الغناءوالموسيقى في مناهجنا الدراسية

الغناءوالموسيقى في مناهجنا الدراسية

سهيلة زين العابدين حمّاد
نُشر هذا المقال في جريدة المدينة يوم السبت
الموافق 17/8/2019م


   لقد استوقفني في منهج الحديث للتعليم الثانوي
نظام المقررات البرنامج التخصصي، مسار العلوم الإنسانية للعام الدراسي 2018/2019م،
ص(14) من معلقات البخاري عن تحريم الموسيقى والغناء:” عن أبي عامر أو أبي مالك
الأشعري رضي الله عنه أنّه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول:” ليكونن من
أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف، ولينزلن أقوام إلى جنب علم،
يروح عليهم بسارحة لهم، يأتيه– يعني الفقير-  لحاجة، فيقولون: ارجع إلينا غدًا، فيبيتهم الله،
ويضع العلم، ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة”

و(المُعلَّق)هو
ما حذف أول سنده، سواء أكان المحذوف واحدًا أم أكثر على التوالي، ولو إلى آخر
السند، والأصل في الحديث المعلق أنّه مردود، وذلك لجهالة المحذوف فيه، وفيه هشام
بن عمّار(153- 245 هـ = 770- 859م)كان  يبيع
الحديث، وله مناكير، وقد  قال عنه  الإمام أحمد: 
طياش خفيفً، وجاء في سير أعلام النبلاء 
للذهبي في سيرة هشام بن عمّار قلت: أما قول الإمام  أحمد فيه: طياش; فلأنّه بلغه عنه أنّه قال في
خطبته: الحمد لله الذي تجلى لخلقه بخلقه; فهذه الكلمة لا ينبغي إطلاقها[انظر سيرته
في سير أعلام النبلاء، ص 432]،وإن كان لها معنى صحيح، لكن يحتج بها الحلولي
والاتحادي. وما بلغنا أنّه-سبحانه وتعالى-تجلى لشيء إلا بجبل الطور، فكيف يُقبل
حديث من يقول بالحلولية، وهي الاعتقاد بأنّ الله يحل في بعض بني الإنسان، وتعتقد
بالحلولية والاتحاد النُصيرية والمُتصوِّفة الملحدة وإمامُهم الحَلَّاج، والقائلون
بالحلولية يُسقطون العبادات والحساب عمن يدعون أنّ الله قد حلّ فيه، أي يدّعون
الألوهية” تعالى الله عمّا يصفون”(لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ
السَّمِيعُ البَصِيرُ)ويُترك حديثان لا غبار على رواتهما
وهما حديث الرُّبيع بنت معوذ، وحديث عائشة رضي الله عنها عن غناء الجاريتيْن بحضرة
الرسول صلى الله عليه وسلم ولم يستنكره، وهما أيضًا واردان في صحيح البخاري، ولا
يوجد ما يخالفهما من القرآن الكريم، بينما يستدلون بحديث هشام بن عمّا
ر لكونهم
يريدون تحريم الغناء فيأخذون بالمعلق ومطعون في أحد رواته؟
والأغرب في هذا أن يُدرّس في مدارسنا  حديث غير صحيح مطعون أحد رواته في عقيدته لتحريم
الموسيقى والغناء الذي لا توجد أدلة من القرآن والسنة الصحيحة تُحرّمه، بعدما توثقّت
الدولة من عدم صحة أدلة محرِّمي الموسيقى والغناء، فاعتمدتهما في خطتها الترفيهية،
وقد تجاهل معدو المنهج الأدلة التي تؤكد إباحتهما إلى جانب الحديثين الوارد ذكرهما،
منها:
1.   
استقبال بنات النجّار في المدينة المنورة الرسول(ص) بالإنشاد
بالدفوف(طلع الدر علينا) ولم يستنكر عليهنّ ذلك.
2.   
مزامير داود عليه السلام، لقد كان فضل الله سبحانه على داود كبيرًا؛ حيث كان حسن
الصوت، وعندما كان يصدح بصوته الجميل ويسبّح لله تعالى ويحمده كانت الجبال والطير
تسبّح معه، فمزامير داود هي تسابيح لله، وضروب دعاء، وأناشيد فيها حمد وسجود
وتمجيد له سبحانه، وهي ما كان يتغنّى بها داود عليه السلام من الزبور، وقد شبّه
الرسول صلّى الله عليه وسلام حسن صوت داود وجمال نغمته بصوت المزمار، والذي هو آلة
موسيقية يستخدمها المغنّي، ومدحه عليه الصلاة والسلام صوت أبي موسى الأشْعري-وكان
حلوًا-وقد سمِعَه يتغنَّى بالقرآن، فقال له: “لقد أوتيتَ مِزْمارًا من مزامير
آل داود” متفق عليه.
3.     قراءة القرآن الكريم من قبل معظم المقرئين بمن فيهم  من أئمة
 الحرميْن الشريفيْن طبقًا لمقامات سبعة من مقامات
الغناء والموسيقى، وهي: البيات، والرست، الجاهركاه،النهاوند، الصبا، السيكاه،
الحجاز.
   هذا ونجد أهداف الدرس  التي وضعها معدو المنهج، فيها تحريض ضد رؤية
الدولة الترفيهية؛ إذ جاء فيها الآتي: “تعظم حرمات الله وحدوده، تبين حكم الغناء
والمعازف،
 توضح المفاسد المترتبة على الاستماع للغناء، تحذر
من الاستماع إلى الأغاني المحرمة، تدرك خطورة استحلال المحرمات
.شريعة
الله واضحة المعالم، قد بين الله فيها الحلال من الحرام، وحين يتعدى أقوام حدود الشريعة
فيقترفوا المحرمات فذلك من المنكرات، وأعظم من ذلك وأشد حين تبدل أحكام الله باستباَحة
المحرمات، وتغيير الشرع المطهر والافتيات عليه، وذكر معدو المنهج أنّ من إرشادات
الحديث”  دل الحديث على تحريم المعازف؛
وذلك من وجهين :أ- أنّ النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أنّ  أقوامًا منهم أمته يستحلون هذه المعازف، فلو
كانت مباحة لما أخبر أنّهم يستحلونها، وإنّما استحلوا ما حرّم الله تعالى مخالفة
لحكمه
.ب – أنّ النبي صلى الله عليه وسلم قرن
استحلال المعازف باستحلال ما عُلم تحريمه من دين الإسلام بالضرورة، وهو الزنا
والخمر، وهذا يدل على شدة تحريمه”
والسؤال: أين وزارة التعليم؟
المصدر: جريدة المدينة https://www.al-madina.com/article/645573

Join the discussion