موقف المستشرقين الإنجليز من الجهاد الإسلامي وحروبه صلى الله عليه وسلم (6)

موقف المستشرقين الإنجليز من الجهاد الإسلامي وحروبه صلى الله عليه وسلم (6)

سهيلة
زين العابدين حمّاد

خاص
لمدوّنة الدكتورة سهيلة زين العابدين حمّاد

نُشر
في يوم الأربعاءالموافق 11/12/ 2019م .
الرد على الفريد جيوم بأنّ الجهاد في سبيل الله لا يشمل اليهود والنصارى
    زعم الفريد جيوم أنّ
النص ليس واضحًا عما إذا كان الجهاد في سبيل الله يشمل اليهود والنصارى أم لا؟ مع
أنّ الآية الكريمة  المتعلقة  بالأمر بقتال الروم الذين أعدّوا العدة لغزو
المسلمين في المدينة للقضاء على الإسلام، فجهّزوا أربعين ألف مقاتلًا، فخرج الرسول
صلى الله عليه وسلم بثلاثين ألف مقاتل إلى تبوك بأمر من الله واضحة في قوله تعالى (قاتلوا
الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون
دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى  يعطوا
الجزية عن يدٍ
وهم
صاغرون )[1]


   ثم أنَّ  الآيات التي نزلت في أفعال اليهود وبنو قينقاع وبنو النضير وبنو قريظة، ويهود خيبر كلها واضحة .
الرد على أنتوني نتنج والإذن بالقتال من عند الرسول ليس من عند الله
   لوحظ من كلام أنتوني
نتنج أنّه جعل الإذن بالقتال والوعد بالجنة لمن يستشهد في سبيل الله من عند الرسول
صلى الله عليه وسلم وليس من عند الله، وهو دليل على إنكاره لنبوة محمد صلى الله
عليه وسلم، وإصراره أنّ القرآن ليس من عند الله
.
كما نجده يزعم أنّ الرسول صلى الله عليه وسلم بوصفه خاتم النبيين أنّه قد بعث ليقود المؤمنين من أجل القضاء على جميع    من يرفضون الدخول في شريعة الإسلام واستشهد بآية بعيدة عن الكلام الذي له
.
وهذا
زعم باطل فهو يريد أن يقول أنّ الإسلام انتشر بحد السيف، وأنّه يكره الناس على
اعتناقه بالقتال، وهذا زعم باطل لأنّ الله جل شأنه قال (لا إكراه في الدين) [2]وأمر
رسوله بالدعوة إلى الدين بالحكمة والموعظة الحسنة،(
ادْعُ
إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَة)
[3]
وقال
أيضًا
( وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ
القَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ

) [4]
   والشواهد التاريخية تشهد بذلك، لأنّ الإسلام
قد طبقت أحكامه وتعاليمه والتزم بها الرسول صلى الله عليه وسلم ومن بعده الخلفاء
الراشدون، وكذا الأمويون والعباسيون، وهذا ما يميز الإسلام عن سائر الأنظمة
والقوانين، إذ لم يكن مجرد أحكام وتعاليم تتلى في آيات القرآن الكريم، وإنّما
معها امتثال لشرع الله والتزام به
.
    والجهاد يسعى إلى تحقيق
حرية اعتناق الناس للإسلام في العالم وتكوين القوة العسكرية والسياسية اللازمة
لدعم هذه
الحرية وحماية المسلمين الجدد. فاعتناق
الإسلام لا يتحقق بالقوة ولا إكراه في الدين. ولكن الإعلان عنه والتمكين له وحماية
معتنقيه في سائر المعمورة يقتضي التفوق على القوى السياسية والعسكرية العالمية
الأخرى، خاصة في العالم الذي ظهر فيه الإسلام قبل أربعة عشر قرنًا، حيث كانت
الحكومات المعاصرة له مثل: كفّار قريش بمكة، والفرس والروم المتاخمين لجزيرة العرب،
وفي الشام
ومصر [5]تريد
القضاء على دولة الإسلام الأولى ومحاربتها في العهود الإسلامية(النبوي ـ والراشدي
ـ والأموي ـ والعبّاسي).
الرد
على مزاعم المستشرق البريطاني اليهودي مارجليوث
   ما
قاله مرجليوث عن حروب الرسول صلى الله عليه وسلم لا أساس لها من الصحة، لأنّ
الرسول صلى الله عليه وسلم لا يمكن يُخالف القرآن الكريم الذي وضع أسس وقواعد وقوانين
القتال مع الأعداء الذي يسير عليه، فقوله” عاش محمد هذه السنين الست
ما بعد هجرته على
التلصص والسلب  والنهب، ولكن نهب أهل مكة
قد سوغه طرده من بلده ومسقط رأسه وضياع أملاكه”
،
فقوله هذا مناف للحقائق والشواهد التاريخية:
1.   
ففي
السنة الأولى للهجرة: عندما وصل الرسول صلى الله عليه وسلّم المدينة، آخى بين
المهاجرين والأنصار(الأوس والخزرج) وقضى على العصبية القبلية، ووقّع صحيفة المدينة
مع سكّان المدينة، وهو بمثابة دستور الدولة الإسلامية، ويهدف دستور المدينة إلى
تحسين العلاقات بين مختلف الطوائف والجماعات في المدينة، وعلى رأسها المهاجرين و
الأنصار والفصائل اليهودية وغيرهم، حتى يتمكن بمقتضاه المسلمون و اليهود وجميع
الفصائل من التصدي لأي عدوان خارجي على المدينة. وبإبرام هذا الدستور –وإقرار جميع
الفصائل بما فيه- صارت المدينة المنورة دولة وفاقية رئيسها الرسول-صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، وصارت المرجعية العليا للشريعة الإسلامية، وصارت جميع الحقوق
الإنسانية مكفولة، كحق حرية الاعتقاد وممارسة الشعائر، والمساواة والعدل. يقول
المستشرق الروماني جيورجيو: «حوى هذا الدستور اثنين وخمسين بندًا، كلها من رأي
رسول الله. خمسة وعشرون منها خاصة بأمور المسلمين، وسبعة وعشرون مرتبطة بالعلاقة بين
المسلمين وأصحاب الأديان الأخرى، ولاسيما اليهود وعبدة الأوثان. وقد دُوِّن هذا
الدستور بشكل يسمح لأصحاب الأديان الأخرى بالعيش مع المسلمين بحرية، ولهم أن
يقيموا شعائرهم حسب رغبتهم، ومن غير أن يتضايق أحد الفرقاء. وضع هذا الدستور في
السنة الأولى للهجرة، أي عام 623م. ولكن في حال مهاجمة المدينة من قبل عدو عليهم
أن يتحدوا لمجابهته وطرده.
2.   
أمّا
بدر فكانت بعد الهجرة بسنة وتسعة أشهر و17 يومًا، وقد خرج الرسول صلى الله عليه
وسلم إلى بدر، ومعه من المسلمين ثلاثمائة وبضعة عشر رجلاً، معهم فَرَسان وسبعون جملًا،
وكان الهدف اعتراض قافلة قريش التي بها أموال المهاجرين التي استولت عليها قريش في
طريق عودتها من الشام ، وعندما علم أبو سفيان بذلك طلب من قريش أن ترسل له جيشًا، وكان
تعدادُ جيش قريش ألفَ رجلٍ معهم مئتا فرس، أي كانوا يشكِّلون ثلاثة أضعاف المسلمين
من حيث العدد تقريبًا، وقريش هي التي بدأت بالقتال؛ إذ قال أبو البختري:“والله لأردنّ حوض مياه محمد، ولأكسرنّ حوضهم.
وفعلا اندفع يريد أن يهدم الحوض، فتلقاه حمزة بسيفه فقطع رجله، ثم انعقد سبب
القتال بين الفريقين. وكان عدد أسرى بدر من المشركين سبعين رجلًا، وقد شاور الرسول
صلى الله عليه وسلم في أمرهم، فنزل قوله تعالى:(إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ
كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّىٰ إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا
الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّىٰ تَضَعَ الْحَرْبُ
أَوْزَارَهَا)[6]
فالرسول صلى الله عليه طلب الفدية من الأسرى الذين معهم مال، أمّا الذين لم يكن معهم
مال ويُجيدون الكتابة، فكان فداء  كل واحد
منهم تعليم  عشرة من غلمان المدينة، والذين
لا يملكون مالًا، ولا يجيدون الكتابة، فكان فداءهم مّنًّا بلا مقابل.
3.   
بنو
قينقاع (سنة(2ه): هم أول يهود نقضوا ما بينهم وبين رسول الله صلى الله عليه وسلّم،
وأعلنوا حربهم عليه، (قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ وَتُحْشَرُونَ إِلَى
جَهَنَّمَ وَبِئْسَ المِهَادُ …)[آل عمران:12-13]
4.   
أمّا أحد في المدينة المنورة فكانت قُرب نهاية
السنة الثالثة للهجرة(10من شهر شوّال، وترتيبه الشهر العاشر من أشهر السنة
الهجرية) وقريش هي التي أتت للنبي والمسلمين لقتالهم في عقر ديارهم.
5.     والأحزاب(الخندق) وقعت خلف جبل سلع في المدينة(
في شوال سنة 5ه/ مارس 627م)، وكان النصر حليف المسلمين؛ إذ ارسل الله عليهم ريحًا
خلعت خيامهم وقلّبت قدورهم، وفروا هاربين،  والأحزاب الذين هم مجموعة من القبائل العربية
المختلفة التي اجتمعت لغزو المدينة المنورة والقضاء على المسلمين والدولة الإسلامية،
وقد تحالف معهم يهود بني قريظة، وهم بذلك نقضوا العهد والميثاق الذي عقده الرسول
صلى الله عليه وسلم بينه وبينهم في وثيقة المدينة(دستور المدينة) والذين قال الله
فيهم:
(وَأَنزَلَ
الَّذِينَ ظَاهَرُوهُم مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ
الرُّعْبَ فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا)[7]
وكانت
موقعة ” بني قينقاع” سنة 5هـ بعد الأحزاب،
وانتهت باستسلام بني قريظة بشرط
التحكيم فحكم عليهم سعد بن معاذ الذي طلب بنو قريظة من رسول الله أن يُحَكِّمه
فيهم لأنّه كان حليفًا لهم في الجاهلية، فحكم فيهم بقتل الرجال وسبي الذراري
وتقسيم أموالهم وأراضيهم على المسلمين.
6.    فأعلن
بنو قينقاع تحديهم ومحاربته، أمّا بنو النضير حرضوا قريشًا وتآمروا على قتل الرسول
صلى الله عليه وسلم أكثر من مرة، وبعد جلائهم عن المدينة ألبوا الأحزاب على الرسول
صلى الله عليه وسلم وعلى المسلمين، وحرّضوا بني قريظة على نقض العهد، ووضعوا
المسلمين في وضع سيئ، وأصبحوا بين فكي كماشة، فكان قتال يهود خيبر من أهم سبل
الأمان لأنّهم كانوا يعدون العدة للتوجه إلى المدينة، وقتال الرسول صلى الله عليه
وسلم بعد فشل الأحزاب، وكانوا يحرضون القبائل عليهم.
7.   
جلاء
بني النضير(سنة 4 ه) وقد أمر الله بجلائهم عن المدينة، فقد
حرضوا
قريشًا وتآمروا على قتل الرسول صلى الله عليه وسلم أكثر من مرة،
منها
محاولتهم اغتيال الرسول محمد صلى الله عليه و سلم عندما جاءهم طالبًا مساعدتهم في
دية قتيلين( هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ
مِنْ دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنْتُمْ أَنْ يَخْرُجُوا وَظَنُّوا
أَنَّهُمْ مَانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ
حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ
بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي
الْأَبْصَارِ * وَلَوْلَا أَنْ كَتَبَ اللَّهُ عَلَيْهِمُ الْجَلَاءَ
لَعَذَّبَهُمْ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابُ النَّارِ * ذَلِكَ
بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَنْ يُشَاقِّ اللَّهَ فَإِنَّ اللَّهَ
شَدِيدُ الْعِقَابِ)[8]
8.   
صلح
الحُديبية:(شوال 6ه/مارس 628 م) خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم، مع بعض أصحابه
إلى مكة لأداء مناسك العمرة، ولكن قريش منعتهم من أدائها في عامهم ذاك، على أن
يُدونها في العام القادم، وعُقدت هدنة بين قريش والمسلمين  بين المدة عشر سنوات.
9.   
خيبر:(محرم
سنة 7ه) وكانت دفاعية، فخيبر كانت وكر الدس والتآمر، ومركز إثارة الحروب، فأهل
خيبر هم الذين حزّبوا الأحزاب ضد المسلمين، وحرّضوا بني قريظة على الغدر والخيانة،
والاتصال بالمنافقين وبغطفان وأعراب البادية، وكانوا هم أنفسهم يستعدون لقتال
المسلمين، فكان لابد من مجابهتهم.
            فأين هو السلب والنهب الذي زعمه باطلًا مرجليوث،
ومن
المؤسف حقًا أنّنا نجد إطلاق مصطلح” غزوة” على حروبه صلى الله عليه وسلم
عزّز مزاعم المستشرقين الباطلة، وخالف مخالفة صريحة للأسس والقواعد التي تنظم قتال
الأعداء في الإسلام، والتي لا يمكن يخالفها الرسول صلى الله عليه وسلم،
ولكن
للأسف مصطلح “غزوة” الذي استخدمه مؤرخينا الأوائل على حروبه صلى الله
عليه وسلم، وادعاءهم باطلًا أنّه صلى الله عليه وسلم دائمًا هو المُهاجم والمُبتدئ
القتال،  تناقله المؤرخون عبر العصور،
وأصبح يُدّرسُ في مناهجنا الدراسية ،
بل نجد هناك من يُغالطون ويُكابرون ويُصرون
على صحة هذا المصطلح، ويؤكّدون على أنّه  صلى الله عليه وسلم هو الغازي الذي ذهب للأعداء
في ديارهم، وأنّه المبادر بالقتال، وأنّ هذا المصطلح من ثوابت الإسلام،  وذلك من 
أجل خدمة أهداف تنظيمات ينتمون إليها،
مع وضوح مخالفته للقرآن
الكريم الذي تحدّث عن حروبه صلى الله عليه وسلم، ولم يصف أي منها بِ”
غزوة”، بل نجده قال عن معركة حُنيْن، (يوم حُنيْن)، ومصطلح ” غزوة”
فيه تزييف للحقائق التاريخية.
   كل هذا
 قد
جرّأ أمثال مارجليوث،
وغيره من المستشرقين  إطلاق أباطيلهم ومزاعمهم
التي لا تمُّت للحقيقة بصلة، ومن المحزن تمسك عدد كبير من مؤرخي المسلمين بهذا
المفهوم للجهاد عبر الخمسة عشر قرنًا، ونقله معدو المناهج الدينية والتاريخ حتى في
عصرنا هذا مع وضوح مخالفته للحقائق التاريخية.
  ممّا
سبق  اتضح لنا أنّ مزاعم المستشرقين
الإنجليزـ مثل مارجليوث وبرنارد لويس  اليهوديْ الديانة ــ وافتراءاتهم حول الجهاد
والقتال في الإسلام لا تختلف عمّا ذكره الإمامان الطبري وابن كثير في تفسيرهما لآية
(حَتَّى إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ
وَإِمَّا فِدَاءً)، وذكر فتوى الإمام الشافعي بقتل واسترقاق الأسرى في كتابه
” الأحكام” وهو مالم يرد في الآية.
  أمّا الرد على باقي المستشرقين، فقد تضمنته الحلقات
السابقة من خلال بيان المنظور الإسلامي للجهاد والحروب، وبيان
الأهداف والغايات من وجوب القتال في الإسلام، وأسس علاقات المسلمين بغيره ، وبيان ما استقاه القانون الدولي من الإسلام
من أحكام  الحروب والأسرى، والتي تُدحض مزاعمهم
وافتراءاتهم.
الخلاصة
التي نخلص بها من هذا البحث[9]،
أنّ المفاهيم الخاطئة لبعض المفسرين لبعض الآيات القرآنية ، والمرويات الضعيفة
والموضوعة التي يستدلون بها لإثبات صحة تفسيراتهم، قد استغلّها المستشرقون في توجيه
افتراءاتهم ومزاعمهم ضد الإسلام وتشريعاته، وضد نبيه صلى الله عليه وسلم، للتشكيك
في الإسلام، وأنّ القرآن الكريم من عند الله، والنبي صلى الله عليه وسلم رسول الله
ونبيّه، ومن هنا جاءت مطالبتي بتصحيح تلك المفاهيم، وكانت بحوثي ودراساتي ومقالاتي
مبنية على تصحيح الخطاب الديني المفسّر من قِبل البشر، وبيان مدى مخالفته للخطاب
الإلهي في القرآن الكريم بإعادة قراءته طبقاً لمبادئ وتعاليم وقيم الإسلام،
وتنقيته من الإسرائيليات ــ التي تمتلئ بها بعض كتب التفسير ــ والمرويات الضعيفة
والموضوعة والشّاذة، والعادات والأعراف والتقاليد الجاهلية لمجتمعات بعض المفسّرين
الذين لم يتحرروا منها، ففسّروا بعض الآيات القرآنية طبقًا لها، رغم مخالفتها للآيات
ذاتها التي يُفسّرونها!
البريد
اليكتروني:
Suhaila_hammad@hotmail.com







[1] . التوبة : 29.
[2] . القرة :256.
[3] . النحل : 125.
[4] .آل عمران : 159.
[5] .   المرجع السابق:
ص94 .

[6] .محمد: 4.
[7] . الأحزاب :26.
[8] . الحشر: 2-4.
[9] . أحد فصول رسالتي
للدكتوراة” السيرة النبوية في كتابات المستشرقين ـ دراسة منهجية تطبيقية على
المدرسة الإنجليزية.”

Join the discussion