مصطلح” الخلافة” في مناهجنا الدراسية(2)

مصطلح” الخلافة” في مناهجنا الدراسية(2)

     سهيلة زين العابدين حمّاد
نُشر في جريدة المدينة
يوم السبت الموافق 1/4/2019م

بيّنتُ في الحلقة الماضية أنّه لا يوجد نظام خلافة  نسير عليه، فمن  تولى الحكم بعد الرسول(ص) من الصحابة رضوان الله
عليهم كل واحد منه تولاه بطريقة غير التي تولاها الذي قبله. وعلى المسلمين أن
يختاروا من هذه الطرق ما يناسب عصورهم وظروفهم، وكان ينادى بِ “أمير المؤمنين”
وfتولي معاوية بن أبي سفيان(ر)
الحكم  انتهى الشورى والانتخاب في الحكم، وبدأ
 الحكم الوراثي   المنحصر في أسر حاكمة تتنافس فيما بينها على
الحكم
، وسُميِّت بِ”الدولة الأموية”
نسبة لأسرة بني أمية الحاكمة
، وعند مجيئ العباسيين للحكم سميت الدولة الإسلامية ب” الدولة
العباسية” نسبة لبني العباس الحاكمين، فأين هي “دولة الخلافة” ؟ مع
وضع في الاعتبار الآتي:
1.   
أنّ الدولة الأموية(41- 132هـ/ 662- 750م) رغم أنّها حقّقت توسعًا ونهضة
كبيريْن لكن فترة حكمها كانت مليئة بالثورات والقلاقل مثل ثورتي الحسين بن علي رضي
الله عنه، وعبد الله بن الزبير، وانتهت بمقتلهما، وكذلك ثورات الخوارج.
2.   
 الدولة العباسية(132- 656هـ/750-1258م)
ما مضى 6 أعوام على حكمها إلّا وعبد الرحمن الداخل أعلن  قيام الدولة الأموية بالأندلس، وسلطة الخليفة 
العباسي لم تكن على نمط واحد، وإنّما
تفاوتت، ممّا جعل المؤرخين يُقسِّمون مدة الدولة العباسية إلى عصور ثلاثة، تختلف
ملامح كل عصر منها عن سواها بمقدار ما كان للخلفاء من سلطان، هي:
أ‌.      
 العصر الأول(132 -232هـ)وفيه كان الخلفاء
يتمتعون بالسلطة في الدولة الإسلامية ماعدا الأندلس، ودول أخرى بدأت تستقل
استقلالًا تامًا كالأدارسة، أو استقلالًا شبه تام كالأغالبة والطّاهرية والزيادية.
ب‌.  
العصر
الثاني(232 -590هـ): وفيه ضاعت السلطة من أيدي الخلفاء، وآلت إلى:
·       الأتراك(232- 334هـ) مع ملاحظة أنّ هذا العصر يشمل عهد صحوة الخلافة
خلال خلافة المعتمد والمعتضد، وعهد الاضطراب، وسلطة نساء القصر بعد هذه الصحوة،
وعهد إمرة الأمراء في السنين العشر الأخيرة منها.
·       البويهيون( 334- 447هـ)وقد شمل سلطان العراق وفارس والأهواز وكرمان.
·       السلاجقة(447- 590)وقد شمل حكمهم العالم الإسلامي كله ما عدا الأندلس
ومصر وشمال إفريقية.
    
ج. العصر الثالث:(590- 656هـ) وفيه استعاد الخلفاء العباسيون السلطة، ولكن
في منطقة بغداد وما حولها، وظلوا كذلك حتى دهم التتار العالم الإسلامي، ودمروا
صورًا ضخمة من حضارته، وقتلوا الخليفة العبّاسي، وأنهوا أسرة بني العبّاس.[د.أحمد
شلبي:التاريخ الإسلامي والحضارة الإسلامية، 4/23،24.]
وفي العصريْن الثاني والثالث قامت أيضًا
الدولة الطولونية في مصر(254- 292هـ)، ثمّ قامت الدولة الأخشيدية(323- 358هـ /945-969م)،وقامت
الدولة الفاطمية في تونس، ثم في مصر(358- 567ه /969-1171م)وقامت دولة المرداسيين
في حلب(414-472ه/1023-1079م)، ودولة البوريون في دمشق(497- 549ه /1103-1154م)والدولة
الزنكية في الموصل والجزيرة، وسوريا، ومصر(521- 660ه /1127-1262م)والدولة الأيوبية
في مصر وسوريا (564- 648ه/1169-1250)ودولة المماليك في مصر
وسوريا(648-923ه/1250-1517م)وكذلك  في
الهند وأندونيسيا.
 
ثمّ احتل العثمانيون البلاد العربية على مدى أربعة قرون من الفترة(1516-
1924م)، وكان حكّامها يُسّمون ب( بسلاطين)فإن كانت الخلافة كما يزعم دعاة(دولة
الخلافة)تحفظ الدين والعرض والنّفس والمال، وتحمي الثغور، لماذا وقعت الولايات
العثمانية في البلاد العربية والإسلامية تحت سيطرة الاستعمار البريطاني والفرنسي
والهولندي والأسباني والبرتغالي والإيطالي في ظل حكم الدولة  العثمانية، وليس بعد
سقوطها عام(1924م)؟
  فأين هو نظام الخلافة في الإسلام، لا يوجد نظام ثابت لها، وقد ورّطت جماعة
الأخوان وما انبثق عنها من جماعات مسلحة تحت مسميات مختلفة عدد كبير من شباب الإسلام
في قتال المسلمين، والقيام بعمليات إرهابية تحت شعار تكوين دولة الخلافة؟
  وما إصرار
دعاة “دولة الخلافة” على القول إنّ الرسول صلى الله عليه وسلم في حروبه ضد
المشركين والفتوحات الإسلامية في العهود الراشدي والأموي والعباسي لنشر الإسلام،
واستثمارهم لمصطلح (حروب المرتدين) ليبرروا لأنفسهم مقاتلة المسلمين بعد تكفيرهم لإقامة
ما أسموها بِ(دولة الخلافة)، وللأسف الشديد نجد
  في مناهج الدراسات الاجتماعية والمواطنة  هذه المصطلحات مع الإصرار على القول إنّ المواقع
التي حدثت بين الرسول(ص) والمسلمين وبين أعداء الدولة الإسلامية في المدينة المنورة
من مشركي مكة واليهود والروم، وكذلك الفتوحات الإسلامية كانت لنشر الإسلام، كما
نجد فيها الاستدلال بحديث ضعيف
للتأكيد على مصطلح الخلافة؛ إذ نجد أُبتُدِأ درس” الخلفاء الراشدون”
لخامس ابتدائي بهذا الحديث: قال النبي صلى الله عليه وسلم” عليكم بسنتي وسنة
الخلفاء المهديين الراشدين تمسّكوا بها وعُضّوا عليها بالنواجذ.”(رواه أبو
داود)[ص14]
للحديث صلة.

Join the discussion