الزيجات المعاصرة(2)

الزيجات المعاصرة(2)

سهيلة زين العابدين حمّاد
السبت
28/4/2018

أواصل
الحديث عن الزيجات المعاصرة التي استحدثها الشباب في مجتمعاتنا العربية
والإسلامية:

1.    
زواج
المسيار: والمسيار كلمة خليجية تعني المرور، بمعنى يمر الزوج على زوجته وقتما شاء،
أي غير مقيم معها في بيت الزوجية، فهذا الزواج لا يتوفر فيه بيت الزوجية، لأنّه
قائم على تنازل الزوجة عن توفير السكن والمبيت والنفقة، وهو زواج غير معلن، وفي
الغالب يشترط الزوج عدم الإنجاب، ورغم خطورته على الكيان الأسري، ومخالفته لأحكام
الزواج والطلاق والتعدد والخلع، وأحكام الأسرة في الإسلام إلّا أنّنا نجد المجمع
الفقهي بمكة المكرّمة قد أباحه بعدما سبق أن حرّمه.
2.   
زواج
سياحي:
تعرض صور الفتيات على السياح في الألبومات،
والعمر، والطول، والوزن، ومن إجراءات المطار إلى هذا الذي يسمى مأذوناً، ومعه هذه
الصور، بل والفتيات في بعض الأحيان، فيعقد بعضهم إذا نزل في البلد على امرأتين، أو
ثلاثاً، أو واحدة لكي يطلقها في آخر السفرة، وهذا الزواج المؤقت لا شك أنّه مخالف
لمبدأ الزواج في الإسلام؛ لأنّ من طبيعة وحقيقة الزواج في الإسلام الديمومة،
والثبات، والاستمرار، والاستقرار، وأي حياة ترجى، وأي تربية لأولاد، وأي سكن نفسي،
وأي عشرة هذه التي ستحصل بلا هذا المعنى. بل أصبحت قضية الزواج المؤقت مجرد شهوة
عابرة.
3.   
زواج
الكاميرا. الزواج عبر الهاتف مع إتيان العادة السرية،
وكشف الجسد للآخر عبر كاميرا النت بين الخطيب والخطيبة.
4.   
زواج
الطوابع: فهذه آخر صيحة من صيحات الزواج المنتشرة بين الشباب ويتم عبر اتفاق
الطرفين على الزواج بأن يشتريا طابع بريد عادي ويقوم الزوج بلصق الطابع على جبينه
وبعد عدة دقائق يعطي الطابع للبنت التي تقوم بدورها بلصق نفس الطابع على جبينها
وبذلك تصبح زوجته وسط فرحة وتهنئة من الأحباب والأصدقاء ويساعدوهما على تحمل
تكاليف الزواج(الزنا) عبر توفير مكان لهما ليلتقيا فيه بخصوصية بعيدًا عن العيون .
5.   
 زواج الكاسيت والانترنت: حيث يقوم الشاب والفتاة
بتوثيق عقد زواجهما على شريط كاسيت ويقر فيه أيضًا الشاهدان بشهادتهما على الزواج،
كما يقر المتزوجان فيه بأن يظل هذا الزواج سراً إلى أن تحين الفرصة المناسبة
لإعلانه، ويتم الاحتفاظ بهذا الشريط في مكان يعلمه الطرفان ويكون الطلاق بنفس
الطريقة أن يتم تسجيل الانفصال على نفس الشريط
.
6.   
زواج
  المقراض
: هو
الزواج
من بنات لديهم
PDO للاستفادة
من قرض البنك العقاري،
 وقد يزداد
عدد أنواع النكاح إلى الحد المناسب لظروف واحتياجات وأمزجة المجتمع.
هذه
بعض الزيجات المعاصرة التي استحدثها الشباب المسلم للزواج المخالفة للدين، وكل
القيم الخلقية، فهي تقوم على استباحة الأعراض تحت مسمّى الزواج، وترتب عليها وجود
أطفال يرفض آباؤهم انتسابهم إليهم، وقضايا إثبات النسب تمتلأ بها المحاكم في
البلاد العربية، فلابد أن تكون علاقات الآباء بأبنائهم علاقة صداقة قوامها الحوار
والصراحة والاحترام، حتى لا يقدم  الشاب أو
الشابة على مثل هذه الزيجات، وإن رغبا في الزواج فليكن زواجًا شرعيًا معلنًا يباركه
الأهل ويُدعِّمونه.
 المصدر : جريدة المدينة http://www.al-madina.com/article/571413/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8/%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%8A%D8%AC%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%A7%D8%B5%D8%B1%D8%A9-(2)

Join the discussion