مراجعات على برنامج صحوة حلقة 22″ توظيف الدين لخدمة السياسة (4)

مراجعات على برنامج صحوة حلقة 22″ توظيف الدين لخدمة السياسة (4)

. د. سهيلة زين العابدين حمّاد
الأحد 17/ 7/ 2016

   أواصل مراجعاتي على برنامج صحوة الرمضاني الذي
أذيع  في قناتي  روتانا خليجية ومصرية، وقّدمه الدكتور أحمد
العرفج وضيفه الدائم المفكر الدكتور عدنان إبراهيم.
   وتوقفّتُ
في الجزء الثالث من مراجعاتي على هذه الحلقة عند تأثر البعض بمزاعم بعض  المستشرقين الإنجليز ،
 “
وليم موير[1]، دافيد مرجليوث[2]، توماس أرنولد[3]، مونتجمري وات[4]، وبرنارد لويس[5]  أنّ نظام الحكم في الإسلام نظام ديني فردي مستبد .
    كما زعم مرجليوث ، أنّ بعض المصطلحات مثل أكثرية، وصوت، وانتخاب لم تُعرف في الشرق الأوسط إلّا حديثاً عندما دخلت اللغات الأوروبية في اللغات الإسلامية،
ومزاعم أخرى
 وقصر مرجليوث نظام الشورى في الإسلام على أنّه نظام نظري يقوم على المشاورة فقط لا يخضع للتطبيق ،

ويزعم مرجليوث أنّ سلطة الإمام في الإسلام سلطة مطلقة لا
تخضع
لرقابة وتقويم فلا
يوجد
من يكون الإمام مسؤولًا أمامه،
وزعم
مرجليوث أنّ الحكم الإسلامي ظل حكمًا استبداديًا  حتى تخلص منه بعد تأثره بالثورة الفرنسية عن طريق تركيا،
وزعم
  أنّ المنطقة الإسلامية منطقة حارة لا تلائمهما المبادئ الدستورية، ولهذا السبب في رأيه لم يظهر رجال فقه دستوري حتى القرن التاسع عشر
.

  أمّا 
توماس أرنولد  فقد قصر الإمامة على
وجود الطاعة، وأطلق هذه الطاعة بلا حدود ولا قيود، ولم يأت بأحاديث وردت في كتب
الصحاح الستة، وموطأ مالك، ومسند الإمام أحمد وسُنن الدرامي وغيرها من كتب
السُنن  والمسانيد عن وجوب طاعة الأمير في
غير معصية، كما لم يذكر ما ورد من أحاديث في مسؤولية الإمام وواجباته، واستشهد
بحديث عن أشراط الساعة وقرب حدوثها حيث يغلب الشر على الخير وتكثر الفتن، واعتبره
حكماً يطالب به الإسلام في كل الأحوال ليؤيد بكل هذا ما يريد أن يصف به الحكم
الإسلامي، أنّه حكم استبدادي ،وأنّ سلطة الحكم سلطة مستبدة لا تجد من
يحاسبها ويوقف طغيانها .
    هذا
ولخطورة
هذه المزاعم والافتراءات سأناقشها ليتضح لنا مدى بُعد هؤلاء المستشرقين عن الحيدة والموضوعية. ومدى تحاملهم على الإسلام في كل موضع وفي كل مناسبة
أولًا : مناقشة
مزاعم
مرجليوث
حول
المصطلحات
الدستورية،
وربط
المبادئ
الدستورية
بالمناخ
   يزعم
مرجليوث أنّ كلمات “أكثرية” و”صوت” و”انتخاب” لم
تُعرف في الشرق إلا حديثًا حين دخلت إلى اللغات الإسلامية اللغات الأوروبية. وهذا
زعم باطل يدحضها واقع اللغة العربية وتاريخها ، والعكس هو الصحيح ،فأوروبا ولاسيما
الثورة الفرنسية استقت مبادئها “الحرية، العدالة، المساواة
 من الإسلام وأوروبا لم تعرف هذه المبادئ إلا من اتصالها بالإسلام عن طريق الأندلس ومن جزر البحر المتوسط والحروب الصليبية، وإلاّ لماذا لم تظهر هذه المبادئ قبل الإسلام .
   ولنعد الآن إلى الكلمات “أكثرية”
و”صوت” و”انتخاب” ونبحث عنها في معجم لسان العرب لابن منظور
711هـ/1311م) أي قبل قيام الثورة الفرنسية بعدة قرون. يقول ابن منظور في
مادة كثُر: الكثرة “بفتح الكاف” والكِثرة “بكسر الكاف وهي
رديئة” والكثر: نقيض القلة
.
  والكثرة “بفتح الكاف” نماء العدد،
يقال: كثُر الشيء، يكثر كثرةً فهو كثير، وكُثْر “ضم الكاف وإسكان الثاء”
أكثر، مثل قُلة: أقله. والكثر “بضم الكاف

معظم الشيء وأكثره، وكثَّر الشيء “بفتح
الكاف وتشديد الثاء مع فتحها” أي جعله كثيراً، وأكثر: أي بكثير
  وفي حديث الإفك  “….  ولا ضرائر إلا كثرن فيها أي كثرن القول فيها والعنت لها، وفيه أيضاً وكان حسَّان ممن كثر عليها .
الكاثر
:  الكثير :  وعدد كاثر، كثير، قال الأعشى:
ولست بالأكثر منهم حصى            وإنما العزة للكاثر
والأكثر
هنا بمعنى الكثير وليست للتقليل، وقد يجوز أن تكون للتفضيل .
الكُثار
 “
بالضم “:
 الكثير :  وفي الدار كُثار أو كِثار  “
بالكسر
 من الناس أي جماعات  “
كاثرناهم
فكثرناهم
أي غلبناهم بالكثرة[6]
وفي مختار الصحاح  .[7]
الكثرة
:  ضد القلة  “
وكاثروهم
فكثروهم
 من باب نصر أي غلبوهم بالكثرة، وفي المعجم الوسيط  [8]الأكثرية :
 الأغلبية .
هذا ولقد ورد في القرآن الكريم لفظ: كثير
“من الناس” أكثر “الناس” أكثرهم، وأكثرهم حوالي
90 مرة
[9]من ذلك قوله تعالى (ولن تغني عنكم فئتكم شيئاً ولو كثرت)[10]،
كما حذر الله جل شأنه من طاعة الكثرة الجاهلة التي تضل عن سبيل الله (إِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن
سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ
) [11]
،وقوله
تعالى :
(وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ
أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ 
)[12]
إذن الأكثرية مشتقة من كثُر كما الأغلبية مشتقة من غلب .
مادة ” غَلب”
ولنبحث
معاً في مادة غلب في معاجم اللغة العربية وسأبدأ بلسان العرب :
غلبك يغلبه غلبًا وغلبًا “الأولى بإسكان
اللام، والثانية بفتحها، وفي التنزيل العزيز(
وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ)[13] ،وفي
حديث ابن مسعود “ما اجتمع حلال وحرام إلا غلب الحرام الحلال” أي إذا
امتزج الحرام بالحلال وتعذر تمييزهما كالماء والخمر، ونحو ذلك صار الجميع حراماً،
وفي الحديث “إنّ رحمتي تغلب غضبي” هو إشارة إلى سعة الرحمة وشمولها، كما
يقال غلب  خلال الكرم، أي هو أكثر خصاله،
وإلا فرحمة الله وغضبه صفتان راجعتان إلى إرادته للثواب والعقاب، وصفاته لا توصف
بغلبة إحداهما الأخرى، وإنما هو على سبيل المجاز للمبالغة
.
والمُغَلب
:  بضم الميم وفتح    الغين وتشديد اللام مع فتحها الذي يُحكم له بالغلبة[14] .
وفي القاموس المحيط  [15]المُغلب :
 المحكوم له بالغلبة .
وفي مختار الصحاح  [16]الغلاَّب :
 الكثير الغلبة .
وفي المعجم الوسيط  :[17]الأغلبية :
 الكثرة .
هذا وقد وردت في القرآن الكريم غلب واشتقاقاتها حوالي   29مرة  [18]
نأتي الآن إلى كلمة  “
صوت
 ولنبحث عنها معاً في بعض معاجم اللغة
ففي لسان العرب :
الصوت :
 في اللغة الجرس  “
بفتح الجيم وإسكان الراء “.
وقد صات يصُوت ويصات صوتاً، وأصات وصوَت به :
 كله نادى
ويقال :
 صَوَّت يُصَوِّتُ تَصويتاً فهو مُصَوِّت، وذلك إذا صوت بإنسان فدعاه، قال ابن السكيت :  الصوت صوت الإنسان وغيره، الصائت :  الصائح  .[19]
 وفي
مختار الصحاح: هات الشيء من باب قال و”صوت” أيضاً تصويتاً والصائب:
الصائح
[20]وفي القرآن الكريم وردت “صوت” وصوتك، والأصوات، وأصواتكم،
وأصواتهم في سبعة مواضع منها قوله تعال في سورة الإسراء {واستفزز من استطعت منهم
بصوتك وأجلب عليهم بخيلك ورجلك}[21]
   ومعنى
هذه الآية: إنّه فيها تشبيه استفزاز إبليس بصوته وإجلابه بخيله ورجله “اسم
جمع للراجل ونظيره الركب أو الصحب” بمغوار أوقع على قوم فصوَّت بهم صوتاً
يستفزهم من أماكنهم ويقلقهم على مراكزهم وأجلب عليهم بجنده من خيالة ورجالة حتى
استأصلهم وقيل بصوته بدعائه إلى الشر
وخيله ورجله كل راكب وماش من أهل العبث  .[22]
وفي الحديث :” أنّهم كانوا يكرهون الصوت عند القتال هو أن ينادي بعضهم بعضًا
أو
يفعل أحدهم فعلاً له أثر، فيصيح ويعرف بنفسه على طريق الفخر والعجب  .[23]
 ” الانتخاب
 وهي كلمة مشتقة من كلمة  “
نخب “.
جاء    في لسان العرب :  نخب :  انتخب الشيء أي اختاره .
والانتخاب
:  الاختيار والانتقاء، ومنهم :  النخبة :  وهم الجماعة تختار من الرجال وفي حديث علي، وقيل عمر رضي الله عنهما  “
وخرجت في النخبة
بكسر النون مع تشديدها وإسكان الحاء “.
المنتخبون
من الناس :
 المنتقون وفي حديث ابن الأكوع :  وانتخب من القوم مائة رجل  [24]،وفي القاموس المحيط :
 انتخبه :  اختاره  [25]
     
أمّا عن الأغلبية أو الأكثرية بمعناها الاصطلاحي فقد قال: الماوردي عند
اختلاف أهل المسجد اختيار إمام في الصلاة “ويكون أهل المسجد حق بالاختيار،
وإذا اختلف أهل المسجد في اختيار إمام عمل على قول الأكثرين

.[26]
     
وقال
عند حديثه عن عقد الإمامة باختيار أهل الحل والعقد  “
فقد اختلف العلماء في عدد من تنعقد به الإمامة منهم علي مذاهب شتى، فقالت طائفة لا تنعقد إلا بجمهور أهل العقد والحل  .[27]
والجمهور
في اللغة :
 ومن الناس جُلهم :  ومعظم كل شيء  “
ومجهره
:
جمعه[28]
وقد قرر علماء الفقه في كل مسألة يتنالونها تقريبًا
أنّ هذا هو رأي الجمهور، ولا معنى للجمهور إلاّ الأغلبية ثم يقولون ، وهذا هو
المعتمد كما قال علماء الأصول عند بحث الإجماع: والكثرة حجة، فهي تلي الإجماع،
وأوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمين أن يلزموا عند الفتنة
أي الاختلاف  “
الجماعة
 أي الأغلبية، ولذا اختار أهل السنة  “
الجماعة
أن يسموا أنفسهم أهل السنة والجماعةأي الكثرة تأييداً لموقفهم.[29]
كما كان الإجماع  “
اتفاق أهل الحل والعقد
 المصدر الثالث من مصادر التشريع في الإسلام يصار إليه حيث لا
يوجد
نص في القرآن الكريم والسنة الصحيحة  .[30]
  هكذا يتضح لنا كيف أنّ
المستشرقين يصدرون أحكامهم على لغتنا وديننا دون أي سند علمي، فها هي اللغة
العربية العريقة في القدم الثرية الغنية بمفرداتها تدحض مزاعمهم ، ويأتي القرآن الكريم
والحديث الشريف والفقه الإسلامي يثبتون أنّ هذه الكلمات ليست بغريبة عن الإسلام
ونظمه
وفقهه، فما هي حجة مرجليوث بعد ذلك؟
والذي تبين لنا أنّ هذه المزاعم أتى بها مرجليوث من خياله ليدعم بها
ما يريد هو ، أو أنّ يدعمه بإطلاق وصفه للحكومة الإسلامية أنّها حكومة استبدادية
فردية مطلقة، وما أخذته أوروبا من مبادئ إسلامية زعم أنّ المسلمين أخذوها من
أوروبا
.
  وانسياق مرجليوث وراء أهوائه وأوهامه الخيالية
أوقعه في خطأ فاحش وهو ربط المبادئ الدستورية بالأحوال المناخية، واعتبر البلاد
الإسلامية كلها قابعة في المناطق الحارة، وأنّ هذه المناطق لا تتلاءم مع المبادئ
الدستورية ،ولم يعرفها المسلمون إلاّ فترة قريبة من أوروبا بعد الثورة الفرنسية،
ولما وجد هاملتون جب أنّ مرجليوث قد جانبه الصواب، وأنّ خياله قد شطح فما قاله لا
ينطبق مع الواقع العلمي والواقع التاريخي. ووجد أنّ لمخطط الاستشراقي ستنكشف
أهدافه ومراميه،  فقال في كتابه
“المحمدية” أنّه بعد انقضاء خمس وثلاثين سنة تلزم إعادة كتابة الموضوع
من جديد  “
يقصد موضوع الإسلام
 لا مجرد تغيير وتصحيح ،وأوضحَ أنّ وجهة النظر والشعور تغيرت في الحاضر عما كانت عليه في العصر الذي كتب فيه المؤلف  “
يقصد مرجليوث “؛ إذ تقدم البحث واتسعت المادة،
ولا أرى داعياً لهذه المقدمة
[31]،لأنّ معرفة مبادئ الحكم الإسلامي وتطبيقها معروفة ومثبتة في
المصادر التاريخية العربية فما كتبه مرجليوث ينم عن تجاهله التام للتاريخ الإسلامي
وما فيه من شواهد ووقائع مثبتة، فلا حاجة إلى تقدم البحث واتساع المادة للكتابة من
جديد. لأنّ المستشرقين قد حددوا مسبقاً موقفهم من الإسلام ومن نبي الإسلام (عليه
الصلاة والسلام )ومن نظام الحكم الإسلامي، وبموجب هذا الموقف بنوا آراءهم وجددوا
واجتهدوا بكل الوسائل لدعمها حتى ولو كان ذلك يخالف القوانين والنواميس والشواهد
التاريخية
.
 فمرجليوث يريد أن يقول إنّ المبادئ الدستورية
المطبقة حالياً في الدول الإسلامية هي مأخوذة من
أوروبا، وأنّ حكم المسلمين طوال القرون الماضية حتى القرن التاسع عشر كان حكمًا
استبداديًا، وهو يهدف من هذا وصف حكومة رسول الله صلى الله عليه وسلم والخلفاء
الراشدين بصورة خاصة بالظلم والاستبداد، مع أنّ الواقع التاريخي يقول لنا : إنّ
الإسلام هو الذي أتى بمبادئ كثيرة منها الحرية والإخاء والمساواة ، وهي شعار
الثورة الفرنسية ،وأنّه طبق هذه المبادئ وأنّ الثورة الفرنسية أخذتها ولم تطبقها
وتلتزم بها
.[32]
فالإسلام ساوى بين الخلق جميعاً وجعل الأفضلية بالتقوى( يَا أَيُّهَا
النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا
وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ
اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)[33]
   وقال الرسول صلى الله عليه
وسلم (الناس سواسية كأسنان المشط) ، وقال أيضًا: (لا فضل لعربي على أعجمي إلا
بالتقوى )، وساوى الإسلام دون سائر الأديان بين المرأة والرجل في الإنسانية ، فقال
جل شأنه {يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها} [34]،كما
ساوى بينها وبين الرجل في الحقوق والواجبات والحدود والعقوبات والجزاء والثواب
.
 وفي الحديث الشريف (إنّما النساء شقائق الرجال)
بينما نجد زعيم الثورة الفرنسية
نابليون بونابرت” يعلن على مجلس الدولة – الذي اجتمع لتشكيل
دستور الثورة وقوانينها الجديدة – رأيه في المرأة قائلاً: “إنّ الطبيعة قد
جعلت من نسائنا عبيداً لنا” وصيغت مواد القانون الفرنسي المتعلقة بالمرأة
بموجب مقولة “نابليون” فعوملت المرأة الزوجة معاملة الرقيق
في
القانون الفرنسي للرجل الحق في إدخال الزوجة بيت الطاعة .
    أمّا الإخاء فهذا المبدأ
أقره الإسلام قال تعالى : { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ}[35]
وقد طبقه الرسول صلى الله عليه وسلم عند مقدمه المدينة، وبداية تأسيسه للدولة
الإسلامية ،وجعله من دعائم هذه الدولة ؛ إذ آخى بين المهاجرين وهو في مكة، وآخى
بين المهاجرين والأنصار في المدينة، وقد ضرب الأنصار أروع الأمثال في الإيثار وإنكار
الذات حتى نزل فيهم قوله (ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة) [36]وجميع
كُتب السيرة كتبت
عن المؤاخاة فكيف يتجاهل هذا مرجليوث وهى كتب في السيرة النبوية؟ .
     أما الحرية فلا يوجد دين احترم الحريات مثل
الدين الإسلامي؛ إذ احترم الحرية الدينية ولعل “الصحيفة” دستور الدولة
الإسلامية التي أبرمها الرسول صلى الله عليه وسلم بين المهاجرين والأنصار
والمشركين واليهود أكبر دليل على التطبيق العملي لمنح الإسلام
الحرية
الدينية لأهل
الكتاب؛ إذ أعطى لليهود حريتهم الدينية كما جاء في البند رقم”  5″ لليهود دينهم، وللمسلمين دينهم …”.
   ولعل مواقف المسلمين في البلاد المفتوحة من
أهل الكتاب دلائل قاطعة على تطبيق مبدأ الحرية الدينية الذي يتصدر الحريات، كما
احترم الإسلام الحرية الشخصية ، ونهى عن الاستعباد، ولعل مقولة عمر بن الخطاب
رضي
الله عنه  الشهيرة “متى استعبدتم
الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرار” عندما جعل المواطن

المصري
يضرب ابن عمرو بن العاص، لأنّ الثاني ضرب الأول دون وجه حق، تعد تطبيقًا عمليًا لمبدأ
المساواة
الذي جعله الإسلام أساسًا من أسس نظام الحكم .
   كما نجد الإسلام شجع على عتق الرقيق، وجعل عتق
رقبة في مقدمة الكفارات عما يرتكبه المسلم من ذنوب وآثام.
    هذه المبادئ وغيرها مثل
العدل، أول من أقرها الإسلام، وطبقها الرسول صلى الله عليه وسلم وخلفاؤه الراشدون
من بعده، والخلفاء المسلمون من بعدهم  بنسب
متفاوتة، ونجد في عهد عمر بن عبد العزيز الأموي(99-101ه) ، لم يبق أحد يستحق
الزكاة في طول الدولة الإسلامية وعرضها لعدله، وهذا ما يميز النظام السياسي في
الإسلام عن سائر أنظمة الحكم أنّه طبق الأسس التي قام عليها نظام الحكم تطبيقًا
عمليًا بما في ذلك الشورى،  وليس كما يزعم
توماس أرنولد أنّها كانت نظرية ، وقد سبق وأن أشرت إلى نماذج من تطبيقها في عهد
الرسول صلى الله عليه وسلم والأمثلة كثيرة لا حصر لها  ؛ إذ لا يتسع 
المجال لذكرها جميعًا  ، ولكن فرنسا
لم تلتزم بمبادئ الثورة الفرنسية التي يتشدق بها مرجليوث، وأول خطوة خطاها زعيم
الثورة الفرنسية نابليون بونابرت توجهه بحملة عسكرية لمصر واحتلها ،أيضًا  الاحتلال الفرنسي لبلاد الشام والمغرب العربي
ودول إفريقية أخرى ، وإتباع سياسة الفرنسة على البلاد المستعمرة ،وقتل المقاومين
لها ، ويكفي قتلها لمليون شهيد جزائري، مع زج الأبرياء رجالاً ونساء في السجون
،ولعل تعذيب جميلة بوحريد مثل على ما كان يلاقيه كل من يقاوم الاحتلال، كل هذا
يتنافى مع المبادئ الدستورية التي نادت بها الثورة الفرنسية.
    أمّا الإسلام فقد جاء يدعو
إلى دين الإسلام ليخلص الشعوب من الظلم والاستعباد، وترك لهم حرية اختيار دينهم؛
لذا فإنّ أهالي البلاد المفتوحة ساعدوا الفاتحين ، ورحبّوا بهم ، وانصهروا في
بوتقة الإسلام وأقبلوا على تعلم اللغة العربية، ولم تُفرض عليهم، بدليل أنّ تعريب
الدواوين لم يتم إلّا في سنة مائة هجرية،  كما
نجدهم تصاهروا  مع العرب ، وأصبحوا نسيجًا
واحدًا في جسد الأمة الإسلامية ، وتولى من غير المسلمين مناصب كبرى في الدولة
الإسلامية ، منها الوزارة، فأين الاستبداد الذي يدعيه مرجليوث وزملاءه المستشرقون ؟
فلو كان الحكم الإسلامي مستبداً لوجد مقاومة من أهالي البلاد المفتوح.ة[37]
  بل الحكم الاستبدادي كان من
قبل
الإمبراطورية الرومانية والفارسية ثم دول الديمقراطية الغربية  من استعمار إنجليزي وفرنسي وإيطالي وأسباني وهولندي
وأمريكي في العصور الحديثة
.
توماس أرنولد وإطلاق طاعة الإمام
    لقد حرص توماس أرنولد على تدعيم رأيه الذي
يريد إثبات صحته متبعاً مذهب الذين أخذوا جزءاً من آية ، أو

حديث ويطلقونه حكمًا  ، وهو يتناقض مع ما جاء به الإسلام ، كالذين
يقولون إنّ في القرآن آية تنهى عن الصلاة ويذكر الجزء الأول منها “ولا تقربوا
الصلاة” دون أن يذكروا تتمتها “وأنتم سكارى” ،أو يقولون إنّ الرسول
صلى الله عليه وسلم يقول 🙁 حبب إليَّ الطيب والنساء) ولا يذكرون
تتمة
الحديث (وإنّما قرة عيني الصلاة) هذا منهج من مناهج المستشرقين في كتاباتهم عن
الإسلام .
   من هنا وجدنا السير توماس
أرنولد قد ساق أحاديث لم يذكر أسانيدها، وأخذ منها

ما يريد
إثباته
أنّ الرسول صلى الله عليه وسلم أوجب طاعة الإمام، في كل الأحوال ،وأنّ الإمام لا رقابة عليه، ولا
يوجد
من يسائله ويحاسبه؛ لذا كان الحكم الإسلامي حكمًا استبداديًا
    ومادام توماس أرنولد كتب كتابًا عن الخلافة
في الإسلام، إذن فهو من المؤكد قد عرف الشروط التي يجب أن تتوفر في الإمام،
ومسئولياته التي حددها الشارع، ومادام اطلع على فصل وجوب طاعة الأمير في كتب
الحديث ، فهو من المؤكد اطلع على الأحاديث التي تشترط وجوب الطاعة في غير معصية
،لأنّ لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، كما أنّه اطلع على الأحاديث التي تبين أنّ
الحاكم يحاسب ولاته، كما أنّه لابد وأن اطلع على الأحاديث التي تبين عاقبة الحاكم
الظالم، ولابد أنّه قرأ تاريخ الخلفاء الراشدين ومواقفهم من ولاتهم، وأيضاً قرأ عن
القضاء الإسلامي، وكيف أوجد ديوان المظالم لقبول دعاوى المواطنين ضد الحكام إن
كانت هناك خصومة بينهم وبين حاكمه ، وكيف أنّ الحاكم حتى ولو كان خليفة
يدعى
إلى دار القضاء، ويقف مع خصمه أمام القاضي، القاضي يناديه باسمه كخصمه ، ولا يفرق
في تعامله معه أثناء المقاضاة بينه وبين خصمه، وقد يحكم

على الخليفة
إن كان ظالمًا أو معتديًا أو مغتصبًا  لحق، والأمثلة كثيرة لا
حصر
لها وليست مجال حديثنا هنا . [38]
سأتوقف فقط عند أحاديث وجوب طاعة
الأمير أو الإمام، فقد خصص الإمام البخاري في صحيحه بابًا بعنوان “السمع
والطاعة للإمام ما لم تكن معصية” كذلك للإمام مسلم في صحيحه خصص بابًا بعنوان
“باب وجوب طاعة الأمراء في غير معصية” وزاد عليه النووي في شرحه
وتحريمها في المعصية” فأخرج البخاري
هذا الحديث الذي حدثه به مسدد ويحيي بن سعيد عن عبيد الله عن نافع عن عبدا لله رضي
الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (السمع والطاعة على المرء المسلم فما
أحب وكره مالم يؤمر بمعصية،  فإذا أمر
بمعصية فلا سمع ولا طاعة )[39]،
وأخرج أيضًا البخاري هذا الحديث عن سعد بن
عبيدة عن أبي عبد الرحمن عن علي رضي الله عنه قال: ” بعث النبي صلى الله عليه
وسلم سرية وأمر عليهم رجلًا من الأنصار وأمرهم أن يطيعوه
فغضب عليهم” [40]،وقال:
أليس قد أمر النبي صلى الله عليه وسلم أن تطيعوني؟ قالوا: بلى، قال: عزمت عليكم
لما جمعتم حطبًا وأوقدتم نارًا  ثم دخلتم
فيها، فجمعوا حطبًا فأوقدوا
[41]  ،
فلما هموا بالدخول فقام ينظر بعضهم إلى بعض قال بعضهم إنّما النبي صلى الله عليه
وسلم فراراً من النار أفندخلها، فبينما هُم كذلك إذ خمدت النار وسكن غضبه فذكر
للنبي صلى الله عليه وسلم فقال: لو دخلوها ما خرجوا منها أبداً ، إنّما الطاعة في
المعروف
[42] ،ولعل محنة الإمام أحمد بن حنبل في فتنة خلق القرآن أكبر دليل عملي
على تحريم طاعة الإمام في معصية، ويقول الإمام النووي في هذا الباب ” لقد
أجمع العلماء على وجوبها “وجوب طاعة الأمراء في غير معصية وعلى تحريمها في
المعصية، نقل الإجماع على هذا القاضي عياض وآخرون قوله “نزل قوله تعالى: (يَا
أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي
الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ
وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ
خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا ) [43]
 أولاً لكرامة
الإنسان عند الله أعطاه بعض صفاته، فالله جل جلاله
) في عبد الله بن حذافة أمير السرية، قال العلماء: المراد بأولي الأمر
من أجب الله طاعته من الولاة والأمراء، هذا قول جماهير السلف والخلف من المفسرين
والفقهاء وغيرهم، ،وقيل هم العلماء، وقيل الأمراء والعلماء ،وأمّا من قال الصحابة
خاصة فقط أخطأ قوله صلى الله عليه وسلم “من أطاعني فقد أطاع الله ومن أطاع
أميري فقد أطاعني، وقال في المعصية قلة لأنّ الله تعالى أمر بطاعة رسول الله صلى
الله عليه وسلم، وأمر هو صلى الله عليه وسلم بطاعة الأمير فتلازمت الطاعة بقوله
صلى الله عليه وسلم “عليك السمع والطاعة في عسرك ويسرك ومنشطك ومكرهك وأثرة
عليك” قال العلماء: معناه تجب طاعة ولاة الأمور فيما شق وتكرهه النفوس وغيره
ما ليس بمعصية، فإن كانت لمعصية فلا سمع ولا طاعة كما

صرح به في الأحاديث الباقية فتحمل هذه الأحاديث
المطلقة لوجوب طاعة ولاة الأمور على موافقة تلك الأحاديث المصرحة بأنّه لا سمع ولا
طاعة في المعصية والآثرة “وهي الاستئثار والاختصاص بأمور الدنيا” أي
اسمعوا وأطيعوا، وإن اختص الأمراء بالدنيا، ولم يوصولكم حقكم مما عندهم وهذه
الأحاديث في
الحق على  السمع والطاعة في جميع الأحوال وبسببها اجتماع كلمة المسلمين فإنّ الخلاف سبب لفساد أحوالهم في دينهم ودنياهم . [44]
     ولقد رأينا كيف كانت نتائج الفتنة الكبرى
وخروج الخوارج وانشقاقهم عن الأمة ، مّما ترتب

عليه انقسام الأمة الإسلامية وتفرقها  شيع وأحزاب ، ولازلنا إلى الآن نعاني من ويلات
هذه الفتنة. كما نرى في عصرنا الراهن ما يسببه انشقاق بعض الجماعات عن الأمة
وخروجها على سياسة الحكام نتيجة مخطّطات ومؤامرات خارجية من دول ديمقراطية،  وتبيح الدماء والأموال والأعراض بإشاعة الإرهاب
الذي ظهر في العقدين الأخيرين
من القرن العشرين، وفي العقديْن الأولين من القرن الحادي والعشرين ،  وبلغ ذروته في السنوات الأخيرة، إضافة إلى ويلات
الحرب الأهلية التي عانت منها لبنان أكثر من خمسة عشر عاماً ، والتي عانت منها
السودان  أمر المعاناة ،وأصبح الناس في
الجنوب السوداني يعانون من المجاعات، وأدّت إلى انفصالها عن السودان الشمالي،  وكذلك ما حدث في الصومال ودول إفريقية كثيرة،
لذلك نجد العلماء “علماء الإسلام” رأوا أن لا ينعزل السلطان بالفسق لما
يترتب على ذلك من الفتن وإراقة الدماء وفساد ذات البين فتكون المفسدة في عزلة أكثر
منها في بقائه
.
          أما عن حديث “يا أيها الناس اتقوا
الله وإن أمر عليكم عبد حبشي مجدع فاسمعوا

له وأطيعوا” فقد يكون في غير ولاية لأنّ شرط
عقد الولاية الحرية،  فمن أهم شروط الإمام
التي أجمع عليها العلماء “الحرية” ولا ولاية بعبد علي حر، لأنّه لا يملك
حق الولاية على نفسه، وقد أثار هذه القضية العز بن عبد السلام بعد وفاة الملك
الصالح بالنسبة لحكم المماليك في مصر؛ إذ صرح أنّها لا تنعقد لهم ولاية، ولا تتم
لهم بيعة ،إلاّ إذا اشتروا أنفسهم وعتقوها فلابد أن تكون للحديث هذا مناسبة خاصة،
لأنّ الإسلام لا يناقض نفسه ، فالإسلام لا يقر ولاية، ولكن قد يولي العبد نفسه
الحكم ، كما حدث بالنسبة لكافور الإخشيدي؛ إذ أعلن نفسه والياً على مصر بعد وفاة
أنور جور بن الإخشيد الذي كان كافور أستاذه ووصيًا عليه وكان يحكم باسمه ولم يجد
الخليفة العباسي آنذاك بدًا من إقراره على ولايته، لأنّه لم يوله وولي غيره قد
يحدث فتنة في البلاد ولا يعلم مؤداها إلا الله، لأنّه كان يمسك بزمام الحكم، ثم
أنّه كانت ولاية الخليفة العباسي على مصر ولاية اسمية لضعفه ، وكان الحاكم الفعلي
فيها الإخشيد ، ثم من بعده كافور، إلا أنّ هذا لا 
يمنع من كون حكم كافور كان غير شرعي
.
               أمّا حديث رسول الله صلى الله
عليه وسلم “عندما ترون في تلك الأيام خليفة الله على الأرض، فانضموا إليه ، ولو
أفنى أجسادكم ونهب أموالكم” الذي أورده توماس أرنولد في وجوب طاعة الإمام،
فهذا الحديث أورده توماس أرنولد بنص غير الذي جاء في سُنن أبي داود وكنز العمال [45]الذي
أخذ منه هذه الأحاديث؛ إذ أورد الحديث بهذا النص عن عوف بن مالك  (تكون هدنة على دخن قيل يا رسول الله ما هدنة
على دخن قال :
قلوب لا تعود على ما كانت عليه ، ثم تكون دعاة الضلالة، فإن رأيت
يومئذ خليفة الله في الأرض فالزمه، وإن نهك جسمك وأخذ مالك، وإن لم تره فاضرب في
الأرض،
 ولـو أن تموت وأنـت عاض بجزل
شجرة
  .”[46]
   وأخرجه أبو داود عن طريق
مسدد، ثنا أبو عوانه، عن قتادة، عن نصر
بن عاصم، عن سبيع بن خالد قال: “أتيت الكوفة في زمن فُتحت تستر
أجلب منها بغالاً، فدخلت المسجد ، فإذا أصدع من الرجال، وإذ رجل جالس تعرف إذا
رأيته أنه من رجال أهل الحجاز قال: قلت من هذا؟ فتجهمني القوم، وقالوا: أما تعرف
هذا؟ هو حذيفة “بن اليمان” صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال
حذيفة إنّ الناس كانوا يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير، وكنت أسأله
عن الشر، فأصرفه القوم بأبصارهم، فقال: إنّي قد أرى الذي تنكرون، إنّي قلت: يا
رسول الله: أرأيت هذا الخير الذي أعطانا الله، أيكون بعده شر كما كان قبله؟ قال:
نعم،
قلت: فما العصمة من ذلك؟ قال: السيف. قلت يا رسول الله، ثم ماذا
“يكون”؟ قال: إن كان لله خليفة في الأرض فضرب ظهرك وأخذ مالك فأطعه ، وإلا
فمت وأنت عاض بجزل شجرة
[47]قلت: ثم ماذا؟ قال ثم يخرج الدجال معه
نهر ونار فمن وقع في ناره وجب أجره، وحط وزره، ومن وقع في نهره وجب وزره وحط أجره : قال :  قلت ثم ماذا؟ قال : “ ثم هي قيامة الساعة[48]
    إذن هذه الحال تكون عند
قرب قيام القيامة في المرحلة السابقة لظهور المسيخ الدجال، حيث يغلب الشر على
الخير، ويكثر الجور والظلم وتسبق هذه المرحلة مرحلة القتال بالسيف التي أشار إليها
“السيف” وجاء في حديث عن حذيفة أيضاً “لا تقوم الساعة حتى تقتلوا
إمامكم وتجتلدوا بأسيافكم
ويرث دنياكم شراركم[49]
وقد أخرج البخاري في صحيحه عن طريق آخر وذكره في باب ” كيف الأمر
إذا لم تكن جماعة بهذا النص
: “حدثنا محمد بن المثني حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا ابن جابر حدثني بُسر
بن عبيد الله الحضرمي، أنّه سمع أبا إدريس الخولاني أنّه سمع حذيفة بن اليمان
يقول: “كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير ،وكنت أسأله
عن الشر، مخافة أن يدركني فقلت يا رسول الله إنّا كنا في جاهلية وشر فجاءنا الله
بهذا الخير، فهل بعد هذا الخير من شر؟ قال: نعم، وهل بعد ذلك الشر من خير؟ قال: نعم،
وفيه دخن قلت وما دخنه؟ قال: قوم يهدون بغير هدى تعرف منهم وتنكر، قلت بعد ذلك
الخير من شرعها قال: نعم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها، قلت يا
رسول الله صفهم لنا، قال هم من جلدتنا، يتكلمون بألسنتنا، قلت فما تأمرني إن
أدركني ذلك؟ قال: تلزم جماعة المسلمين وإمامهم قلت فإن لم تكن لهم جماعة ولا إمام؟
قال
:
 فاعتزل تلك الفرق كلها، ولو أنّ تعض بأصل شجرة، حتى يدركك الموت وأنت على ذلك  .[50]
   من الأحاديث السابقة يتضح
لنا أنّ مناسبة الحديث هي سؤال حذيفة بن اليمان رضي الله عنه عما يكون عند اقتراب
قيام الساعة، والحديث الذي ورد في كنز العمال أوضحته رواية أبي داود ، بأنّ هذا
يحدث في المرحلة التي تسبق ظهور المسيخ الدجال الذي بعد ظهوره تقوم الساعة. وأوضح
الحديث الذي أورده السخاوي مرحلة “السيف” السابقة لالتزام طاعة أمير
المسلمين أيًا كان ، أمّا حديث البخاري فلقد أوضح لنا الحال أكثر هي عند ظهور هذه
العلامات ينبغي التزام جماعة المسلمين بإمامهم ، فإذا لم يكن جماعة ولا إمام ، فعلى
المسلم أن يعتزل الجماعات كلها أو الفرق

كلها حتى ولو اضطره الأمر أن يعض بجزل شجرة إلى أن يموت .
    فهذه حالة خاصة لا تعمم على المسلمين في كل
الأزمان والعصور، وهذا يبين لنا سوء مقصد السير توماس من سرده هذا الحديث عند
حديثه عن وجوب  طاعة الإمام ، في الوقت
ذاته نجده ترك الأحاديث التي تحذر من شق طاعة الإمام خشية الفتنة، وقد أوردها صاحب
كنز العمال ؛ إذ وردت هذه الأحاديث:( عن أنس رضي الله عنه من خرج من الطاعة وفارق
الجماعة فمات ميتة جاهلية) ،وعن ابن عمر رضي الله عنهما (من رأى  أميره شيئاً يكرهه فليصبر عليه ،فإنّه ليس
أحد
يفارق الجماعة شبراً فيموت إلا مات ميتة جاهلية
(
[51]،كما نجد أرنولد ترك حديث أنس رضي الله عنه (إنّما الطاعة في المعروف(
أمّا عن قول توماس أرنولد إنّ الطاعة المطلقة لا تقتصر على الخليفة فقط، ولكن كل سلطة مؤسسة قانونيًا كانت تتلقى الرعية .
   أقول :
أولاً : كما سبق تبين لنا أنّه لا
توجد
في الإسلام طاعة مطلقة لإمام أو حاكم، وإنَّما طاعة في غير معصية .
ثانياً: إنّ من أسس ودعائم الحكم 
في الإسلام الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهذا المبدأ قائم إلى أن تقوم
الساعة، فليس معنى الصبر على الإمام فيما تكرهه الرعية أن يترك له الحبل على غاربه
وترضى بأعماله كيفما كانت كما يزعم أرنولد؛ إذ من الواجب دعوة الحاكم إلى الخير
وصده عن الظلم بوعظه ونهيه عن المنكر دونما قتال ؛ لذلك قال صلى الله عليه وسلم
“الدين النصيحة” قالوا لمن يا رسول الله قال لله ولرسوله ولأئمة
المسلمين وعامتهم” كما جعل نصيحة الإمام أفضل الأعمال فعن أبي سعيد الخدري
رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أفضل الجهاد

كلمة عدل عند سلطان جائر)رواه أبو داود و
الترمذي.
    وكتب التاريخ الإسلامي
حافلة بأخبار ومواعظ العلماء والصالحين للخلفاء والولاة، وإن عرضوا أنفسهم للخطر،
إلا أنّ سيدنا أبا بكر رضي الله عنه عندما تولى الخلافة قام وخطب في الناس طالباً
منهم تقويمه إن زاغ عن الحق أو الصواب، فكان ما قاله رضي الله عنه “ألا وإنكم
إن كلفتموني أن أعمل فيكم بمثل عمل رسول الله صلى الله عليه وسلم لم
أقسم
به، كان رسول الله صلى الله عليه وسلم عبداً أكرمه الله بالوحي وعصمه به، ألا
وإنّما أنا بشر، ولست بخير من أحدكم، فراعوني، فإذا رأيتموني استقمت فاتبعوني،
وإذا رأيتموني زغت فقوموني” أخرجه أحمد عن قيس بن أبي حازم
[52] ،
وسيدنا عمر رضي الله عنه عندما تولى الخلافة قال
“من رأى منكم فيَّ عوجاً فليقومه، فقال له أعرابي لو رأينا فيك عوجاً لقومناه
بسيوفنا، فقال: “الحمد لله الذي جعل في المسلمين من يقوَّم عوج عمر بسيفه
“. [53]
   كما كانوا يراقبون الله في
أعمالهم، وولايتهم على أموال المسلمين فأخرج ابن سعد عن ابن عمر رضي الله
عنهما:
أنّ عمر بن الخطاب كان إذا احتاج إلى صاحب بيت المال فاستقرضه، فربما أعسر فيأتيه
صاحب بيت المال فيتقاضاه فيلزمه
[54]، وهذه الرواية تبين لنا حتى الخلفاء الراشدين أنفسهم كان يوجد من
يحاسبهم فها هو عمر بن الخطاب رضي الله عنه الخليفة العادل الذي سمي الفاروق
،لأنّه فرّق بين الحق
والباطل، والذي كان الشيطان يخشاه، فإذا مشى سيدنا عمر في طريق مشى الشيطان في
طريق آخر خوفًا ورهبة منه، هذا الخليفة صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي
أعز الله الإسلام بإسلامه، ووفق القرآن بعض آرائه، يقاضيه صاحب بيت المال إذا أعسر
ولم يستطع إيفاء دينه من بيت المال في الوقت الذي التزم  بتسديده ، ورغم هذا يقول المستشرق أرنولد إنّ
الإسلام أوجب طاعة الإمام طاعة مطلقة فصار الحكم الإسلامي حكمًا استبداديًا،
لأّنه لا يوجد من يكون الإمام مسئولاً أمامه .
    أمّا علي بن أبي طالب كرم الله
وجهه وقضية الدرع وشريح القاضي فهي معروفة ، فلما توجه علي رضي الله عنه إلى صفيين
افتقد درعًا له، فلما انقضت الحرب ورجع إلى الكوفة، أصاب الدرع في يد يهودي، فقال
لليهودي الدرع درعي، لم أبع ولم أهب،
فقال اليهودي: درعي في يدي، فقال: نصير إلى القاضي، فتقدم على فجلس إلى
جنب شريح وقال: لولا أنّ خصمي يهودي لاستويت معه في المجلس، ولكني سمعت رسول الله
صلى الله عليه وسلم يقول:” أصغرهم من حيث أصغرهم الله” فقال شُريح: قل
يا أمير المؤمنين فقال: نعم هذه الدرع التي

في يد هذا اليهود درعي لم أبع ولم أهب، فقال
شريح: إيش تقول يا يهودي؟ قالك درعي وفي يدي، فقال شريح: ألك بينة يا أمير
المؤمنين؟ قال: نعم، قنبر والحسن يشهدان أنّ الدرع درعي، فقال شريح. شهادة الابن
لا تجوز للأب، فقال علي: رجل من أهل الجنة لا تجوز شهادته؟ سمعت رسول
الله
صلى الله عليه وسلم يقول: الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة، فقال اليهودي: أمير
المؤمنين قدمني إلى قاضيه، وقاضيه قضى عليه، أشهد أنّ هذا هو الحق، وأشهد أنّ لا
إله إلا الله ،وأشهد أنّ محمداً رسول الله، وأّنّ الدرع درعك

.”[55]
    إذن فلم يقرأ أرنولد هذه
الحادثة وهو
يكتب عن الخلافة في الإسلام. هذا يؤكد أنّ السير توماس أطلق مزاعمه
واتهاماته بدون وجه حق ،
وبدون أي سند علمي؛ إذ ألغى تعاليم الإسلام ،والتاريخ الإسلامي كله
بحكمه الذي أطلقه
.
أما قوله إنّ الحكم المطلق ينطبق أيضًا على أية مؤسسة قانونية ويقصد
ولاة الأقاليم وولاة بيت
المال، أي يقصد انعدام الرقابة على الأجهزة الإدارية والقضائية في
الدولة، وهذا قول مردود تدحضه الوقائع والأحداث
.
وإليكم هذا الحديث الذي أخرجه مسلم عن أبي كُريب محمد بن العلاء، عن
أبي أسامة عن هشام عن أبيه عن أبي حميد الساعدي قال: (استعمل رسول الله صلى الله
عليه وسلم رجلاً من الأزد على صدقات بني سليم يدعى ابن الأبية ،فلما جاء حاسبه قال
هذا مالكم وهذا هدية فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فهلا جلست في بيت أبيك
وأمك حتى تأتيك هديتك، كنت صادقاً ثم خطبنا فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أما بعد،
فإني استعمل الرجل منكم
علي العمل مماولاً في الله فيأتي فيقول هذا مالكم، وهذا هدية أهديت
لي، أفلا جلس في بيت أبيه وأمه حتى تأتيه هديته إن كان صادقاً والله لا يأخذ أحد
منكم منها شيئاً بغير حق إلا لقي الله تعالى يحمله يوم القيامة، فلا عرفن أحداً
منكم لقي الله يحمل بعيراً له رغاء أو بقرة لها خوار أو شاة تبقر ثم رفع يديه حتى
رأى بياض إبطيه، ثم يقول: “اللهم هل بلغت بصر عيني وسمع أذني.)[56]
هذا الحديث يبين لنا أنّ الرسول صلى الله عليه وسلم كان يحاسب عماله، وقد سار على نهجه الخلفاء الراشدون من بعده والخلفاء المسلمون من بعدهم .
    ففي عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان
عماله يخضعون لرقابة إدارية
؛إذ
أطلق لعماله الحرية في إدارة ولايتهم مع تقييدهم في المسائل العامة ومراقبته في
خلواتهم وحياتهم العامة
[57] ،فقد اشتد في متابعة عماله
ومراقبهم ومحاسبتهم، وأخذ
المذنب منهم بكل شدة، وكانت له عليهم عيون تأتيه بأخبارهم أولاً بأول
وإذا جاءته شكوى عن أحدهم يحقق معه أياً كانت مكانته وأياً كانت الظروف، ومحاسبة
سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه وهو خال الرسول صلى الله عليه وسلم ،
ومن
السابقين الأولين للإسلام وفاتح العراق، إلاّ أنّ هذا كله لم يحل دون التحقيق معه
عندما جاءت إلى سيدنا سعد بن أبي وقاص تهم باطلة ،

ويعلم سيدنا عمر أنّها باطلة، وهذه التهم جاءت من
أهل شقاق ونفاق، وكانت الحرب دائرة مع الفرس في نهاوند، فأرسل سيدنا عمر محمد بن
مسلمة ليحقق مع سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه تحقيقاً

علنياً ،
وكان يطوف بين المساجد ،
ويسأل الناس عن سيرته فيقولون لا نعلم إلا خيراً
،
ولا نشتهي بديلاً إلى أن انتهى إلى مسجد بني عيسى، فقال فيه أسامة بن
قتادة: اللهم إذا نشدتنا فإنّه لا يقسم بالسوية، ولا يعدل في الرعية ،
ولا
يغز في السرية، فدعا عليه سعداً فقال: اللهم إن كان قالها كذباً ورئائصا فاعم بصره
، وأكثر
عياله، وعرضه لمضلات الفتن
 فعمى بعد ذلك .
وفي النهاية خرج محمد به إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه حتى قدموا
عليه، فأخبره الخبر، فقال يا سعد ويحك كيف تصلي؟ قال: أطيل الأولين وأحذف الآخرين،
فقال عمر، هكذا الظن بك ،ثم قال له: لولا الاحتياط لكان سبيلهم بيننا ،أي أنّ
عمراً رضي الله عنه قد حقق من قبيل الاحتياط مع

اعتقاده
ببراءة
سعد رضي الله عنه وافتراء القوم عليه  .[58]
والأمثلة كثيرة علي محاسبته لعماله حتي أنّه عزل النعمان بن عدي بن
فضلة عامله علي ميسان
قال شعراً ذكر فيه الخمر، وأنه شاربها فلما سمع بذلك عمر بن الخطاب
رضي الله عنه عزله، فلما علم سيدنا عمر قال: النعمان: يا أمير المؤمنين ما شربتها
قط، وماذا الشعر إلا شيء طفح على
لساني فقال له :
 سيدنا عمر رضي الله عنه :  أظن ذلك ولكن لا
تعمل
لي علي عمد أبداً  .”[59]
    كل هذه النماذج التطبيقية
للرقابة الإدارية في الإسلام على العمال والولادة تدحض مزاعم السير توماس، وذلك
لأنّ النظام السياسي في الإسلام قائم على أسس ومبادئ ثابتة، وحدد مسئوليات الإمام
ووظائفه، فكما أوجب على الرعية طاعته ، فقد أوجب على الإمام الحكم بما أنزل الله
وبسُنة رسوله الكريم على أسس من العدل والشورى والمساواة والأمر بالمعروف والنهي
عن المنكر وعدم الفساد والإفساد، والإمام مسؤول أمام الله عن رعيته ( ألا كلكم راع
وكلكم مسئول عن رعيته، فالأمير الذي على الناس راع، وهو مسؤول عن رعيته، والرجل
راع على أهل بيته وهو مسئول عنهم،
والمرأة راعية على بيت بعلها وولده وهي مسؤولة عنهم ،والعبد راع على مال سيده وهو مسؤول عنه، ألا   فكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته )
أخرجه مسلم عن ابن عمر رضي الله عنهما  .[60]
     وبيَّن الحديث أنّ الذي يغش رعيته تحرم عليه الجنة  “
ما من عبد يسترعيه الله رعية يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرّم الله عليه الجنة
 أخرجه مسلم عن عبيد
الله
بن زياد معقل بن يسار المزني  .[61]
    أما الإمام الذي يأخذ
الأموال غصبًا فإنّه يُحرم من شفاعة الرسول صلى الله عليه وسلم يوم القيامة لفظ
تحريم الفلول ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (قام فينا رسول الله صلى الله
عليه وسلم ذات يوم فذكر الفُلول فعظمه وعظم أمره ، ثمّ قال ألا ألفين أحدكم يجئ
يوم
القيامة على رقبته بعير له رغاء يقول يا رسول الله أغثني فأقول لا
أملك شيئاً قد أبلغك لا ألفين أحدكم يجئ يوم القيامة على رقبته فرس له حُمحمة
[62] )،يقولها ست مرات والرسول صلى الله عليه وسلم قول عليه نفس القول.
   ممّا سبق يتضح لنا مدى بُعد السير توماس عن
الحقيقة والواقع ،
وعدم تجرده من الميول والأهواء؛ إذ لو كان حياديًا وموضوعيًا في
كتابته لما أنساق وراء أهوائه وقذف بالتهم جزافًا، وقال من أعظم نظام سياسي شهدته
المعمورة منذ أن أسكنها الله بني آدم وعمر بهم الكون.
  وهذه
شهادة من المستشرق الفرنسي جوستاف لوبون [63]
على عدم استبدادية الحكم في دولة الخلافة الراشدة التي شهد عهده الفتوحات
الإسلامية الكبرى ، يقول هذا المستشرق : ” إنّ القوة لم تكن عاملًا في انتشار
القرآن ، ترك العرب المغلوبين أحرارًا في أديانهم ، فإذا حدث أن اعتنق بعض الأقوام
النصرانية الإسلام ، واتخذوا العربية لغة لهم ، فذلك لما رأوه من عدل العرب
الغالبين مما يروا من سادنهم السابقين ، ولما كان عليه الإسلام من السهولة التي لم
يعرفوها من قبل” [64]
 ويقول
أيضًا: ولم ينتشر القرآن إذن بالسيف، بل انتشر بالدعوة وحدها، وبالدعوة وحدها
اتنقته الشعوب التي قهرت العرب، مؤخرًا كالترك والمغول.”[65]
وقال أيضًا: ” أدرك الخلفاء السابقون الذين
كان عندهم من العبقرية السياسية ما ندره وجوده في دعاة الديانات الجديدة أنّ النظم
والأديان ليست ممّا يفرض قسرًا ، فعاملوا أهل كل قطر استولوا عليه بلطف عظيم تاركين
لهم قوانينهم ، ونظمهم ومعتقداتهم ، غير فارضين عليهم سوى جزية زهيدة في الغالب لم
تعرف فاتحين متسامحين مثل العرب ، ولا دينًا سمحًا مثل دينهم.”
للحديث صلة.
المصدر: جريدة أنحاء اليكترونية an7a.com/256858/



                       
  



[1] .
وليم موير (1819 ـ 1905)
Sir
Willim Muir
) مستشرق أسكتلندي
وليد في 
جلاسجو، قام بعمل دراسات حول حياة النبي محمد والخلافة
الإسلامية
 
المبكرة. وتولى إدارة جامعة إدنبرة.
وبإيحاء
من المستشرق “بفاندر” خطرت فكرة تجميع سيرة للرسول صلى الله عليه وسلم
من المصادر التي قام شبرنجر بجمعها، وأصبحت معروفة وقد أمل “بفاندر” من
هذه الدراسة التي ترجمت إلى اللغة الأردية في توظيف مناهجه في الدعوة المسيحية،
فدعاه “بفاندر” إلى أن يكتب سيرة النبي على نحو يعين البعثة  التنصيرية على عملها، فأخذ “موير” في
قراءة المراجع العربية عن السيرة النبوية ، وشرع في نشر عدة مقالات في مجلة
“كلكتا”
Culculta Review  في عامي 1863 ـ 1864م،
تناول فيها تاريخ العرب قبل الإسلام، ومصادر السيرة النبوية، وحياة النبي صلى الله
عليه وسلم حتى الهجرة ـ وكلها كتبها بروح متعصبة خالية من الموضوعية ـ ومن أجل هدف
تنصيري، وجمع هذه المقالات، وأضاف إليها مقدمة طويلة عن المصادر وعن الجزيرة
العربية والإسلام، وأصدر هذا كله في كتاب ضخم بعنوان “حياة محمد وتاريخ
الإسلام” في أربع مجلدات، ولم يهمل في هذا الكتاب التصدي لعقيدة محمد صلى الله
عليه وسلم استنادًا على القرآن من وجهة النظر المسيحية، وقد لوحظ من طبيعة المواد
المناقشة أنَّ موير كان في نصه شديد التعلق بشبرنجر من حيث الجوهر.[د. سهيلة زين العابدين حمّاد: السيرة النبوية في
كتابات المستشرقين” دراسة  منهجية
تطبيقية على المدرسة الإنجليزية، الجزء الأول: الاستشراق والمستشرقون- رسالة
دكتوراة – تحت الطبع]
[2] . – دافيد صموئيل مرجليوث[2]
(1858 ـ 1940م)
D.S.Margoliouth
مستشرق يهودي بريطاني في سنة 1905م بدأ
نشر دراسات عن الإسلام وذلك في كتابه “محمد ونشأة الإسلام”
Mohammed
And The Rise Of Islam

في سنة 1911م ،ثم ألقى محاضرات عن خطورة الإسلام في بدايته ونشرت 1914م ،لكن هذه
الدراسات كانت تسرى فيها روح غير علمية ومتعصبة مما جعلها تثير السخط عليه ليس فقط
من المسلمين، بل وعند كتب المستشرقين، وليهوديته كتب بنفس الروح محاضرات بعنوان”العلاقات
بين العرب واليهود الذى ظهر في 1924م.
  ومن الافتراءات والأفكار المضللة التي أثارها
مرجليوث في كتاباته ضد الإسلام التشكيك في صحة القرآن الكريم ، والادعاء بأنَّ
أجزاء منه فقدت ، والزعم بأنَّ المصدر الثاني للتشريع الإسلامي لم يكن محمداً،
وأنَّ مفهوم السنة هو ما كان معمولاً به في البيئة، وإنكار الكتب التي وجهها النبي
صلى الله عليه وسلم إلى الملوك والأمراء خارج الجزيرة العربية، والادعاء أنَّ
النبي صلى الله عليه وسلم عاش بعد هجرته إلى المدينة على التلصص والسلب والنهب،
وأنَّ موقعة خيبر لم يكن لها ما يبررها، [
D.S.Margoliouth, Mohammed And The
Rise Of Islame P 362.363 Reprinted 1927 G.P Putnam’s – Sonse London And New
York..
]
وزعم
أنَّ اليهود هم السكان الأصليون في يثرب، ودعا إلى اعتماد اللغة المحلية في الكتاب
والتأليف والنشر واعتماد الحرف اللاتينى بدل الحرف العربي،وغيرها.[د. سهيلة زين
العابدين حمّاد: السيرة النبوية في كتابات المستشرقين” دراسة  منهجية تطبيقية على المدرسة الإنجليزية، الجزء
الأول: الاستشراق والمستشرقون- تحت الطبع]
3.
توماس أرنولد (1864 ـ 1930م)
Sir Thomath Walker Arnold
=مستشرق بريطاني من أبرز مؤلفاته “دعوة الإسلام” The
Preaching Of Islame

1898م، ثمّ صدر سنة 1913م، وكذلك صدر في سنة 1956م، وفي هذا الكتاب أفرد الباب
الثاني للسيرة النبوية،  نظر إلى الرسول
صلى الله عليه وسلم كداعية للإسلام ، فهو اعتبر الرسول صلى الله عليه وسلم مؤسس
الإسلام ومنشئ الدعوة الإسلامية، وهذه عباراته هو ؛ ولذا نجده يقول عند حديثه عن
جهوده صلى الله عليه وسلم في نشر الدعوة “لما اقتنع محمد آخر الأمر بعد قلق
ونزاع نفسى طويل بأنَّه مكلف بحمل رسالة دينية من قبل الله” ،وهذا القول ينم
عن إنكار نبوة الرسول صلى الله عليه وسلم ؛إذ قال “اقتنع محمد..” أنَّه
مكلف بحمل رسالة دينية من قبل الله، كما نجده يذكر أنّ الرسول صلى الله عليه وسلم
جعل بيت المقدس قبلة للمسلمين في الصلاة لاسترضاء اليهود وكذلك حاول استرضاءهم
بوسائل أخرى كثيرة، فدأب على الاستشهاد بكتبهم المقدسة ومنحهم الحرية التامة في
إقامة شعائرهم الدينية، وساوى بينهم وبين المسلمين في الحقوق السياسية، ولكنهم
قابلوا صنيعه باستهزاء وسخرية ، فلما أخفقت آماله في استمالتهم إليه، وأصبح من
الواضح أنَّ اليهود لا يقبلون محمداً نبياً لهم أمر أصحابه بأن يولوا وجوههم شطر
الكعبة بمكة” [سير توماس. د. أرنولد: الدعوة إلى الإسلام، ترجمة حسن إبراهيم
حسن ـ د. عبد المجيد عابدين ـ د.إسماعيل النحراوي،ص 47، ط3، القاهرة : مكتبة
النهضة المصرية ، 1970م .]وقوله هذا يؤكد إنكاره لنبوة الرسول صلى الله عليه وسلم
وإشارته إلى أنَّ القرآن من عند الرسول صلى الله عليه وسلم وليس من عند الله ،وذلك
عند قوله:”فدأب على الاستشهاد بكتبهم المقدسة” ،وقوله: “أمر أصحابه
بأن يولوا وجوههم شطر الكعبة بمكة”.والاستشهاد بكتبهم المقدسة جاء في القرآن
الكريم من عند الله ، وكذلك أمر تحويل القبلة.
ومن
هنا أتعجب أشد العجب من إشادة الكتاب المسلمين بما كتبه توماس أرنولد في كتابه هذا
إذ لم يتنبهوا إلى هذه الحقائق الواضحة للعيان. .[د. سهيلة زين العابدين حمّاد:
السيرة النبوية في كتابات المستشرقين” دراسة 
منهجية تطبيقية على المدرسة الإنجليزية، الجزء الأول: الاستشراق
والمستشرقون- تحت الطبع]كما أتعجب من إشادة الدكتور عدنان إبراهيم بهذا الكتاب.
[4] .
مونتجمرى
وا ت (1909-م 2006 )،
Sir Montgomery Watt
مستشرق
بريطاني له عدة مؤلفات في السيرة ؛إذ أصدر كتابه “محمد في مكة”
Muhammed
At Macc
سنة 1953م، ثم سنة
1968م، وأصدر كتابه “محمد في المدينة”
Muhammed At
Medina
سنة 1956م، 1968م،
ومحمد نبي ورجل دولة 1961م، 1964م، 1969م، في الموسوعة الدينية العربية  مطولاً عن النبي صلى الله عليه وسلم ، و في هذه
المؤلفات يشكك في العام الذي ولد فيه الرسول صلى الله عليه وسلم ، كما يشكك في
أمية الرسول وفي الوحي الإلهي .[د. سهيلة زين العابدين حمّاد: السيرة النبوية في
كتابات المستشرقين” دراسة  منهجية
تطبيقية على المدرسة الإنجليزية، الجزء الأول: الاستشراق والمستشرقون- تحت الطبع]
[5] . برنارد لويس 1916م، Bernard Lewis
مستشرق
يهودي بريطاني تخرج عام 
1936 من كلية الدراسات
الشرقية والإفريقية
 (SOAS) من  جامعة لندن، في التاريخ مع تخصص في الشرق الأدنى والأوسط. حصل على الدكتوراه بعد ثلاث سنوات، من كلية الدراسات الشرقية والإفريقية متخصصًا في تاريخ الإسلام.
انتقل برنارد لويس إلى الولايات
المتحدة الأمريكية
 حيث أصبح يعمل
كأستاذ محاضر 
بجامعة برنستون وجامعة كورنل في
السبعينات. حصل على الجنسية الأمريكية سنة 1982 ، كما حاز على العديد من الجوائز
من قبل مؤسسات تعليمية أمريكية لكتبه ومقالاته في مجال 
الإنسانيات ، وهو الذي وضع مخطط  الشرق
الأوسط الكبير الذي اعتمدته الإدارة الأمريكية، وماضية في تنفيذه ، فحوّلت المنطقة
العربية إلى منطقة حروب أهلية وصراعات طائفية وعمليات إرهابية.
وقد
تناول السيرة النبوية في كتابه “العرب في التاريخ” ـ والذى صدر سنة
1950م، ونقله إلى العربية الدكتور نبيه أمين فارس، ومحمد يوسف زايد في بيروت سنة
1954م ، ونجده يردد مزاعم جيب حول قلة ما يعرفه عن حياة الرسول صلى الله عليه وسلم
في أوائل حياته، وكذلك نسبه ،فيقول: “ولا يعرف إلاَّ القليل عن نسب محمد
وأوائل حياته ، بل إنَّ هذا العامل قد أخذ يتناقص شيئاً فشيئاً، كلما تقدم البحث
الأوروبى وإثارة شبهة تلو أخرى حول المادة المضمنة في الأخبار الإسلامية، وليؤكد
شكوكه نجده يقول: ” ويبدوا أنَّ النبي ولد في مكة بين 570 م، 580م، ثمَّ
يقول: “وكان ذلك على ما يرجح في كنف جده” ،ولكنه رغم كل هذه الشكوك
فإنَّه يؤكد أنَّ الرسول صلى الله عليه وسلم كان في ظل المؤثرات اليهودية
والنصرانية [ ص 49] وبعد هذا التأكيد يعود ويشكك في أمية الرسول صلى الله عليه
وسلم ، كما يشكك في عنف اضطهاد المشركين للمسلمين في مكة ، فيقول “إنَّه أقل
عنفاً مما توحى به الأخبار”، ثم نجده يتحدث عن النبى في مكة إنَّه كان مواطنًا
مغمورًا بمكة، وأنَّه رحل عندما طاب له الرحيل [ص53.]
[6] ابن منظور :  لسان العرب  5/132  ،طبعة
1410هـ
  – 1990 م  دار صادر  “ خمسة عشرة جزءً
“.
[7] محمد بن أبو بكر بن عبد القادر الرازي، مختار الصحاح ص  563 ،
تحقيق لجنة من دار المعارف ط  7  بدون، دار المعارف  –  القاهرة .
[8] مجمع اللغة العربية  –  ص2 1
جزءان
“.
[9] محمد عبد الباقي :  المعجم المفهرس لألفاظ القرآن، ص    598- 596 ،
دار الشعب .
[10] – الأنفال : 19.
[11] – الأنفال : 16.
[12] – يوسف : 38.
[13] . الروم : 3.
[14] –  ابن منظور :  لسان العرب  1 / 651.
[15] مجد الدين محمد بن يعقوب الفيروز أبادي :  القاموس المحيط  1/6فصل الغين باب الباء  خمسة أجزاء طبعة وتاريخ بدون، دار الجيل  –  بيروت .
[16] الرازي :  ص  477 .
[17]   المعجم الوسيط  2/ 652
، الطبعة الثانية .
[18] المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم ص  503-504.
[19] –   2/57.
[20] ص  372 ،  373 .
[21] – آية  64.,
[22] الزمخشري :  الكشاف2/456 أربعة أجزاء  طبعة بدون تاريخ، دار المعرفة  –  بيروت .
[23] لسان العرب  2/ 57.
[24] لسان العرب  – 1/751- 752.
[25] القاموس المحيط  1/ 135.
[26] الأحكام السلطانية   130 ،
دار الكتب العلمية  –  بيروت .
[27] المصدر السابق:
ص  7 .
[28] القاموس المحيط  1/ 408
، ومختار الصحاح ص  .112
[29] د .  ضياء الدين الريس :  النظريات السياسية الإسلامية ص.  368
[30] عفيفي طبارة :  روح الدين الإسلامي ص
-293
294.
[31]  – Mohammadanis P.7  .
[32] . د. سهيلة زين العابدين حمّاد: السيرة النبوية في كتابات
المستشرقين” دراسة  منهجية تطبيقية
على المدرسة الإنجليزية، الجزء الرابع: موقف مستشرقي المدرسة الإنجليزية من
التشريعات المدنية – تحت الطبع]
[33] – الحجرات : 13.
[34] – النساء: 1.
[35] – الحجرات : 10.
[36] – الحشر : 9.
[37] . المرجع السابق.
[38] . المرجع السابق.
[39] قيل أراد امتحانهم، وقيل كان مازحاً وشرح النووي صحيح مسلم  2/227.
[40] – صحيح
البخاري  9/78  كتاب :  الأحكام، كما أخرجه    مسلم من طريق آخر عن ابن عمر رضي الله عنه  2/226.
[41] – فأوقدوا : فأوقدوا ناراً.
[42]– صحيح البخاري 9/ 79 ،وأخرجه أيضاً مسلم في صحيحه في باب  “ وجوب طاعة الأمراء    بغير معصية  بشرح النووي،  1/227.
[43] . النساء : 59.
[44] . د. سهيلة زين العابدين حمّاد: السيرة النبوية في كتابات
المستشرقين” دراسة  منهجية تطبيقية
على المدرسة الإنجليزية، الجزء الرابع: موقف مستشرقي المدرسة الإنجليزية من
التشريعات المدنية – رسالة دكتوراة- تحت الطبع.
[45] كنز العمال لعلاء الدين حسام الدين الهندي  “ ت
975
هـ  وكما يبدو أنه يوجد خطأ مطبعي في كتاب الحكومة لأرنولد، وذكر في الهامش المصدر  “ كنز العلماء
“.
[46] كنز العلماء بحاشية مسند الإمام أحمد  6/11  دار صادر  –  بيروت .
[47] الجزلالحطب الكبير اليابس  “ المعجم الوسيط ،1/112
[48] سند أبي داود  “ كتاب الملاحم والفتن  ،2/92-93.
[49] السخاوي  “ ت 902 هـ  أشراط الساعة ص  80  تحقيق مجدي إبراهيم السيد  “ بدون  مكتبة القرآن
.
[50] صحيح البخاري  9/65  كتاب الفتن
.
[51] كنز العمال بحاشية مسند الإمام أحمد  ،  2/146-147.
[52] –  جلال الدين السيوطي  :  تاريخ الخلفاء ص  54  ط ١ ، بيروت : دار الكتب العلمية ، 1408هـ  – /1988م
.
[53] – محمد
رشيد رضاالوحي المحمدي، ص ، 29 ،
ط3،بيروت
:
  مؤسسة عز الدين للطباعة والنشر، 1406هـ
.
[54] المصدر السابق: ص  17.
[55] المصدر السابق ص
. 146
[56] صحيح مسلم بشرح النووي  12/220
.
[57] د . إبراهيم أحمد العدوي  :
 نهر التاريخ الإسلامي ،   ص  176 ،بدون، القاهرة : دار الفكر العربي .
[58] د .  سليمان محمد الطحاوي :  عمر بن الخطاب وأصول السياسة والإدارة الحديثة ط2“بدون
 دار الفكر العربي ص  – 278 279.
[59] الإمام جلال الدين بن الجوزي
تاريخ عمر بن الخطاب ص  – 108 109.
[60] صحيح مسلم /  النووي  12/  213.
[61] المصدر السابق :2/214.
[62] المصدر السابق :2/   216- 217. 
[63] . .غوستاف لوبون (7
مايو 1841 – 13 ديسمبر 1931) هو طبيب ومؤرخ فرنسي، عمل في أوروبا وآسيا وشمال
أفريقيا، كتب في علم الآثار وعلم الانثروبولوجيا، وعنى بالحضارة الشرقية.
[64] . جوستاف لوبون : حضارة العرب ، ترجمة عادل زعيتر. في استهلالية
الكتاب.
[65] . المرجع السابق: 
Join the discussion