عنهم؛ حديث زيد بن ثابت عن النبي صلّى الله عليه وسلّم، وفي كتاب الحدود مستدرك
الحاكم]. ومرة ينسبون هذا القول إلى عمر(ر)، كما جاء في صحيح مسلم وسنن الدارقطني
وابن ماجه، وابن حنبل، وفي سنن البيهقي[كتاب الحدود؛ باب: ما يستدل به على أن جلد
المائة ثابت على البكريْن الحُريْن ومنسوخ عن الثيبين، وأنّ الرجم ثابت على الثيبيْن
الحُريْن] والذي من رواته يحي بن سعيد الذي جاء عنه في “تهذيب التهذيب”
للعسقلاني أنّه مدلس.

2.     والحديث من حيث الإسناد: فيه حرملة بن يحي،  قال أبو
حاتم
لا يحتج به، وقال ابن عدي  سألت عبد الله بن
محمد الفرهاذاني أن يحدثني عن حرملة، فقال
حرملة ضعيف.[الذهبي:
سير أعلام النبلاء، الطبقة 12]
وسفيان
بن عُيينة” أحد الثقات الأعلام، أجمعت الأمة على الاحتجاج به، وكان يدلس،
وقال أحمد بن حنبل

:“أخطأ
في نحو عشرين حديثًا عن الزهري، وهناك من قال عنه اختلط قبل وفاته بسنة”[الذهبي:
ميزان الاعتدال، رقم (3327]
وهكذا
نجد الحديثيْن الذيْن أوردهما معدو منهج مادة التفسيرةأصوله لثالث ثانوي(أدبي) للعام
الدراسي 2018،2019 موضوعيْن
 لمخالفتهما القرآن، وأساسًا لا يوجد نسخ في
القرآن، ولا يوجد رجم في الإسلام، فقد نسخ القرآن بآية الجلد الرجم في شريعة موسى
عليه السلام، وما رواه البخاري في جامعه الصحيح عن عبد الله بن أوفى أنّه سئل عن
الرجم. هل كان بعد سورة النور أم قبلها؟ فقال:”لا أدرى”. فمن المحتمل
جدًّا أن تكون عقوبة الرجم قبل نزول آية النور التي نسختها، ثمّ أنّ الحديث الذي
اعتمدوا عليه – كما قال الإمام محمد أبو زهرة-وقالوا: إنّه كان قرآنًا ثم نسخت
تلاوته وبقى حكمه أمر لا يقره العقل، لماذا تنسخ التلاوة والحكم باق؟ وما قيل:
إنّه كان في صحيفته فجاءت الداجن وأكلتها لا يقبله منطق.”إضافة إلى عدم وجود
حديث نبوي عن آية الرجم، وكل الروايات عن النسخ لم يقلها الرسول الكريم.أمّا أحاديث
الرجم الواردة في الصحيحيْن كحديث رجم ماعز بن مالك
 بروايات عديدة،
عند تأملها نجد بعضها يناقض البعض الآخر، ففي باب من اعترف على نفسه بالزنا في
كتاب الحدود لمسلم ثلاث روايات متناقضة، ففي رواية  أبي هريرة جاء ماعز بنفسه إلى رسول الله فقال يا
رسول الله:” إنّي قد زنيت”، وفي رواية ابن عبّاس أنّ رسول الله (ص) سأل
ماعزًا  أحق ما بلغني عنك قال وما بلغك
عني قال بلغني أنك وقعت بجارية آل فلان قال نعم” وفي رواية ثالثة شهد على
نفسه مرتيْن
:” عن سماك بن حرب قال سمعت جابر بن سمرة يقول: “أتى
رسول الله(ص)برجل قصير أشعث ذي عضلات عليه إزار وقد زنى فرده مرتين، ثم أمر به
فرجم.”
هذا
الاختلاف في الروايات يدل على اضطرابها، والاضطراب من علامات ضعف الحديث،(ولو
كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرًا)
      أمّا
من حيث الرواة، فنجد
فيه وهب بن جرير وهو من رواة البخاري
الذين طعن فيهم الدارقطني[انظر: مقدمة فتح الباري]
وفيه جرير بن حازم الأزدي والد وهب، قال في
التقريب:وله أوهام إذا حدّث من حفظه، وجاء عنه في تهذيب التهذيب:” وقال مهنا
عن أحمد: جرير كثير الغلط
.
 وكذا الحال بالنسبة لحديث الإعرابييْن، فهو مخالف
للقرآن الكريم من حيث المتن، ومن حيث الإسناد رواته فيهم ضعف، أمّا عن أحاديث رجم
الغامدية فهي متناقضة ولا يتسع المجال لذكر هذا التناقض
.
والسؤال
الذي يطرح نفسه: لماذا يُدرّس لأولادنا النسخ في القرآن الكريم، ولم يسبق إقراره
في مناهجنا الدراسية؟
المصدر:
جريدة المدينة
  

Join the discussion