حوار مجلة بنت الخليج مع الدكتورة سهيلة زين العابدين حمّاد

حوار مجلة بنت الخليج مع الدكتورة سهيلة زين العابدين حمّاد

      حوار مجلة بنت الخليج مع الدكتورة سهيلة زين العابدين حمّاد
أوّل سعودية طالبت بعضوية المرأة في هيئات الإفتاء
د. سهيلة زين العابدين: أسعى إلى تصحيح الخطاب الإسلامي للمرأة!
نشأتُ  في المدينة المنورة وفي بيت دين وفقه وعلم
عضوات مجلس الشورى انتزعن مساواة المرأة بالرجل
الكويت – إبراهيم عبد القوي



نابغة علمية حقًا ونموذج مشّرف لكل امرأة عربية إنّها الدكتورة سهيلة زين العابدين حمّاد , أوهل سعودية طالبت بعضوية المرأة في هيئات الإفتاء مؤكدة أنّ المرأة مارست الإفتاء في مختلف العصور الإسلامية , وفي مقدمتها العصر الراشدي.
وخلال حوارها مع ” بنت الخليج” قالت إنّها انتهت مؤخرًا من مؤلفيْن مهميْن ,وهما معدان للنشر , أولهما : تصحيح الخطاب الإسلامي للمرأة مع رؤية تصحيحية وتجديدية فقهية … وثانيهما : عضل الراشدات وزواج القاصرات.
• بداية من هي الدكتورة سهيلة زين العابدين؟
– أنا ابنة المدينة المنورة طيبة الطيبة, نشأت في بيت دين وعلم وفقه, تخرّج والدي -رحمه الله – من أوّل جامعة في الإسلام, جامعة الحرم النبوي الشريف, فكان عالمًا وفقهيًا حافظًا لكتاب الله إمامًا وخطيبًا بالمسجد النبوي الشريف في نهاية الحكم العثماني بالمدينة المنورة, وعند قيام المملكة العربية السعودية وحّدّ الملك عبد العزيز الإمامة على المذهب الحنبلي, فقام والدي بالدعوة إلى الإسلام في بلادي الهند والسند على مدى ثلاثين عامًا متقطعة, عُرض عليه القضاء أكثر من مرتيْن, ورفضه, وكان حريصًا علي تعليمي أنا وإخوتي  قراءة القرآن الكريم في سن مبكرة, كما كان يُلقي علينا بعض الدروس في السيرة النبوية والتاريخ, وفي علوم الأدب واللغة العربية, حرص هو ووالدتي على تعليمنا, وفتح لي ولشقيقتي الكُبرييْن  مدرسة خاصة في بيتنا ؛حيث درسنا المرحلتيْن المتوسطة والثانوية لأنّنا كنا نتقدّم  المدارس الحكومية بسنة واحدة , كما درستُ المرحلة الجامعية بالانتساب في كلية الآداب قسم تاريخ بجامعة الملك سعود بالرياض, واكملت الدراسات العليا بكلية الدراسات الإنسانية بجامعة الأزهر بالقاهرة تخصص تاريخ إسلامي, فدراستي كانت بالانتساب ,ولم أنتظم في الدراسة إلّا سنتيْن في المرحلة الابتدائية, هما الخامسة والسادسة, والسنتان التمهيديتان في مرحلة الدراسات العليا بجامعة الأزهر, وكانت هاتان السنتان وما تلاهما نقطة تحول في حياتي. وأنا عضوة مؤسس في الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان, واتحاد المؤرخين العرب بالقاهرة, والعديد من الجمعيات والاتحادات المحلية والدولية.
• كم يبلغ عدد مؤلفاتك؟
– لي 105 مؤلفًا منها 26 مؤلفا نقديا وفق نظرية التصور الإسلامي في النقد الأدبي التي أسهمتُ في تنظيرها وتطبيقها ،و6 مؤلفات أدبية ،ومؤلفين في الاستشراق والسيرة النبوية ،و10 مؤلفات في دراسات تاريخية ،و17 مؤلفًا حقوقيًا ، و12 تتناول قضايا سياسية معاصرة ،ومؤلف واحد في الإعلام، بالإضافة إلى 3 كتب تربوية وتعليمية ،و23 مؤلفًا يعالج قضايا المرأة , وشاركت في أكثر من أربعين مؤتمرًا محليًا ودوليًا, وفي كثير من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في مختلف القنوات الفضائية العربية, وكتبت مئات المقالات ,وأُجريت معي عشرات الحوارات في مختلف الصحف المحلية والإقليمية وأدليتُ بتصريحات للعديد من وكالات الأنباء العالمية, كما تم تكريمي في عدة محافل وحصلت على العديد من الجوائز والدروع, آخرها وسام التميز لأكثر الشخصيات تأثيرًا في العالم في مجال حقوق الإنسان لعام 2013م. 
• وما أبرز مؤلفاتك التي تعدينها فخرًا لك؟
– مسيرة المرأة السعودية إلى أين بجزئيْه, والإرهاب “أهدافه ـ منابعه ـ كيف نحصن أولادنا من الوقوع في مستنقعه؟ و”من وراء أحداث سبتمبر؟ وألأيدي الخفية, وماذا بعد يا قدس؟ وتساؤلات إلى الحاخام ديفيد وايس ووقفات معه!  صدر جميعها عن مركز الراية سنة 2003., والمرأة المسلمة ومواجهة تحديات العولمة, والإعلام في العالم الإسلامي الواقع …المستقبل. وزواج المسيار هل تنطبق عليه أحكام الزواج والطلاق والخُلع والتعدد؟ . وكلها صدر عن مكتبة العبيكان,إحسان عبد القدوس بين العلمانية والفرويدية صدر عن دار الفجر الإسلامية بالمدينة المنورة, وهناك كتابان تحت الطبع من أهم مؤلفاتي أولهما: السيرة النبوية في كتابات المستشرقين” دراسة منهجية تطبيقية على المدرسة الإنجليزية”, وهو من أربعة أجزاء في ألفي صفحة, وهو رسالتي للدكتوراة وثانيهما: فكر توفيق الحكيم تحت مجهر التصوّر الإسلامي, وهو يمثل الجانب التطبيقي للنظرية الإسلامية في النقد الأدبي التي أسهمُ في وضع هذه النظرية, وفي تطبيقها, وهو من سلسلة الفكر العربي تحت مجهر التصوّر الإسلامي المكوّنة من 26 جزءًا تشمل الجانبيْن النظري والتطبيقي.
• ماهي أهم القضايا التي تواجه المرأة في المجتمع السعودي ؟
  – أهم القضايا التي تواجه المرأة السعودية انتقاص أهليتها بفرض وصاية الرجل عليها من الميلاد إلى الممات, حتى لوكان هذا الرجل ابنها أو حفيدها, أو ابن أخيها  في وقت تعتبر كاملة الأهلية في حالات  القِصاص والحدود والتعزيرات والعقوبات, مع أنّ الإسلام منح المرأة البالغة الرشيدة  الأهلية الكاملة في كل الأحوال  مثلها مثل الرجل تمامًا.
  و قضية  أخرى جد هامة تواجه المرأة السعودية, وهي عدم إعطائها حق منح جنسيتها لأولادها إن كانت غير متزوجة من سعودي.
• ما هي أبرز الأفكار التي تتبنينها في خدمة المرأة العربية والمسلمة؟
–  تصحيح الخطاب الإسلامي للمرأة وعن المرأة بتنقيته من الموروثات الفكرية والثقافية المتمثلة في أعراف وعادات وتقاليد لا تمت للدين بصلة, فسّر بموجبها بعض المفسرين الآيات القرآنية المتعلقة بالمرأة وعلاقاتها الأسرية والزوجية, والتأكيد على تلك المفاهيم الخاطئة التي لا تمت للدين بصلة  بأحاديث ضعيفة وموضوعة ومُنكرة وشاذة ومفردة بُنيت عليها أحكام فقهية وقضائية تنتقص من أهلية المرأة ,وتعلي من الرجل  ولاسيما الزوج الذي جعلته في مرتبة الإله غضبه يدخل النار ورضاه يُدخل الجنة, بل نجد الإمام الزهري يقول:” لا يُقتل الرجل في امرأته لأنّه ملكها بعقد النكاح”, واعتبرها الأئمة الأربعة كالدّار المستأجرة لا يجب على الزوج علاجها من مرضها, ويقول ابن الجوزي في كتابه أحكام النساء:” على المرأة أن تصبر على أذى زوجها صبر المملوك, واعتمد القضاة أحاديث موضوعة وضعيفة في التطليق لعدم الكفاءة في النسب, وأحاديث ضعيفة في حرمان المرأة من حقها في حضانة أولادها إن تزوجت مثل حديث” أنت أحق به مالم تُنكحي” وحرمت الفتاة المعضولة من تزويج نفسها استنادًا على أحاديث ضعيفة موضوعة كحديث ” لا نكاح إلّا بولي” واعتمدوا تزويج الصغيرة على مفهوم خاطئ لآية (واللائي لم يحضن), وغير ذلك من القضايا لا يتسع المجال لذكرها التي ترتب عليها حرمان المرأة من كثير من حقوقها الدينية والمدنية والسياسية والمالية والاجتماعية والثقافية والتعليمية التي منحها إياها الخالق جل شأنه؛ إذ لابد تصحيح المفاهيم الخاطئة للآيات القرآنية المتعلقة بالمرأة ,والتحقق من صحة الأحاديث, واستبعاد الضعيف والموضوع والشاذ والمفرد والمُنكر.
• ما رايك في أداء البرلماني لعضوات مجلس الشورى ؟
–  لم تمض سوى أربعة أشهر على ممارسة المرأة السعودية للعمل البرلماني, وهي مدة غير كافية للحكم على أدائها, وإن كانت في هذه الفترة الوجيزة استطاعت أن تنتزع موافقة المجلس على مساواة المرأة بالرجل في حق الاقتراض من صندوق التنمية العقاري, بعد أن كان مشروطًا ببلوغها سن الأربعين, أو ترملها, أو مضي ثلاث سنوات على طلاقها, بينما كان من حق الرجل الاقتراض عند بلوغه سن 21 سنة.
• هل تؤيدين عمل المرأة في الإفتاء؟
– أنا أوّل من طالب بعضوية المرأة في هيئات الإفتاء, فهذا من حقوقها, وقد مارست المرأة الإفتاء في مختلف العصور الإسلامية في مقدمتها العصر الراشدي, فأم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها كانت تُفتي في زمني أبي بكر وعمر رضي الله عنهما.
                                     *****
المصدر : مجلة بنت الخليج: العدد 94 – أكتوبر 2013

 
 
Join the discussion