د. سهيلة زين العابدين حمّاد لجريدة المدينة :لتطبيق نظام الحماية من الإيذاء لابد من تصحيح مفاهيم الخطاب الديني

د. سهيلة زين العابدين حمّاد لجريدة المدينة :لتطبيق نظام الحماية من الإيذاء لابد من تصحيح مفاهيم الخطاب الديني

د. سهيلة زين العابدين حمّاد لجريدة المدينة :لتطبيق نظام الحماية من الإيذاء لابد من تصحيح مفاهيم الخطاب الديني والإجراءات المتخذة في المحاكم بشأن العنف الممارس ضد النساء والأطفال من الآباء والأزواج وسائر الأقارب.علي العميري – مكة المكرمة الأربعاء 28/08/2013

 
رحبت عضوة الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتورة سهيلة زين العابدين بنظام «الحماية من الإيذاء»، والذي اشتمل على نصٍ رسمي يجرم إيذاء الأطفال، ويعتبر ذلك من الجرائم المستحقة للعقوبة, مشددةً على أهمية أن يصاحب صدور هذا النظام توعية, وتصحيح لبعض مفاهيم الخطاب الديني, والإجراءات المتخذة في المحاكم العامة؛ خاصة في ظل اعتماد بعض القضاة في أحكامهم على أحاديث ضعيفةٍ أو موضوعةٍ تعطي الرجل الحق الكامل في إيذاء زوجته, وضربها لفهم خاطئ لقوله تعالى ( واضربوهن), من منطلق حق القوامة الوارد في قول الله تعالى «الرجال قوامون على النساء». وأشارت زين العابدين إلى وجود بعض الأحاديث الضعيفة، التي يعتمد عليها بعض القضاة في إصدار الأحكام, كما ورد في ابن كثير، الذي أورد حديثًا ضعيفًا عن عدم سؤال الرجل عن ضرب زوجته مؤكدةً أن الأئمة الأربعة اجتهدوا في بعض قضايا المرأة وبعض اجتهاداتهم خالفت نصوص القرآن والسنة, فهم اعتبروا المرأة كالدار المستأجرة, بل إن الإمام الزهري قال: إن الرجل لا يقتل بزوجته, وكذا حديث «لا يقتل الوالد في ولده»؛ مشيرةً إلى أنها اطلعت على بعض الصكوك الشرعية الصادرة من المحاكم وفيها تطليق المرأة من زوجها بحجة عدم تكافؤ النسب اعتمادا على أحاديث ضعيفة في هذا الباب. وشددت عضو الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان على أهمية أن يصاحب هذا النظام تصحيح للمفاهيم الدينية في المحاكم وإعادة تأهيلية لدور الإيواء التابعة لوزارة الشئون الاجتماعية فهذه الدور تقوم باستقبال المُعَنَف بضعة أيام ثم بعد ذلك تعيده إلى المُعنِّف «ولي الأمر» ليعود إلى تعذيبه؛ مؤكدةً أهمية قيام هذه الدور بمعالجة المعنَّف والمُعنِّف على حد سواء بعد معاقبة المُعنِّف على فعلته؛ مشيرةً إلى تطبيق هذا النظام مع استمرار المفاهيم الدينية القائمة حاليًا لن يحقق الهدف المنشود.
المصدر : جريدة المدينة
http://www.al-madina.com/node/474286/.html
تنويه هام : حديث لا يُسأل الرجل فيما ضرب زوجته” , وأحاديث الكفاءة في النسب أحاديث موضوعة , وليست ضعيفة كما كتبت في التصريح , مع أنّي قلت هذا للأستاذ الفاضل علي العميري, وللأهمية جرى التنويه.

Join the discussion