الشورى وحق المرأة في استصدار جواز سفرها وتجديده

الشورى وحق المرأة في استصدار جواز سفرها وتجديده

سهيلة زين
العابدين حمّاد
السبت 23/7/2016

 
   ممّا لاشك فيه أنّ إقرار مجلس
الشورى تعديل مدة صلاحية جواز السفر لتكون 10 سنوات بدلًا من 5 لمن أتم العشرين
عامًا،  في غاية الأهمية، ويُشكر عليه،
ولكن هناك أمر أهم منه يتعلق بحقوق الإنسان؛ إذ كنتُ أنتظر أن يٍقِّر حق المرأة
التي أتمت سن العشرين عامًا في استصدار جواز سفرها وتجديده دون اشتراط موافقة ولي
أمرها، مثلها مثل شقيقها الرجل، وممّا أحزنني وآلمني  أنّ لجنة الشؤون الأمنية بمجلس الشورى
تدرس الآن مقترحًا يقضي بمنح المرأة السعودية التي
تمتلك وثيقة هوية وطنية خاصة بها حق استخراج جواز سفر دون الرجوع لولي أمرها من
الرجال
,ولست أدري هل منح المرأة هذا الحق  له علاقة بأمن الدولة؟

كنتُ انتظر أنّ المقترح يُدرس من
قبل لجنة حقوق الإنسان بالمجلس، وليس اللجنة الأمنية
إنّ مثل هذا الإجراء يحمل بين طيّاته اتهامات خطيرة للمرأة
السعودية، وفيه دلالة على عدم الثقة في وطنيتها وفي سلوكياتها، ولا أدري إلى متى
سيستمر سوء الظن بالمرأة السعودية؟
 فكم هو امتهان للمرأة البالغة الرشيدة أن تُطالب
بموافقة ولي أمرها باستصدار جواز سفرها. أو تجديده، أيّا كان سنها، وأيّا كان هذا
الولي حتى لو كان ابنها، أو حفيدها، وأيًا كان سنه، المهم أن يكون ذكرًا لتكون الأنثى
تحت وصايته، مع أنّ المرأة كاملة الأهلية مثلها مثل الرجل تمامًا، وليست قاصر على
الدوام حتى توضع تحت الوصاية من الميلاد إلى الممات، وأن يعتبر قرار منحها حق
إصدار جواز سفرها بدون موافقة ولي أمرها مسألة أمنية مع أنّنا تعودنا أنّ قضايا
المرأة وثيقة الصلة بالأمور الشرعية والفقهية وليس الأمنية!!
  فما من موضوع يتعلق بالمرأة، إلّا
ويتم التطرّق إلى الضوابط الشرعية، وهذا يجرّنا إلى التطرق إلى مسائل فقهية،
فمثلًا : اشتراط موافقة ولي المرأة البالغة الرشيدة على استصدار جواز سفرها، أو تجديده
أدخله النظام في إطار شرعي لفرض الوصاية الذكورية على المرأة من الميلاد إلى
الممات، مع أنّ المرأة شرعًا كاملة الأهلية مثلها مثل شقيقها الرجل بدليل أنّه
يُطبّق عليها القصاص ونفس الحدود والعقوبات والتعزيرات التي تُطبّق على الرجل، بل
تكون
في بعض الأحيان أشد عليها، فكيف تُعامل معاملة
كاملي الأهلية في العقوبات، وناقصة الأهلية فيما عدا ذلك، باشتراط الولي؟
فالولاية لا تكون إلّا على القاصر
الذي لم يبلغ سن الرشد، فلماذا تُرفع عن الذكور عند بلوغهم سن الرشد، وتظل قائمة
على الإناث إلى مماتهن، مع تحملهن العقوبات، ولا يتحمّلها عنهنّ أولياؤهن؟
أرجو من أعضاء مجلس الشورى أن
يثقوا بالسعوديات فمنهن أمهاتهن اللاتي ربيّنهم، وأن يُحوّل المقترح للجنة حقوق
الإنسان، وأن يقر المجلس منح المرأة السعودية حق إصدار جواز سفرها بدون موافقة ولي
الأمر متى أتمت سن العشرين مثلها مثل شقيقها الرجل.
المصدر: جريدة المدينة
http://www.al-madina.com/node/689110/%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%88%D8%B1%D9%89-%D9%88%D8%AD%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A3%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B5%D8%AF%D8%A7%D8%B1-%D8%AC%D9%88%D8%A7%D8%B2-%D8%B3%D9%81%D8%B1%D9%87%D8%A7-%D9%88%D8%AA%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D9%87.html

Join the discussion