حفظ السنة النبوية المطهرة(2)

حفظ السنة النبوية المطهرة(2)

سهيلة زين العابدين
حمّاد
السبت 14/ 10/ 2017م

   
بيّنتُ في الحلقة الماضية أنّ هناك خلطًا في الفهم بين الكتابة والتدوين،
ممّا جعل البعض يقطع بأنّ الاعتماد في السنة على المشافهة لا على الكتابة، ممّا
ترتب على هذا القول استبعاد البعض للسنة النبوية في التشريع، وهذا جد خطير، فكتابة
الحديث تمّت في عهده عليه الصلاة والسلام وبإذنه، ولكنها جُمعت أي دُوّنت على رأس
المائة وصُنّفت أي بُوِّبت ورُتبت في القرن الثالث الهجري، وممّا يؤكد على أنّ
السنّة النبوية اعتمدت على المشافهة والكتابة معًا هذه الصحف التي كُتبت في عهده
عليه الصلاة والسلام:

1.   
الصحيفة
الصادقة : التي كتبها عبد الله بن عمرو بن العاص، وقد انتقلت هذه الصحيفة إلى
حفيده عمرو بن شعيب، وأخرج الإمام أحمد في مسند عبد الله بن عمرو من كتابه المسند
قسمًا كبيرًا من أحاديث هذه الصحيفة من حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده
.
2.   
صحيفة
علي بن أبي طالب: وهي صحيفة صغيرة تشتمل على العقل – أي مقادير الديات – وعلى
أحكام فكاك الأسير، وقد أخرج نبأها البخاري وغيره عن أبي جحيفة.
3.   
صحيفة
سعد بن عبادة : فقد أخرج الترمذي في سننه، عن ابن سعد بن عبادة قوله: “وجدنا
في كتاب سعد أنّ النبي صلى الله عليه وسلم قضى باليمين والشاهد

“.

4.   
صحيفة
أبي بكر رضي الله عنه: فعن أنس رضي الله عنه- أبا بكر كتب له فرائض الصدقة الذي
سنّها الرسول صلى الله عليه وسلم.[تقييد العلم: ص 87، تخريج د. عبد المهدي بن عبد
القادر-  السنة النبوية.
5.   
صحيفة
أنس بن مالك: فعن هبيرة بن عبد الرحمن قال: ” كنا إذا أكثرنا على أنس بن مالك
ألقى إلينا مخلاة، فقال: هذه أحاديث كتبتها عن رسول الله صلى الله عليه
وسلم.”[ أخرجه الدرامي باب من رخص في كتابة العلم 1/105، وهو في المحدث
الفاصل، ص 366، وفي تقييد العلم، ص 85، تخريج د. عبد المهدي بن عبد القادر]
6.   
صحيفة
ابن عباس: فعن هارون بن عنترة عن أبيه عن ابن عباس أنّه أرخص له أن يكتب.”[جامع بيان العلم: 1/ 87.]
7.   
صحيفة
بشير بن نهيك: قال: ” كنت أسمع من أبي هريرة، فلما أردت أن أفارقه أتيته
بكتابي، فقلتُ :” هذا ما سمعته منك، قال: ” نعم.”[جامع بيان العلم:
1/87، تخريج د. عبد المهدي بن عبد القادر، السنة النبوية.]
8.   
الصحيفة
الصحيحة: صحيفة همّام بن منبِّه التي كتبها عن أبي هريرة، وهي نحو (138) حديثًا، وقد
وصلتنا كما هي، وقد أخرجها الإمام أحمد في مسنده بنصها، كما توجد منها مخطوطة في
المكتبات العامة.
 [منها نسخة بدار الكتب
المصرية وأخرى بالظاهرية بدمشق، وثالثة، في برلين بألمانيا، وقد حققت في كلية أصول
الدين بجامعة الأزهر في رسالة دكتوراة [د. عبد المهدي عبد القادر: السنة ومكانتها،
ص 119]
للحديث صلة.
Suhaila_hammad@hotmail.com

Join the discussion