د. سهيلة حمّاد للرياض : الإسلام منح المرأة أهلية كاملة فلماذا تُعامل معاملة القصّر؟

د. سهيلة حمّاد للرياض : الإسلام منح المرأة أهلية كاملة فلماذا تُعامل معاملة القصّر؟

د. سهيلة حمّاد للرياض : الإسلام منح المرأة أهلية كاملة فلماذا تُعامل معاملة القصّر؟
الخبر، تحقيق- عبير البراهيم
الخميس 20 جمادي الآخرة 1431ه الموافق 3 يونيو 2010م
من هنا وقفت المرأة ولم تستطع أن تكمل طريقها الذي أرادت أن تخطه بطموحاتها العديدة التي رسمتها في ذهنيتها “الخلاقة”، لتعود بشكل جديد في زمن المتغيرات..

 
 أرادت الكثير والكثير لكنها مازالت تنظر إلى سور العادات والتقاليد الشاهق.. تحلم يوماً أن “تقفز” فوقه.. فجاءت بمطالباتها لتدافع عن حقوقها التي أقرها لها “الإسلام” وكرمها فأعطاها ولم يحرمها، وكرمها فلم يحقرها، ورفع من مكانتها ولم يحط من قدرها.. لكنها.. تعود لتجد نفسها مازالت خلف “السور”.. وتعاود مطالباتها التي تريد من خلالها أن تقدم للعالم إنسانيتها المطلقة وأن ترفع من عشق “وطنها” وتسهم في البناء والتعمير جنباً إلى جنب مع الرجل، وأن تقسّم طموحاتها المنشودة على مهامها في الحياة.. فكتبت وتكلمت وطالبت ورغبت بالتغيير والعودة إلى المكانه التي خصها الإسلام بها، وأن يتاح لها المجال بأن تزرع لتحصد ثمرة النجاح والإبداع.. ترغب في أن تتصدر قوائم العالم في إبداعات المرأة وأن تكون المرأة المسلمة قدوة “لنساء العالم جميعاً” فماذا ترى تطلبه المرأة لمستقبل جديد كما تحبه؟، وما الذي سيعيد لها ثقتها بنفسها؟.
الأهلية الكاملة للمرأة
في البداية تطالب عضو الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان “د.سهيلة زيد العابدين حماد” أن تنال المرأة السعودية كامل حقوقها، فإذا نالت تلك الحقوق التي منحها إياها الإسلام فإنها ستكون في مقدمة الركب، كما ستكون القدوة لنساء العالم أجمعين، وسنجد نساء العالم يطالبن أن يكن مثل المرأة السعودية، فهي تريد أن تتعامل كإنسانة كاملة الأهلية مثلها مثل الرجل، لأن الإسلام منحها تلك الأهلية الكاملة، فلماذا تعامل معاملة القصر؟، فإذا منحت تلك الأهلية الكاملة في جميع الأحوال وليس فقط في ارتكابها جريمة أو الحد عليها.
تفعيل الهوية الوطنية
وقالت: لابد أن يعترف ببطاقة الأحوال للمرأة في المحاكم دون المعرفين، ومثلها في ذلك مثل بطاقة الرجل، وألا نعود إلى “المربع الأول” بالاعتماد على “دفتر العائلة” كوسيلة لإثبات هوية المرأة، وما قد ينجم عن ذلك من استغلال لحقوقها وممتلكاتها.
السفر بدون محرم
وأضافت أن الإسلام لم يحرم على المرأة السفر بدون محرم، والسبب في عدم سفرها في الزمن القديم لحمايتها، حيث كان التنقل في الزمن القديم عن طريق “الدابة،” فتتعرض المرأة إلى قطّاع طرق وإلى كثير من وسائل المخاطر، أما الآن فوسائل السفر مأمونة سواء كان ذلك السفر بالطائرة أو القطار أو الحافلات، لأنها ليست بمفردها فيوجد معها ركاب الطائرة وركاب الباخرة، فلا تتعرض للمخاطر التي قد تتعرض لها في السفر بالراحلة، لذا نجد أن كثيراً من الفقهاء، ومنهم فضيلة د. يوسف القرضاوي قالوا إذا انتفت الأسباب في تحريم سفر المرأة بدون محرم وهو “حمايتها”، وإذا تحققت لها الحماية والأمان فلا مانع من سفرها دون محرم.
قيادة السيارة
وأشارت إلى أن ذلك ينطبق على قيادة المرأة للسيارة، فهل الأفضل أن تركب المرأة مع سائق أجنبي أم تكون هي على مقود السيارة؟، مؤكدة على أن قيادة المرأة للسيارة أكثر أماناً لها، وهي ليست محرمة، ثم لماذا لا يحرم قيادة السيارة للمرأة إلا في المملكة وباقي الدول يكون مباحاً؟، وكيف نفسّر التناقض الموجود، فالمرأة السعودية تقود السيارة في مدينة “أرامكوا ” السكنية، وتقودها في الأرياف والصحراء، وتمنع من قيادتها في المدن، وكأن المخاطر في الأماكن المليئة بالبشر، فهل رجال البادية والصحراء ملائكة ورجال المدن شياطين سيؤذون المرأة؟.
وقالت “د. سهيلة”: إنه من حق المرأة أن تقود السيارة، لأنها حينما تقود فإنها ستنجز الكثير من الأعمال، ولن تكون تحت رحمة سائق أجنبي، كما أن ليس كل النساء قادرات على توفير سائق، فالمرأة السعودية تقود السيارة خارج المملكة وإذا جاءت تمنع، كما أنه ليس من الضرورة أن جميع النساء السعوديات سيقدن السيارة.
 
Join the discussion