تقنين تعدد الزوجات (2)

تقنين تعدد الزوجات (2)

سهيلة زين العابدين حمّاد
السبت 27/8/2016

   بيّنتُ في الحلقة الماضية كيف قنّن الله جل شأنه
تعد الزوجات في الآيات(3، 129) من سورة النساء، والقيود والضوابط التي وضعها
الخالق جلّ شأنه للتعدد، هي:

1.   
تقييد التعدد بأربعة بعد أن كان في التشريعات السابقة للإسلام مطلقًا
بلا عدد.
2.   
ربط التعدد باليتامى، أي بالزواج من الأرامل أمهات اليتامى، لحل مشكلة
اجتماعية، وهي رعاية الأرامل والأيتام.
3.   
تضييق التعدد إلى أبعد الحدود باشتراط العدل بين الزوجات، والذي يصعب
تحقيقه(ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم)وبالقسط في اليتامى، فإن كان
لا يستطيع أن يقسط بين اليتامى وبين أولاده فليكتف بواحدة. والاكتفاء بزوجة واحدة
هو الأقرب لعدم الميل والجور، وفي هذا تأكيد على أنّ الأصل في الزواج الزوجة
الواحدة، وليس التعدد، كما يزعم البعض بدليل قوله تعالى(وَإِنْ
أَرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ)[النساء:20]فمن لم يتفق مع
زوجه، فلا يتزوّج عليها، وإنّما يستبدلها بزوجة أخرى، ففي بدء الخليقة لم يخلق
الله لآدم عليه السلام إلّا حواء واحدة، ونجد من الأنبياء اكتفوا بزوجة واحدة مثل
نوح ولوط وزكريا وأيوب عليهم السلام، حتى أنّ زوجة سيدنا زكريا كانت عاقرًا،
وأكرمه الله مكافأة بحيي على صبره، ورضاه بما قدّره الله له، ورغم أنّ امرأتي نوح
ولوط عليهما السلام كانتا من الكافرين، فلم يتزوّجا عليهما.
4.   
 ويدخل ضمن العدل القدرة
المالية على الإنفاق، لأنّ من لا تتوفر لديه القدرة المالية لا يقدم على التعدد
بالزواج من الأرامل لكفالة أولادهنّ.
5.   
قوله تعالى(فانكحوا)أخرج التعدد من الوجوب إلى الإباحة، وفرق كبير بين
الوجوب والإباحة.
6.   
قوله:(فانكحوا ما طاب لكم)أي تزوجوا الأرامل أمهات اليتامى عن طيب
خاطر من قبلكم، ومن قبلهن.
وللأسف نجد الكثير من المفسّرين القدامى
والمعاصرين قد خلطوا بين آية(3)، في سورة النساء وبين آية (127)في السورة ذاتهاَ( ويستفتُونَكَ فِي النِّسَاءِ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ
فِيهِنَّ وَمَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ فِي يَتَامَى النِّسَاءِ
اللَّاتِي لَا تُؤْتُونَهُنَّ مَا كُتِبَ لَهُنَّ وَتَرْغَبُونَ أَنْ
تَنْكِحُوهُنَّ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الْوِلْدَانِ وَأَنْ تَقُومُوا
لِلْيَتَامَى بِالْقِسْطِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ
بِهِ عَلِيمًا) ففسّر الإمام
الطبري الآية(3) بقوله: “وقوله:(وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب
لكم من النساء مثنى )أي: إذا كان تحت حجر أحدكم يتيمة وخاف ألا يعطيها مهر مثلها، فليعدل
إلى ما سواها من النساء، فإنهنّ كثير، ولم يضيق الله عليه.” .أنتهى تفسير
الإمام الطبري.
مع أنّ الآية الأولى تتحدّث عن أمهات اليتامى،
بينما آية(ويستفتونك في النساء)تتحدّث عن يتامى النساء، التي بيّنت  السيدة عائشة رضي الله عنها سبب نزولها، بقولها:”هُوَ الرَّجُلُ تَكُونُ عِنْدَهُ
الْيَتِيمَةُ هُوَ وَلِيُّهَا وَوَارِثُهَا فَأَشْرَكَتْهُ فِي مَالِهِ حَتَّى فِي
الْعَذْقِ فَيَرْغَبُ أَنْ يَنْكِحَهَا وَيَكْرَهُ أَنْ يُزَوِّجَهَا رَجُلًا
فَيَشْرَكُهُ فِي مَالِهِ بِمَا شَرِكَتْهُ
 فيعضلها فنزلت هذه
الآية
.”[صحيح البخاري كتاب التفسير، تفسير سورة النساء، باب(ويستفتونك
في النساء)]
 ولستُ
أدري كيف يقول الإمام الطبري” فليعدل إلى ما سواها من النساء، فإنهنّ كثير، ولم
يضيق الله عليه.” وكل هذه القيود التي وضعها الخالق للتعدد؟
للحديث صلة.
المصدر : جريدة المدينة: http://www.al-madina.com/node/694731/%D8%AA%D9%82%D9%86%D9%8A%D9%86-%D8%AA%D8%B9%D8%AF%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%88%D8%AC%D8%A7%D8%AA-2.html

Join the discussion