كيف نحدّ من جرائم العمالة الوافدة؟ (1)

كيف نحدّ من جرائم العمالة الوافدة؟ (1)

كيف نحدّ من جرائم العمالة الوافدة؟ (1)
المواطنون والمقيمون الذين يستقدمون هذه العمالة يقعون ضحايا لجرائمهم, لأنّ وزارة العمل لم تضع شروطًا, وتتبع آليات تحفظ حقوقهم وتحميهم
د. سهيلة زين العابدين حماد
الثلاثاء 23/07/2013
في أقل من شهر حدثت ثلاث جرائم قتل من قبل عاملات منزليات في منطقة الرياض اثنتان منهن أثيوبيتان؛ إذ طغت على الساحة مؤخرًا ارتكاب العاملات المنزليات الأثيوبيات جرائم قتل بشعة فقبل مقتل الطفلتين لميس وإسراء في مدينة ينبع نجت مواطنة وطفلها من محاولة نحرها وطفلها على يد خادمتها الأثيوبية

، وفي ذات العام قامت أثيوبية بالاعتداء على كفيلها في محافظة الزلفي وضربه بالساطور وفي محافظة الرس نحرت خادمة أثيوبية الطفلة وجد وفي محافظة حفر الباطن سددت عاملة أثيوبية عشرين طعنة لطفلة وكذلك في محافظة الرس غرزت أثيوبية سكينا في طفلة ذات ثلاث سنوات, كما اعتدت عاملة أثيوبية على مواطن وزوجته بمطرقة وسددت لهما عدة ضربات, كما قتلت عاملة أثيوبية طفلًا بالساطور في ينبع.

وجرائم القتل من قبل العاملات المنزليات في السعودية لا تقتصر على الأثيوبيات, فهناك جرائم قتل لعاملات آسيويات حدثت على مدار السنوات الماضية منها ذبح الطفلة (تالا) في ينبع على يد عاملة منزلية أندونيسية أواخر 2012, والفلبينية التي ذبحت طبيبة الأسنان اللبنانية في الرياض في الشهر الماضي, ، فيما سجلت المنطقة الشرقية حادثة قتل الطفل مشاري على يد عاملة منزلية في 2 فبراير 2011، بينما نحرت عاملة آسيوية ابن كفيلها بآلة حادة في محافظة عرعر في 16 يوليو 2012.

كما لا تقتصر جرائم العمالة المنزلية في السعودية على القتل؛ إذ تشمل السرقة والسحر ,وممارسة العنف ضد الأطفال فترة تواجد الأم في عملها, وتصنيع الخمور والتحرش من قبل السائقين وهذا لا يعني أن نتهم الأثيوبيين, أو الأندونيسيين أو الفلبينيين, أو أية جنسية أخرى بأنّ كلهم مجرمون, ولكن هناك قصور كبير في شروط وإجراءات الاستقدام يتحمّل مسؤوليته وزارة العمل, لأنّ مثل هذه العمالة لم يرتكب مثل هذه الجرائم في مصر وسوريا ولبنان والأردن والبحرين والإمارات والكويت وقطر بنفس النسبة التي لدينا, رغم أنّ تكاليف الاستقدام لدينا تفوق تلك الدول ,وكذلك الرواتب التي ندفعها للعمالة المنزلية تفوق الرواتب التي تُصرف لذات العمالة في مصر وسوريا ولبنان والأردن, والمفروض أنّه بموجب ارتفاع تكلفة استقدام العمالة المنزلية, وارتفاع مرتباتها أن تكون على مستوى جيّد من التعليم ,وعلى مستوى عال من التدريب والكفاءة, ولكن للأسف نوعية العمالة المنزلية التي تعمل في بيوتنا في الغالب لا تحظى بتعليم ولا تدريب, بل منها من يكون له سوابق إجرامية ,أو يُعاني من أمراض وعقد نفسية, وقد كشفت جريدة الرياض في تقريرها الصادر في 10 رمضان 1434هـ الموافق 19 يوليو 2013م عن استضافة مركز رعاية شؤون الخادمات بالرياض لأكثر من (200) عاملة أثيوبية خلال الشهرين الماضيين فقط تعذر عملهن لدى الكفلاء لرفضهن العمل وإصابتهن بأمراض نفسية, وبيّن رئيس فريق الحماية من الإيذاء والعنف بالمديرية العامة للشؤون الصحية في منطقة الرياض استشاري الطب الشرعي الدكتور مشهور الوقداني، أنّ 70 في المئة من جرائم القتل الواردة إلى الطب الشرعي بالرياض من الوافدين تشكل جرائم العاملات المنزليات 10 المئة منها.

كل هذا يُعطي مؤشرًا خطيرًا, وهو أنّ نسبة من نوعية العمالة الوافدة التي يتم توريدها لنا بمن فيها العمالة المنزلية من أصحاب سوابق, أو ممن لديهم ميول إجرامية, أو ممن يُدينون بمعتقدات تقديم قرابين بشرية, أو ممن يتبعون أعمال السحر والشعوذة, وللأسف الشديد المواطنون والمقيمون الذين يستقدمون هذه العمالة يقعون ضحايا لجرائمهم, لأنّ وزارة العمل لم تضع شروطًا, وتتبع آليات تحفظ حقوقهم وتحميهم.

ماهي تلك الشروط والآليات التي تحفظ حقوق الكفلاء والمستقدمين؟

هذا ما سأبحثه في الحلقة القادمة إن شاء الله, فللحديث صلة.

suhaila_hammad@hotmail.com

للتواصل مع الكاتب ارسل رسالة SMS

تبدأ بالرمز (26) ثم مسافة ثم نص الرسالة إلى

88591 – Stc

635031 – Mobily

737221 – Zain

المصدر : جريدة المدينة

http://www.al-madina.com/node/467765/%D9%83%D9%8A%D9%81-%D9%86%D8%AD%D8%AF%D9%91-%D9%85%D9%86-%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%A7%D9%81%D8%AF%D8%A9%D8%9F-1.html

Join the discussion