ورحل عنا حكيم العرب ورجل الإصلاح ورائد الحوار!

ورحل عنا حكيم العرب ورجل الإصلاح ورائد الحوار!

ورحل عنا حكيم العرب ورجل الإصلاح ورائد الحوار!
إنّ وفاة الملك عبد الله هزّت العالم، ، وقد أشاد قادة العالم بإنجازاته الداخلية والخارجية، فهو من بين أكـثـر زعماء العالم تأثيرًا على المستوى الدولي
سهيلة زين العابدين حماد
الثلاثاء 27/01/2015


خسرت المملكة العربية السعودية والعالمان العربي والإسلامي بوفاة الملك عبد الله شخصية قلّما يجود الزمان بمثلها. فهو حكيم العرب ورجل الإصلاح الأول ورائد الحوار، ولكن عزاءنا في فقيد الأمتيْن العربية والإسلامية مبايعتنا الملك سلمان بن عبد العزيز ملكًا للبلاد،في انتقال سلس للسلطة أذهل العالم، وأصاب الأعداء بخيبة أمل كبرى.
إنّ وفاة الملك عبد الله هزّت العالم، ، وقد أشاد قادة العالم بإنجازاته الداخلية والخارجية، فهو من بين أكثر زعماء العالم تأثيرًا على المستوى الدولي، قائد فذ، ذو رؤية وفكر سابق لعصره.
فهو حكيم العرب، ولم يُطلق عليه هذا من فراغ ، فهو بحكمته حرص على:
1- رأب الصراعات العربية، فكانت بصماته واضحة في مؤتمر المصالحة بين “فتح” و”حماس” واتفاق المصالحة بين السودان وتشاد في العام 2007. و مساعي التسوية في اليمن، ودعوته في مؤتمر القمة الاقتصادية في الكويت في العام 2009 إلى إنهاء الخلافات العربية، وسعيه للصلح بين الشقيقتيْن مصر وقطر قبيل وفاته.
2- إسهامه في دفع الخطر عن مملكة البحرين.
3- مد الجيش اللبناني بمساعدة مالية قدرها ثلاثة مليارات دولار لتسليحه حفاظًا على استقلال وأمن لبنان.
4- موقفه التاريخي الجريء والشجاع مع الشقيقة الكبرى مصر إثر ثورة 30 يونيه عام 2013م ممّا خفّف عنها وطأة الضغوط الدولية التي كانت عليها ، وذلك لإدراكه أنّ سقوط مصريعني سقوط البلاد العربية والإسلامية.
أمّا عن الإصلاح، فإنّ المملكة شهدت في عهده نهضة تنموية وحركة إصلاحية شاملة شملت مواقف وإنجازات في مختلف المجالات يأتي في مقدمتها:
أولًا: الإصلاحات السياسية، في مقدمتها
1- إنشاؤه هيئة البيعة، بعد سنة من توليه الحكم عام(1427هـ/2006)، وفي عام(1435هـ/2014) أضاف إلى نظام البيعة ولاية ولي ولي العهد، ممّا أدى إلى الانتقال السلس للسلطة .
2- منح المرأة حقوقها السياسية بإدخالها في مجلس الشورى بنسبة لا تقل عن (20%)، وإشراكها في انتخابات المجالس البلدية كمُنتخبَة ومُنتخِبة، إضافة إلى توليها بعض المناصب القيادية .
3- إصدار نظام” جرائم الإرهاب وتمويله” عام1435هـ لحماية حياة المواطنين وممتلكاتهم، وحماية الوطن ومنشآته.
ثانيًا : الإصلاحات الاقتصادية، أهمها:
1- اطلاق مشروعات اقتصادية ضخمة متمثلة في خمس مدن اقتصادية، منها مدينة الملك عبد الله الاقتصادية.
2- الحفاظ على مكانة المملكة كأكبر مصدر للنفط وعزز دورها كأكبر اقتصاد عربي لتدخل نادي الدول العشرين الاقتصادية الكبرى في العالم.
3- إنشاء مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة K•A•CARE والتي تهدف إلى المساهمة في التنمية المستدامة للمملكة، واقتراح السياسة الوطنية للطاقة الذرية والمتجددة، ووضع الخطة الاستراتيجية اللازمة لتنفيذها.
4- إصداره نظام التحكيم الصادر عام 1433هـ الذي يُعد نقلة نوعية في النمو الاقتصادي والاستثماري تلبية لمتطلبات التنمية ومواكبة للمستجدات التي تشهدها المملكة في مختلف المجالات الاقتصادية.
5- إطلاق جامعة الملك سعود لبرنامج وادي الرياض للتقنية الذي يهدف إلى نقل المملكة إلى “الاقتصاد المعرفي” .
ثالثًا: الإصلاح القضائي، ويتمثل في:
1- صدور نظام المرافعات أمام ديوان المظالم عام1435هـ /2013م يعد خطوة رائدة تم بموجبها تحقيق استقلال القضاء الإداري في المملكة.
2- إصدار نظام المرافعات الشرعية، بتاريخ 1435هـ/2013م، وقد حدّد في فصله الثاني اختصاص المحاكم العامة، حيث استحدث محاكم للأحوال الشخصية ومحاكم عمالية ومحاكم تجارية.
3- نظام تنفيذ الأحكام القضائية الجديد الصادر عام 1433هـ/2012م يُعدُّ خطوة متقدمة على طريق تطوير المنظومة العدلية التي انتهجتها المملكة ضمن مشروع خادم الحرمين الشريفين لتطوير مرفق القضاء .
4- بدء تنفيذ قرار المحاكم المتخصصة الذي صدر منذ أكثر من ثلاثين عامًا، وفي مقدمتها محكمة الأحوال الشخصية، والمحاكم العمالية والتجارية والعقارية.
5- إلغاء المعرّفيْن للمرأة في كتابة عدل والمحاكم، ممّا سهّل للمرأة معاملاتها وقضاياها، وحمى حقوقها وأموالها.
6- إلغاء بيت الطاعة، وجعل النظر في قضايا الطلاق والنفقة والحضانة في مقر إقامة المطلقة، مع إعطائها حق استخراج صور طبق الأصل لأوراق أولادها الثبوتية.
رابعًا: إنجازاته وإصلاحاته في التعليم، والبحث العلمي، ومن أهمها:
1- تخصيصه ربع ميزانية الدولة للتعليم، وتخصيصه لتطوير مناهج التعليم(80)مليار ريال من خارج ميزانية التعليم.
2- ابتعاث قرابة(400)ألف طالب وطالبة للدراسة في كبريات الجامعات العالمية على مدى(9) سنوات، ليعملوا في مختلف القطاعات.
3- أصبح عدد الجامعات في عهده(25)جامعة حكومية منها جامعة للبنات إضافة إلى الجامعات الأهلية منها جامعة للبنات بعدما كانت(8) جامعات، ووصلت ثلاث منها إلى الاعتماد الأكاديمي(جامعة الملك سعود، جامعة البترول، جامعة القصيم)
4-اهتمامه بالبحث العلمي الذي يُنفق عليه 3% من الميزانية، وكان هدفه من إنشائه لجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية مواصلة مسيرة العلماء المسلمين في البحث العلمي.
خامسًا: الإصلاح الاجتماعي، من أهم إصلاحاته:
1- محاربته للفقروتمثل في إصدار نظام الضمان الاجتماعي، والدعم الإسكاني ،ومحاربة البطالة بتوفير فرص عمل للشباب، وفتح فرص عمل جديدة للمرأة .
2- إنشاء الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان عندما كان وليًا للعهد عام 1425هـ/2004م،تتمتع بالاستقلالية ، وفي عام 1426هـ/2005م أنشأ هيئة حقوق الإنسان، ولها شخصيتها الاعتبارية المستقلة.
3- في 13/4/1432هـ أسس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد(نزاهة).
4- إصدار أنظمة للحد من العنف الأسري مثل نظام الحماية من الإيذاء. ونظام حماية الطفل من الإيذاء، إضافة إلى إنشاء دور إيواء للمعنفّات أُسريًا.
وفي مجال الحوار
أسس مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، منذ أن كان وليًا للعهد، كما دعا إلى الحوار بين أصحاب المذاهب، ثمّ حوار الأديان، حيث أنشأ مركز الملك عبد الله بن عبد العزير لحوار الأديان في فيينا، وأكثر ما تجلى مسعاه هذا في الزيارة التاريخية للفاتيكان وترؤسه مؤتمري حوار الاديان في اسبانيا والأمم المتحدة.
هذا باختصار شديد أهم مواقفه وإنجازاته رحمه الله ، وكلنا ثقة في خلفه خادم الحرميْن الشريفيْن الملك سلمان في مواصلة المسيرة،، والله معه وأعانه، فهو خير خلف لخير سلف.

suhaila_hammad@hotmail.com

للتواصل مع الكاتب ارسل رسالة SMS

تبدأ بالرمز (26) ثم مسافة ثم نص الرسالة إلى

88591 – Stc

635031 – Mobily

737221 – Zain

Join the discussion