تغييب دور المرأة السعودية في تأسيس الدولة السعودية في مناهجنا الدراسية!(2)

تغييب دور المرأة السعودية في تأسيس الدولة السعودية في مناهجنا الدراسية!(2)

سهيلة زين العابدين حمّاد
نُشر في جريدة المدينة يوم السبت الموافق 18/4/ 2020م

   

   غالية
البُقومية: سيدة من عرب البُقوم من بادية بين الحجاز ونجد،
اشتهرت
بالشجاعة ونُعتت بالأميرة،
كانت أرملة رجل من أغنياء البقوم
من سكان تربة على مقربة من الطائف،
من جهة نجد وكان أهل تربة أسبق أهل
الحجاز إلى موالاة نجد،

واتبعوا مذهب الحنابلة، ولأهل تربة مواقف معروفة فيما كان بين النجديين والترك
والهاشميين،
وقد تحدث عنها : محمود فهمي
المهندس في كتابه “البحر الزاخر” واصفًا بطولة امرأة في حرب آل سعود
للأتراك سنة 1912م ما خلاصته:

لم يحصل من قبائل العرب القاطنين بقرب مكة مقاومة
أشد ممَّا أجراه عرب البقوم في تربة ، وكان قد لجأ إليها معظم عساكر الشريف غالب  وقائد العربان في ذلك الوقت امرأة أرملة اسمها”غالية”
كان زوجها أشهر رجال هذه الجهة ، وكانت في غاية الغنى، فأنفقت أموالها على فقراء
العشائر الذين يرغبون في محاربة الترك، وتحدث عنها المؤرخ المصري عبد الرحمن
الجبرتي فقال  في حوادث صفر سنة 1222هـ
:”وصل مصطفى بك أمير ركب الحجاج إلى مصر، وسبب حضوره أنَّه ذهب بعساكره وعساكر الشريف من الطائف
إلى ناحية تربة، والمتأمر عليها امرأة فحاربتهم وانهزم منها شر هزيمة،
فحنق عليها الباشا وأمره بالذهاب إلى مصر مع المحمل، وقال
أيضًا في حوادث جمادي الأولى سنة 1229هـ:(وفي رابعة وصلت هجَّانة من ناحية الحجاز،
وأخبر المخبرون أنَّ طوسون باشا وعابدين بك ركبا بعشائرهما على ناحية تربة التي
بها المرأة التي يُقال لها غالية، فوقعت بينهما حروب ثمانية أيام، ثُمَّ رجعوا
منهزمين لم يظفروا بطائل
.)[الأعلام للزركلي]
فما الذي ذكره
عنها معدو منهج التاريخ لأولى ثانوي/ نظام المقررات؟
فعند الحديث عن
معركة تربة عام 1228ه، قالوا:” وظهرت في هذه المعركة بطولة غالية البُقمية
التي أخفت مرض زوجها حاكم البلدة حتى لا تضعف همم الأهالي المدافعين عن بلدتهم،
وفتحت المخازن ووزعت الأسلحة وشحذت الهمم لمواجهة العدو، ونتيجة لذلك تمكن السعوديون
في تربة من الانتصار على القوات الغازية(ص103)
 وبالمقارنة بين ما كتبه محمود فهمي المهندس في
كتابه “البحر الزاخر”، والمؤرخ المصري عبد الرحمن الجبرتي، عن
“غالية البُقومية”، وبين ما
كتبه معدو منهج تاريخ أولى ثانوي
عنها، نجدهم قد تحفّظوا على قيادتها لجيش قبيلتها في حروبها مع جيوش محمد علي، فلم
يذكروا هذا، واكتفوا بذكر فتحها مستودعات الأسلحة، وشحذت الهمم لمواجهة العدو،
وفارق كبير بين هذا القول، وبين قيادتها لجيش قبيلتها، ولماذا طمس هذه الحقيقة
التاريخية؟
 كما نجدهم لم يذكروا أنّها كانت سيدة في غاية
الغنى أنفقت أموالها على فقراء العشائر الذين يرغبون في محاربة الترك.
  وهذا
يبن لنا تحكم العادات والتقاليد لدى المؤرخ، ويؤرخ للأحداث من خلال المنظور
التهميشي الدوني للمرأة الذي كان سائدًا في المجتمع، أي أنّه لم يكن حياديًا
وموضوعيًا في كتابته للتاريخ، وهذا يبين لنا أنَّ كثيرًا من الأحداث قد تكون
المرأة في شبه الجزيرة العربية قد شاركت وأسهمت فيها، ولكن تجاهلها المؤرخون لنفس
الأسباب، كما يبين لنا هذا الحدث أنَّ المرأة في شبه الجزيرة العربية رغم الجهل
المدعق الذي كانت غارقة فيه، ورغم إهمال المجتمع لها وحرمانها من كثير من حقوقها
الشرعية، ومن حرية إبداء الرأي، إذ كان ينظر لها وكأنّها مخلوق أدنى من الرجل، والبعض
عندما كان يتحدث عن امرأة يسبق قوله بعبارة” أكرمكم الله”، وكأنَّه
يتحدث عن أمر نجس، رغم كل هذا استطاعت المرأة السعودية أن تخترق كل هذه الحواجز
بفطرتها السليمة وبصيرتها النافذة، فأسهمت في حدثيْن هاميْن يعد كل منهما نقطة
تحول في تاريخ شبه الجزيرة العربية الحديث والمعاصر.
 
Join the discussion

Follow @unsplash

Instagram has returned empty data. Please authorize your Instagram account in the plugin settings .

Instagram

Instagram has returned empty data. Please authorize your Instagram account in the plugin settings .

Please note

This is a widgetized sidebar area and you can place any widget here, as you would with the classic WordPress sidebar.