السجال بين سهيلة والفوزان

السجال بين سهيلة والفوزان

السجال بين سهيلة والفوزان
محمد العصيمي
جريدة اليوم 23/1/2013م
كلاهما، الدكتوره سهيلة زين العابدين والشيخ صالح الفوزان اجتهدا في موضوع تولية المرأة الولاية العامة في المناصب الكبيرة ، فإن أصابا فلكل منهما أجران وإن أخطآ فلكل منهما أجر واحد. والمكسب، بالنسبة لنا، هو أنه أصبح هناك مجال للنقاش والاجتهاد والأخذ والرد حتى بين امرأة ورجل في شؤون الدين. وهذا لم يكن يحدث، بل لم يكن مقبولا فيما سبق من مداولات النصوص الشرعية وتخريجاتها والمعاني المفهومة من ظاهرها وباطنها.

لقد بقي النص الشرعي ومداولاته ومدلولاته لحين من الدهر حكرا على الرجال حتى فيما يتعلق بأدق شؤون المرأة وظروف وخصائص حياتها. وهذا لا مانع فيه طالما أنهم هم من مُكنوا تاريخيا من العلم الشرعي والتفقه في شؤون الدين، لكن مادام أن امرأة أو أكثر قد دخلت على خط هذا (التفقه) فإن مثل هذا السجال في مختلف القضايا، دقيقها وجليلها، يصبح مفهوما، بل ربما يكون مطلوبا أن توجد وأن تشجع المرأة الفقيهة التي يُسمع منها كما يسمع من الرجل. أما إفلاس الدكتوره سهيلة فيما أشار إليه الشيخ الفوزان فهو رأيه واجتهاده ولن يقلل من رأيها واجتهادها. وإن كنا نفضل مقارعة الحجة بالحجة بدلا من الاتهام بالإفلاس أو الفشل أو ضحالة العلم أو ما شابه ذلك. الناس في وقتنا الحاضر أصبحوا قادرين على تقليب الرأي ومنه (الرأي الفقهي) على كل وجوهه واستيعاب أدلته ودفوعات من أتى به، وبالتالي هم قادرون على الحكم على الآراء طالما أن هذه الآراء استكملت شروط طرحها أمامهم بالحجج والبراهين. ما أريد في النهاية أن أصل إليه هو أننا يجب أن نفرح وأن نرحب بهذه الطاقة المفتوحة للنقاشات والاجتهادات. وأن نضع كل أصحابها، نساء ورجالا، موضع التقدير والإجلال لاجتهادهم وتعبهم في استنباط الأحكام من النصوص الشرعية، فذلك سيضيف فوائد لمجتمعنا وحياتنا ويوسع مجال مداركنا، خاصة وأننا أمة الرحمة في الاختلاف. حفظ الله الجميع وسدد اجتهاداتهم.

المصدر : جريدة اليوم

http://www.alyaum.com/News/art/69320.html#.UP7IZ9vh4ms.twitter

Join the discussion