الخطاب الديني وانحراف الشباب إلى الإرهاب أو الإلحاد(1)

الخطاب الديني وانحراف الشباب إلى الإرهاب أو الإلحاد(1)

الخطاب الديني وانحراف الشباب إلى الإرهاب أو الإلحاد(1)
على أتباع الأديان التعايش بسلام وتعاون في هذه الحياة الدنيا، وقبول بعضهم بعضاً، والإقرار بحق الجميع في الوجود، وحرية المعتقد والدين، وليس لأحد منهم سلطة الفصل في شأن عقائد الآخرين وأديانهم
د. سهيلة زين العابدين حماد 
الثلاثاء 30/09/2014


بعدما بيّنتُ ما للخطاب الديني السائد في عالمنا الإسلامي من دور في انحراف الشباب إلى الإرهاب، أو الإلحاد، سأبيّن هذا الدور من خلال ما يصدره من فتاوى، كفتاوى إجازة هدم الكنائس حتى التي أُقِّر أصحابها عليها، وإباحة قتل من يتخلف عن أداء فريضة من الفرائض، وإقرار حديث الفرقة الناجية، وحديث الخلافة، فمن فتاوى هدم الكنائس: يقول تقي الدين السبكي رحمه الله:» إنّه لم يكن قط شرع يسوغ فيه لأحد أن يبني مكانًا يكفر فيه بالله، فالشرائع كلها متفقة على تحريم الكفر، ويلزم من تحريم الكفر تحريم إنشاء المكان المتخذ له، والكنسية اليوم لا تتخذ إلّا لذلك، وكانت محرمة معدودة من المحرمات في كل ملة، وإعادة الكنيسة القديمة كذلك، لأنّه إنشاء بناء لها وترميمها أيضًا كذلك، لأنّه جزء من الحرام ولأنّه إعانة على الحرام. 
وقال أيضًا:» فإنّ بناء الكنيسة حرام بالإجماع وكذا ترميمها، وكذلك قال الفقهاء: لو وصَّى ببناء كنيسة فالوصية باطلة، لأنّ بناء الكنسية معصية وكذلك ترميمها، ولا فرق بين أن يكون الموصي مسلمًا أو كافرًا، فبناؤها وإعادتها وترميمها معصية -مسلمًا كان الفاعل لذلك أو كافرًا- هذا شرع النبي صلى الله عليه وسلم. 
ومن فتاوى جماعة الإخوان: حكم بناء الكنائس في ديار الإسلام على ثلاثة أقسام: 
الأول: بلاد أحدثها المسلمون وأقاموها لا يجوز فيها إحداث كنيسة ولا بيعة.
والثاني: ما فتحه المسلمون من البلاد بالقوة كالإسكندرية بمصر والقسطنطينية بتركيا، فهذه أيضًا لا يجوز بناء هذه الأشياء فيها، وبعض العلماء قال بوجوب الهدم؛ لأنّها مملوكة للمسلمين.
والقسم الثالث: ما فُتح صلحًا بين المسلمين وبين سكانها، والمختار هو إبقاء ما وجد بها من كنائس وبِيَع على ما هي عليه في وقت الفتح ومنع بناء أو إعادة ما هدم منها، وهو رأي الشافعي وأحمد إلّا إذا اشترطوا في عقد الصلح مع الإمام إقامتها، فعهدهم إلى أن يكثر المسلمون على البلد، وواضح أنّه لا يجوز إحداث كنيسة في دار الإسلام»!!.
وهذه الفتاوى، وأمثالها تخالف:
1- قوله تعالى:(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ}، ولما أكده النبي صلى الله عليه وسلم ،:» أربع من كن فيه كان منافقًا خالصًا، ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها؛ إذا أؤتمن خان، وإذا حَدَّث كذب، وإذا عاهد غَدَر، وإذا خاصم فَجَر» [رواه البخاري] 
2. قوله تعالى:(لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ)[الممتحنة : 8]
3.(وَلَوْلاَ دَفْعُ اللهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللهَ لَقَوِى عَزِيزٌ)[الحج : 40] كما قال ابن عباس رضى الله عنهما: «الصوامع: التي يكون فيها الرهبان،والبِيَع: مساجد اليهود، و»صلوات»: كنائس النصارى، والمساجد: مساجد المسلمين».
4.كما نجد أصحاب هذه الفتاوى يستدلون بحديث ضعيف، وهو» لا تجتمع قِبْلتان في أرض» ويتناقض مع قوله تعالى:(وَلَوْلاَ دَفْعُ اللهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللهِ كَثِيرًا)[الحج: 40] 
5. ويتناقض مع صحيفة المدينة التي أسست للدولة الحديثة والتعايش بين الأديان، فقد تضمنت الوثيقة قيم ومبادئ التعايش المشترك بين كل مواطنيها من المسلمين، المهاجرين والأنصار، واليهود وبعض المشركين، والاطلاع على هذه الوثيقة يوقفنا على نص دستوري لا نعرف في تاريخ الفكر الإنساني قبله نصاً يشبهه في التأسيس للعيش المشترك بين مواطني دولة ناشئة يحملون كل أشكال الاختلاف وصنوف التعدد! ومن هذه القيم: الإقرار بمبدأ التعددية بكل تجلياتها والقبول بالآخر المختلف دينيًا وعرقيًا وثقافيًا فقد جاء تأكيد إقرار الإسلام بالتعددية الدينية في(الفقرة 25) من الوثيقة: لليهود دينهم وللمسلمين دينهم. ومع ذلك هم أمة واحدة سياسيًا ودستوريًا، وإن كان لكل دينه الذي يختص به، وهذا يذكر بما جاء في سورة الكافرون(لكم دينكم ولي دين) وفي سورة الحج:( إنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيد ([17].فقد أوردت الآية أصحاب العقائد والأديان من المسلمين(المؤمنين) واليهود والنصارى والصابئين والمجوس والمشركين جنباً إلى جنب، ثم بينت بأنّ سلطة الفصل بين أتباع الأديان بيد الله تعالى وحده، وأنّ هذا الفصل الإلهي بين أتباع الأديان موعده يوم القيامة، وليس في هذه الحياة الدنيا، وعلى أتباع الأديان التعايش بسلام وتعاون في هذه الحياة الدنيا، وقبول بعضهم بعضاً، والإقرار بحق الجميع في الوجود، وحرية المعتقد والدين، وليس لأحد منهم سلطة الفصل في شأن عقائد الآخرين وأديانهم، فلندع الخلق للخالق.
للحديث صلة. 
suhaila_hammad@hotmail.com
– http://www.al-madina.com/node/560257
Join the discussion