مراجعات على الدكتور يوسف زيدان (4) حول ما قاله عن قصة الغرانيق

مراجعات على الدكتور يوسف زيدان (4) حول ما قاله عن قصة الغرانيق


د. سهيلة زين العابدين حمّاد
الجمعة 2/2/ 2019م

أواصل مراجعاتي على الدكتور يوسف زيدان حول ما
تحدّث فيه في برنامج  ممكن الحلقة المذاعة
في 3/12 / 2015، وسأراجعه  اليوم على ما
ذكره عن قصة  الغرانيق؛ حيث قال في معرض إنكاره
للمعراج من ذكره للآيات الأولى من سورة النجم التي تتحدث عن المعراج ، فقال :
” دي الآيات فيها  مشكلة الآيات
الشيطانية ، الطبري ، مؤرخ كبير من مؤرخي الإسلام ، وقال عنها . ومذكور في المصادر
الإسلامية ” ، ثمّ تلا قوله تعالى : (أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة
الأخرى أضاف ” تلك الغرانيق العلا وإنّ شفاعتهن لتُرتجى”، وقال :” فقال
له الصحابة يا رسول الله أتمدح آلهة قريش، قال تلك آيات أدخلها الشيطان عليّ”
، ثمّ قال “ونُسخت” 
وأقول هنا : لا يوجد نسخ في القرآن،

القول بالناسخ والمنسوخ في
القرآن نتيجة فهم خاطئ لآية (6) من سورة البقرة (مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ
نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا ) والمقصود هنا بنسخ شريعة
موسى، وليس بنسخ القرآن لنفسه،ونسخ السنة للقرآن ،  ويوجد لديّ بحث طويل عن الناسخ والمنسوخ نُشر
على حلقات في جريدة المدينة السعودية، ولكن لو فرضنا جدلًا بوجود ناسخ ومنسوخ في
القرآن الكريم، فسورة البقرة سورة مدنية، والنجم سورة مكية، فكيف يتم النسخ، قبل
نزول آية النسخ؟ ولا تقل لي تمّ نسخها فيما بعد، لأنّها لم يتم إثباتها في أية
قراءة للنجم في الدور المكي.

  وهذا
يستوقفني كيف يا دكتور يوسف لا تقبل بروايات الإسراء والمعراج بدعوى أنّ السنة
كُتبت بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ب(250) سنة، وهو زعم باطل، وتقبل
بالناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم ، وهو ظنّي، والقرآن الكريم يقيني؛ إذ لا يوجد
حديث واحد عنه عليه الصلاة والسلام يتحدّث عن نسخ القرآن لنفسه، والرسول هو مُبلّغ
الوحي إن لم يُخبر بذلك، فمن أين علِم القائلون بالناسخ والمنسوخ به، فكيف يُطبّق
الظنّي على اليقيني؟
     أمّا
عن رواية الغرانيق ، فهي  من وضع الزنادقة،
فالله جل شأنه يقول في أول السورة ذاتها : ( وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى . مَا ضَلَّ
صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى . وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى . إِنْ هُوَ إِلَّا
وَحْيٌ يُوحَى)[1]الله
جل شأنه يقول: (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى . إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى)
فتترك يا دكتور يوسف ما قاله الخالق الذي ينفي ما قاله  المخلوق الذي علمه بسابق علمه، فقال  عن رسوله ومبلغ رسالته(وما ينطق عن الهوى. إن
هو إلاّ وحي يوحى) أي أنّ القرآن وحي من الله، ولا يمكن يدخل الشيطان على الرسول
أثناء الوحي، ويُنطقه آيات منه وتتبع ما رواه المخلوق الطبري” لاعتباره من
كبار مؤرخي الإسلام؟
وكيف قبلت عقليتك النقدية هذه الرواية الكاذبة
التي لا تتفق مع ما جاء في الآيات الأولى من السورة، والتي ردّدتها أكثر من مرة في
البرنامج، فقبلت الرواية التي تشكك في الوحي، في وقت أخذت  تتوقف عند معنى (ثم دنا فتدلى) وتُعطيها معنى
غير معناها الوارد في الآية، وهو الاقتراب 
لتُشكِّك في المعراج، ولم تكتف بهذا ،بل تشكّك في صحة القرآن كله، لتُحقق غايتك
 من نفي المعراج ، وما بنيته على هذا
النفي؟
 ألم
يستوقفك  يا دكتور يوسف ما جاء في الرواية
الكاذبة عن  قول الصحابة (رضوان الله عليهم
) للرسول صلى الله عليه وسلم ” أتمدح آلهة قريش”؛ إذ كيف يقولون ذلك ،  وهم يعلمون أنّ القرآن من عند الله ، وليس من
عند نبيه عليه الصلاة والسلام؟
وألم يستوقفك أنّه لم ينزل عقابًا إلهيًا على الرسول
صلى الله عليه وسلم لتقوِّله على الله بهذه الأقاويل، لقوله تعالى : (وَلَوْ
تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الأَقَاوِيلِ. لأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ. ثُمَّ
لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ. فَمَا مِنكُم مِـّنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ)؟
بل حتى لم ينزل عتابًا له كما عاتبه على انصرافه عن عبد الله بن مكتوم في سورة(
عبس)؟
معنى هذا أنّ هذه الحادثة لا وجود لها، وهي من
وضع الزنادقة.
           لقد استغل المستشرقون ومنهم وليم موير،
ودافيد صموئيل مرجليوث، والفريد جيوم، ومونتجمري وات، وبودلي، قصة الغرانيق
وتمسكوا بها، ذلك لأنّهم وجدوا فيها ما يوافق أهواءهم وما يريدون إثباته، وبنوا
عليها بعض الأكاذيب، وإن كان بعضهم قد رفضها بواقع الاستدلال التاريخي مثل
كايتاني.[2]
  هذا ولقد أورد
وليم موير رواية الطبري، وكذلك مرجليوث ووات، أما الفريد جيوم فلم يذكر مصدره،  وكما يبدو أنّه أخذ برواية ابن سعد، أمّا بودلي
فلم يذكر هو الآخر مصدره.
والذي يهمنا ما مدى صحة هذه الروايات؟ وما موقف علماء الحديث
والمفسرين وكتاب السيرة منها؟ ولماذا الدكتور يوسف زيدان يثيرها  في برنامج يشاهده الملايين، وكأنّها حقيقة
واقعة، ولم يُبيّن بطلانها،  ويقول مذكورة
في المصادر الإسلامية  خلاف الواقع ؟
فقد
أنكرها ابن إسحاق في سيرته، وعندما سئل عنها قال: هذا من وضع الزنادقة، وقد
تجاهلها ابن هشام أيضًافي سيرته، وهو الذي جمع سيرة ابن إسحاق ودونها ونقدها وأضاف
إليها وفحص الروايات الواردة بها ،  فذكر
نقلاً عن ابن إسحاق: “وبلغ أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين خرجوا
إلى أرض الحبشة إسلام أهل مكة، فأقبلوا لما بلغهم من ذلك، حتى إذا دنوا من مكة
بلغهم أن ما كانوا تحدثوا به من إسلام أهل مكة كان باطلاً، فلم يدخل منهم أحداً
إلا بجوار أو  مستخفيًا. “[3]
 فلم يتعرض هذا المؤرخ  إلى أنّ سبب رجوع مهاجري مكة كان إلى قصة
الآيات الشيطانية، وهو كما ترى من أقدم المصادر التي تناولت السيرة وأكثرها قربًا
من الحوادث الواقعة في الزمن المبكر للدعوة الإسلامية، ولو كانت هذه الحادثة صحيحة
لما غفل عنها ابن إسحاق أساسًا.[4]
وكذلك تجاهلها ابن عبد البر “368
ـ 463هـ” في درره ؛ إذ ذكر عودة بعض المهاجرين من الحبشة إلى مكة فقال:
“ثم اتصل بمن كان في أرض الحبشة من المهاجرين أنّ قريشًآ قد أسلمت ودخل
أكثرها إلى الإسلام خبراً كاذبًا” [5]
ولم
يشر إلى قصة الغرانيق، مع أنّها وردت في طبقات ابن سعد (توفي 230هـ) وتاريخ الطبري
(توفي سنة 310هـ).
كما
تجاهلها ابن حزم (توفي 456هـ) في جوامع السيرة النبوية، ولم يذكرها البتة، وعند
حديثه عن عودة بعض المهاجرين من الحبشة إلى مكة لم يشر إليها أيضاً؛ إذ قال:
“ثم اتصل بمن كان في أرض الحبشة من المهاجرين أن قريشًا قد أسلمت وكان هذا
الخبر كاذبًا”[6]
 أمّا الذهبي (توفي 748هـ) فقد أوردها في كتابه
السيرة النبوية وبين بطلانها.[7]ولم
يوردها ابن الأثير في الكامل [8]
أمّا
صاحب السيرة الشامية الإمام محمد بن يوسف الصالحي الشامي، (توفي سنة 942هـ) لم
يذكر هذه القصة البتة، وقال عن عودة المهاجرين من الحبشة “قال ابن سعد قالوا
لما قدم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم مكة من الهجرة الأولى أشتد عليهم قومهم..
الخ.[9]
أمّا الإمام برهان الدين الحلبي (توفي
سنة  1044هـ) أوردها وبين بطلانها. [10]
هذا هو موقف كتاب السيرة النبوية من
هذه القصة، وكما تبين لنا أنّ ابن سعد والطبري هما اللذان انفردا بسرد بعض
الروايات عن هذه القصة، أمّا باقي كُتّاب السيرة فمنهم من تجاهلها ومنهم من بيّن
بطلانها.
أمّا
علماء الحديث فلم يروها أحد من أصحاب الكتب الستة والإمام أحمد بن حنبل ولا غيرهم
من أصحاب الكتب المعتمدة.[11]
أمّا ما ذكره المفسرون من هذه القصة فلقد اتضح لنا موقف الطبري؛ إذ
أورد الروايات التي أشارت إلى قصة الغرانيق دونما تعليق منه عليها، وهذا هو منهجه
الذي صرح به في مقدمة تاريخه أنّه يورد ما يسمعه ويترك الحكم النهائي للقارئ في
تقبله الروايات أو رفضها طبقا لجودة قريحته وفطنته، وإن كان يستشف من كثرة اختلاف
الروايات التي أوردها حول قراءتها ومعناها أنّه لا يثق بصحتها. [12]
بينما ابن كثير بيّن عدم صحتها،
والقرطبي شك في صحتها،   وأبو بكر بن العربي فقد أبطل هذه القصة بعد أن
ذكر سبب نزول آية 52 من سورة الحج ، وقد أبطلها من عشرة أوجه[13]
وقد قام
الإمام فخر الدين الرازى بالتحقيق في تلك الرواية وبين بطلانها بالقرآن الكريم
والسنة والمعقول: فقد قال رداً على قصة الغرانيق: “أمّا أهل التحقيق فقد
قالوا هذه الرواية باطلة موضوعة واحتجوا على البطلان بالقرآن والسنة والمعقول،
أمّا القرآن فقوله تعالى
}ولو
تقول علينا بعض الأقاويل لأخذنا منه باليمين ثم لقطعنا منه الوتين
{[14]
وقوله:
}قل
ما يكون لي أن أبدله من تلقاء نفسي إن اتبع إلا ما يوحى إلي
{ [15]  وقوله }وما
ينطق عن الهوى. إن هو إلا وحي يوحى
{ [16]، وأضيف أيضاً أنّها تتعارض مع قوله تعالى }
قل يا أيها الكافرون. لا أعبد ما تعبدون. ولا أنتم عابدون ما أعبد.
ولا
أنا عابد ما عبدتم. ولا أنتم عابدون ما أعبد. لكم دينكم ولي دين
{  وقد نزلت هذه السورة قبل النجم ومناسبتها أنّ
مشركي مكة طلبوا منه أن يعبد آلهتهم ليعبدوا إلهه.
وأمّا السنة
فمنها ما روى عن محمد بن خزيمة أنّه سئل عن هذه القصة فقال ” هي من وضع
الزنادقة” وقال البيهقي “هذه القصة غير ثابتة من جهة النقل، فقد روى
البخاري في صحيحه أنّه صلى الله عليه وسلم قرأ سورة النجم بمجلس من قريش، فلما فرغ
من قراءتها سجد وسجد معه المسلمون والمشركون والإنس والجن، وليس فيها ذكر الغرانيق
البتة.
إنكار
القصة لغوياً
لقد نقل الدكتور محمد محمد أبو شهبة رأي الشيخ محمد عبده في رد هذه
الفرية من ناحية اللغة العربية ،فقال الشيخ محمد عبده: “إن وصف العرب لآلهتهم
“بالغرانيق” لم يرد لا في نظمهم، ولا خطهم ولم ينقل عن أحد أن ذلك الوصف
كان جارياً على ألسنتهم إلا ما جاء في معجم ياقوت من غير سند، ولا معروف بطريق
صحيح، والذي تعرفه اللغة أنّ الغُرْنوق “بضم العين وسكون الراء”،
والغرنوق ” “بضم الغين” والغرنيق “بكسر الغين” اسم لطائر
مائي أسود أو أبيض، ومن معانيه الشاب الأبيض الجميل، ويطلق على غير ذلك، ولا شيء
من معانيه اللغوية يلائم معنى الآلهة والأصنام حتى يطلق عليها في فصيح الكلام الذي
يُعرض على أمراء الفصاحة والبيان.[17]
وهناك وجه آخر لبطلان هذه القصة من
حيث الأسلوب اللغوي السليم ، ولقد أوضحه الشيخ الغزالي.[18]
هو قول المفترين بأنّ آيات الغرانيق جاءت بين الآيات (أَفَرَأَيْتُمُ اللاَّتَ وُالْعُزَّى. وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ
الأُخْرَى. أَلَكُمُ الذَّكَرُ وَلَهُ الأُنثَى. تِلْكَ إِذاً قِسْمَةُ ضِيزَى.
إِنْ هِيَ إِلاَّ أَسْمَاءُ سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وآبَاؤكُم مَّا أَنزَلَ اللُه
بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِن يَتِـّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الأَنفُسُ)
[19]
وبذلك يكون معنى الكلام بعد إضافة الغرانيق “خبروني عن أصنامكم
أهي كذا وكذا؟ إنّ شفاعتها مرجوة، إنّها أسماء لا حقائق لها، إنّها خرافات ابتدعت
واتبعت. ما لكم جعلتموها إناثا ونسبتموها لله وأنتم تكرهون نسبة الإناث لكم! تلك
قسمة جائرة أفهل هذا كلام يصدر عن عاقل فضلاً عن أن ينزل به وحي حكيم؟!.
بطلان القصة من جهة العقل والنظر
وأما
بطلان القصة من جهة العقل والنظر فقد قام الدليل العقلي والقطعي وأجمعت الأمة على
عصمته صلى الله عليه وسلم من مثل هذا، وكل ما جاءت به الروايات الباطلة ممتنع في
حقه أن يقوله من قبل نفسه عمدًا أو سهوًا وهو في اليقظة وقال القاضي عياض
“وقد قررنا بالبراهين والإجماع عصمته صلى الله عليه وسلم من جريان الكفر على
قلبه أو لسانه لا عمدًا ولا سهوًا، أو أن يتشبه عليه ما يلقيه الملك بما يلقيه
الشيطان، أو يكون للشيطان عليه سبيل، أو أن يقول على الله لا عمدًا ولا سهوًا ما
لم ينزل عليه قال تعالى:
}وَلَوْ
تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الأَقاوِيلِ. لأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ. ثُمَّ
لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينِ. فَمَا مِنكُم مِـّنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ
{ [20]وقال تعالى: }إذاً
لأَّذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لاَ تَجِدُ لَكَ
عَلَيْنَا نَصِيراً
{[21] ،فلو
جوزنا شيئا من هذا لذهبت الثقة بالأنبياء، ووجد المارقون سبيلًا للتشكيك في
الأديان. [22]
  وبعد هذا العرض لموقف عدد كبير من كتاب السيرة
والمؤرخين من قصة الغرانيق، السؤال هنا : لماذا 
يقول الدكتور يوسف زيدان أنّ ما سُميّت بالآيات الشيطانية وردت في المصادر
الإسلامية، وكأنّها حقيقة واقعة، في حين تجاهلتها بعض المصادر، والبعض الآخر بيّن
بطلانها، والطبري ذكرها، دون التعليق عليها؟
   وأخيرًا أقول: لقد استند
المستشرقون في قصة الغرانيق على روايات ابن سعد والطبري وهي روايات  موضوعة، 
وقد ثبت وضعها  إسناداً ومتنًا
وتاريخيًا ولغويًا  على اختلاف رواياتها،
وقد بين علماء الحديث والتفسير والسيرة بطلانها، وأنّها من وضع الزنادقة، ولكنّ
المستشرقين تجاهلوا كل هذا كما تجاهلوا ما ورد في صحيح البخاري عن أصل القصة بأنّه
صلى الله عليه وسلم سجد بالنجم وسجد معه المسلمون والمشركون والجن والإنس، فنسج
الوضّاعون من الزنادقة حول هذه الحادث قصة الغرانيق التي لا تتفق مع جوهر الإسلام،
وأصل عقيدته وأساسها، ولو عرض المستشرقون هذه الرواية على النقد التاريخي
  لتبين لهم ذلك، ولكنّهم طبقوا منهج النقد التاريخي على القرآن الكريم، وعلى الروايات الصحيحة بغرض التشكيك فيها، وليس للوصول إلى الحقيقة كما يزعمون ويدّعون .
 وها أنت يا دكتور تحذو حذوهم تُخضع ما لا تريده
للنقد والتشكيك حتى لو كان قرآناً  لتثبت
صحة ما تريده، وتنفي وتشكك في الثوابت و الصحيح لأنّها لا تسير مع ما تريده، فلقد
رفضت الأخذ بروايات الحديث التي تُثبت المعراج بدعوى أنّ السنة كتبت سنة (250)
لأنّك لم تميز الفروق بين الكتابة والتدوين والتصنيف، ولكل منها زمنه، فكتابة
الحديث كانت في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم ، وبحضوره، والتدوين كان سنة(100)
ه، والتصنيف أي التبويب كان سنة(250ه) ، بينما نجدك تأخذ برواية للطبري لا يقبلها
عقل ولا منطق،  حدثت قبل الهجرة النبوية والطبري
توفي سنة (310)، فحضرتك اتبعت منهج المستشرقين في كتاباتهم عن السيرة النبوية، من
حيث تطبيقك للتفسير المادي للتاريخ ، فقد أبعدت مثلهم  البعد الغيبي عن رسالة الإسلام وجردت الرسول صلى
الله عليه وسلم من نبوته، ونظرت إليه كبشر فقط متجاهلًا تمامًا أنّه نبي مرسل من
عند الله ، وأنّه يدعو إلى ديانة سماوية، وأنّ كل ما يبلغه من عند الله ، وليس من
عنده ؛  وهذا أوقعك يا دكتور  في أخطاء منهجية كثيرة ، أستأذنك في طرح بعض منها:
1.   
إنكارك لمعجزتي الإسراء والمعراج، بجعلك الإسراء كان في مسجد لا يبعد
عن مكة المكرمة 25 كم ، وليس من المسجد الحرام إليه، بل جعلته منه إلى المسجد
الحرام، أي أنكرت الإسراء، ونفيت أن يكون إلى المسجد الأقصى في القدس بفلسطين،
لتنفي عن الإسراء  الإعجاز بدعوى أنّه لم
يكن في القدس آنذاك مسجدًا لأنّ الصلاة لم تُفرض بعد، في حين قبلت بوجود مسجد في
الجِعرانة في نفس الفترة التي تزعم أنّ الصلاة لم تُفرض بعد، لأنّك تريد نفي وجود
المسجد الأقًصى في القدس زمن الإسراء والمعراج – مع أنّ وجوده في القدس حقيقة
أثبتها القرآن الكريم، وحقائق تاريخية مثبتة – لتنفي قدسيته عند المسلمين، وتريد
إثبات أنّ المسجد الأقصى بناه عبد الملك بن مروان بين العقدين السادس والسابع  من القرن الهجري الأول ليحج الناس إليه بدل
الكعبة، لفض النزاع عليه مع إسرائيل بتنازل المسلمين عنه  وهذا قول لا يقبله عاقل، فالحج إلى بيت الله
الحرام الركن الخامس من أركان الإسلام، وليس مجرد الحج لأي مكان، وليس من المعقول
أن يقوم المسلمون بالحج إلى قبة الصخرة  بدلًا من الكعب المشرّفة ، وهم يؤمنون بأركان
الإسلام الخمسة، ومناسك الحج لا تتم إلّا في مكة المكرّمة وعرفة ومزدلفة ومنى،
وهذا ترتيها : البدء بالطّواف حول
الكعبة سبعة أشواط، حيث يبدأ كلّ شوط منها بالحجر الأسود ويكون على يسار الحاج،
ويجب على الحاجّ أن يستلم الحجر الأسود بكل شوط بالتّقبيل، أو أن يشير إليه من
مكانه إذا عجز عن الوصول إليه ، ثمّ السعي بعد الطّواف بين الصّفا والمروة سبع
مرات؛ لقوله تعالى ( إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ
حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا
وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ) [23]
والصفا والمروة هما جبلان بمكّة واسعي بينهما تأسِّيًا بسعي هاجر زوجة إبراهيم
عليه السلام وأم إسماعيل عليه السّلام بينهما في القصّة الشّهيرة بحثًا عن الماء،
ثُمّ التوجّه إلى مِنى، وهو مكان يبعد عن مكّة بثلاثة أميال، وهو المكان الذي
تُرمى به الجمرات،  بعد طواف القدوم في
الثّامن من ذي الحجّة. الانطلاق إلى عرفة في التّاسع من ذي الحجّة، وجمع صلاتَي
الظّهر والعصر، ثمّ النّزول من عرفة إلى المُزدلفة -وهو وادٍ بين عرفة ومِنى، يبعد
مسافة ميلين عن مِنى في جهة الشّرق- ويكون ذلك في ليلة العاشر من ذي الحجّة، ويتمّ
جمع صلاتَي المغرب والعشاء، وبيات الليل هناك، ثمّ التوجّه إلى مِنى في العاشر من
ذي الحجّة ورمي الجمرات (جمرة العقبة). نحر الأضاحي في مِنى وحلق الرّأس. والذّهاب
إلى مكّة للقيام بطواف الإفاضة في العاشر من ذي الحجّة بعد حلق الرّأس، ثمّ العودة
إلى مِنى، كذلك يُمكن للحاج أن يقوم بالسّعي بين الصّفا والمروة إن فاته سعي اليوم
الثّامن من ذي الحجّة، ثمّ  المبيت بمِنى
في يوميّ الحادي عشر والثاني عشر من ذي الحجّة، ورمي الجمرات الثّلاث بالتّرتيب:
الجمرة الأولى، والجمرة الوسطى، وجمرة العقبة، والتي تقع بالقرب من مسجد الخَيْف،
ثمّ يعود الحاج  مرّة أخرى إلى مكة ليطوف  حول الكعبة الشّريفة فيما يُعرف بطواف الوداع. هذه
مناسك الحج، ولا يصح إلّا بها، فكيف يكون مسجد قبة الصخرة  لها بديلًا
وهل المسلمون لهذه الدرجة من
السذاجة والغباء حتى يتركون الحج إلى الكعبة المشرّفة ببيت الله الحرام الركن             الخامس من أركان الإسلام ، ويحجّون
إلى ُقُبّة الصخرة، وهل الخليفة عبد الملك بن مروان يجهل هذه الحقيقة،
قام عبد الملك بن مروان ببناء قبة الصخرة،
حي بدأ العمل في بناء قبة الصخرة ومسجدها 
سنة 
66 هـ 685 /م، وتم الفراغ منها سنة 72
هـ
691 /م وقتل جيش بني أمية
ابن الزبير عام 
73هـ، فكيف يكون بناها
عبد الملك بن مروان  ليحج الناس إليها؟
2.   
في وقت أثبت قدسية بيت المقدس لدى اليهود عند حديثك عن نزوح جد
إسرائيل ولفنسون إلى القدس  عام (1807)م
بقولك طبيعي أسرة متدينة زي جده (جد إسرائيل ولفنسون) تبقى عايزة تسكن جنب الحرم
بتاعهم” [24]مع
أنّ الحفائر الأثرية أثبتت أنّه لا وجود لليهود في القدس، وهذا ما قرره عالم
الآثار بجامعة تل أبيب ” إسرائيل  فلنكشتايْن”، وسأبيّن هذا بالتفصيل عند
مراجعاتي على ما قلته عن بيت المقدس.
3.   
إنكارك وجود المسجد الأقصى في القدس زمن الإسراء  أوقعك في خطأ منهجي كبير، وهو نسبك للخالق جل
شأنه مباركته لكعبة اللات التي كانت في طريق الطائف، حيث مسجدك الأقصى لإثبات أنّ
قوله تعالى(الذي باركنا حوله) يعني قدسية مسجد جعرانة الأقصى هو الذي بارك الله
حوله، لأنّه كان مكانًا مقدسًا به كعبة اللات، فكيف يبارك الله مكانًا لآلهة قريش،
وهو سفّهها في كثير من آياته؟ كما نسبت تقديسها لرسول الله صلى الله عليه وسلم،
بقولك عن المسجد، أنّه في منطقة مقدّسة، والرسول صلى الله عليه وسلم لم يسجد لصنم
قط في حياته؟
4.   
إصرارك على أنّ الصلاة فُرضت في المدينة المنورة ، مع أنّك  لم تذكر أدلتك ومصادرك، ونفيت كل الروايات
الصحيحة التي تُثبت فرض الصلاة في مكة بزعم أنّها كُتبت بعد وفاة الرسول صلى الله
عليه وسلم ب(250)سنة ، مع ثبوت خطأك في هذا، ولم تستوقفك الآيتان (16، 17) من سورة
الروم ، وهي سورة مكية(فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ. وَلَهُ
الْحَمْدُ فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَعَشِيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَ ) مذكور
في هاتيْن الآيتين الصلوات الخمس،  فتغاضيت
عن هاتيْن الآيتيْن،  لتثبت أنّ المسلمين
أخذوا صلاتهم من اليهود، كما يزعم المستشرقون ، ففي حديثك عن فرض الصلاة واتخاذ
القبلة نفيت الوحي الإلهي مثل المستشرقين، وذلك في قولك في محاضرة لحضرتك في اليوتيوب
بعنوان” خرافة المسجد الأقصى ” قلت بالنص: ” تّمت الهجرة وفرضت
الصلاة ،  نصلي إيه؟ زي اليهود خمس مرات في
اليوم، طيب نوقف إزاي؟ اليهود انتو توقفوا إزاي؟ قالوا والله كان زمان ، كان يا
مكان مدينة اسمها أورشليم، واحنا بنقدسها، فسميّناها أساس وموضع وبيت همقداش”
المقدس” وبعدين اتهدت من 700 سنة، وفاضل منها سور بنروح نعيط عنده، اسمه حائط
المبكى ، ده قبل حروب سيدنا النبي مع اليهود، فطيّب خلاص احنا حنصلي …” [25]فأنت
يا دكتور أنكرت الوحي الإلهي بدون قصد، ووقعت في خطأ آخر ، وهو قبولك لرواية
الغرانيق التي تشكك في الوحي الإلهي، و لا يقبلها عقل ولا منطق، كما أنّك وقعت في
خطأ آخر  وهو أنّ عدد صلوات اليهود ثلاث
صلوت، وليست خمس صلوات، وقد أوضحتُ هذا في مراجعاتي عن فرض الصلاة.
5.   
يلاحظ أنّ حضرتك استخدمت منهج النفي الكيفي الذي استخدمه
المستشرقون  فتنفي ما تثبته، وتُثبت ما
تنفيه من خلال حدث واحد، لنفيك أنّ الإسراء كان إلى المسجد الأقصى بالقدس، نفيت
وجود مسجد أصلًا لأنّ الصلاة لم تُفرض بعد على حد قولك، في حين أثبت وجود مسجد
أقصى في الجِعرانة حدث الإسراء فيه، فكيف تقبل بوجود مسجد في الجعرانة مع عدم فرض
الصلاة كما تزعم، وترفض وجوده في بيت المقدس؟
6.   
كما قبلت برواية الغرانيق، التي تشكك في صحة الوحي الإلهي،  كما قبلت بنسخها، مع أنّه لا يوجد نسخ في
القرآن، لأنّ النسخ يُلغي أزلية حفظ القرآن الكريم في اللوح المحفوظ، ثُم أنّ  آية النسخ، نزلت في المدينة، وحادثة الغرانيق
حدثت في مكة بعد المعراج، فكيف قبلت بالنسخ هنا ورفضت المعراج لتشبثك بأنّ سورة
النجم نزلت قبل الإسراء، لا عتمادك ترتيب السور حسب النزول  المختلف فيه، ولا يوجد ما يثبت صحته هي مجرّد
اجتهادات بشرية، أي اعتمدت على ما هو ظنّي وطبقته على ما هو يقيني(القرآن الكريم)
غير ملتفت للترتيب الإلهي اليقيني لسور قرآنه.
سأتابع الحديث عن منهجك يا دكتور يوسف في هذه المسألة عند اكتمال
المراجعات، فللمراجعات لاتزال بقية.
.
البريد اليكتروني: Suhaila_hammad@hotmail.com












[1] . النجم : 1- 4.
[2] . تعليق د. مصطفي هدارة: حاشية ،ص 36 من كتاب جيوم “الإسلام.
[3] . سيرة ابن هشام 1 / 364.
[4] . د. ساسي الحاج: الظاهرة الاستشراقية، 3 / 165.
[5] . ابن عبد البر: الدرر في اختصار المغازى والسير،ص 57، تحقيق د.
شوقي ضيف، ط3، دار المعارف – القاهرة.
[6] . ابن حزم: جوامع السيرة النبوية، ص 52 ،ط1، 1415 هـ 1994م، دار
الفتح : الشارقة، الإمارات العربية المتحدة.
[7] . الذهبي: السيرة النبوية، ص 112، 113 تحقيق حسام الدين القديسي
،ط2، 1409هـ / 1988م” دار الكتب العلمية، بيروت – لبنان.
[8] . ابن الأثير: الكامل، 1/ 596.
[9] . الإمام محمد بن يوسف الشامي: سبل الهدى والرشاد، 2 / 517 ،
تحقيق د. مصطفى عبد الواحد، المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية ـ القاهرة (1394 هـ ـ
1974م)
[10] . الإمام محمد بن يوسف الشامي: سبل الهدى والرشاد، 2 / 517، تحقيق
د. مصطفى عبد الواحد، المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية ـ القاهرة (1394 هـ ـ 1974م.
[11] . د. مهدي رزق الله : السيرة النبوية، ص 199.
[12] . د. ساسي الحاج: الظاهرة الاستشراقية، 3 / 163.]
[13] . انظر: تفسير القرآن لابن العربي، ونصب المجانيق للألباني: ص 26
ـ 29..
[14] . الحاقة: 44 ـ 46.
[15] . يونس: 14.
[16] . النجم 3 ـ 4.
[17] . د.محمد أبو شهبة:1 /367، مرجع سابق ونقلها أيضاً من الدكتور
شهبة د. مهدي رزق الله: مرجع سابق، ص 204
[18] . محمد الغزالي: فقه السيرة، ص 111 دار القلم . الحاقة: 44- 47]،
– دمشق، ط 2 1405هـ /1980م
[19] . النجم : 19- 23.
[20] .الحاقة: 44- 47.
[21] . الإسراء: 74.
[22] . والكلام نقلا من كتاب الشفاء للقاضي عياض والناقل د. محمد أبو
شهبة، السيرة النبوية في ضوء القرآن والسنة،1/ 370.

[23] . البقرة: 158.
[24] . شاهد هذا اليوتيوب https://www.youtube.com/watch?v=9oJbDsGRN7I
[25] .  شاهد هذا الفيديو من
عند الدقيقة الثامنة و36 ثانية
 https://www.youtube.com/watch?v=vXN2FQJAx2A
]
Join the discussion