د. سهيلة لجريدة الشرق : أناشد المشايخ بالتنويه عبر الفضائيات وأن من يحرمون المرأة ميراثها مصيرهم نار جهنم

د. سهيلة لجريدة الشرق : أناشد المشايخ بالتنويه عبر الفضائيات وأن من يحرمون المرأة ميراثها مصيرهم نار جهنم

د. سهيلة  لجريدة الشرق : أناشد المشايخ بالتنويه عبر الفضائيات وأن من يحرمون المرأة ميراثها مصيرهم نار جهنمحق إلهي تمنعه العادات.. ومجتمعات تفضِّل الجاهليّة
وارثات يُحْرَمْن الميراث.. معاناة الوارثة.. ثريّة تعيش الكفاف!
• ٢٠١٢/٧/٩
جدة، حائل – فوز العبدلي، رجاء عبدالهادي

المعبي:  معنى «للذكر مثل حظ الأنثيين» لولاية الأخ على أخته ومسؤوليته عليها وليس لأنه مجرد ذكر
سهيلة: أناشد المشايخ بالتنويه عبر الفضائيات وأن من يحرمون المرأة ميراثها مصيرهم نار جهنم


حياة ملاوي: حرمان المرأة الميراث يولد نوازع البغض فيعادي الابن خاله وأبناءه وقد يستمر العداء جيلاً بعد جيل
أبو راشد : هذه قضية مهمة يجب أن تأخذ مجراها الشرعي والقانوني نحن لسنا في عصر الجاهلية والعصبية القبلية
الهرفي: لماذا تسكت المرأة عن حقها و لا تطالب به وهذا ظلم سيؤثر على أولادها وأهلها
كشفت دراسة حديثة أجرتها إحدى الباحثات في جامعة الملك عبد العزيز أن 60% من الوارثات يلجأن للمحاكم الشرعية للمطالبة بحقهن في الميراث، الأمر الذي يكشف أن بعض الأسر في المملكة مازالت ترفض أن يكون للمرأة ذمة مالية مستقلة لها، بناءً على معايير قبلية، متجاهلين تعاليم الإسلام التي جاءت لتقضي على كل المفاهيم الخاطئة والأفكار التي تهضم حقوق المرأة الشرعية في المجتمع، ومن ضمنها حق الميراث. فبعض العادات والتقاليد عند بعض القبائل ترى توريث المرأة أمرًا معيبا و تتخذ كل طرق الحيلة لإسقاط حقها من الميراث أو مساومتها عليه من الميت قبل وفاته باعتقاد منهم أن المرأة لو ورثت فإن نصيبها سيذهب إلى زوجها وأهله ، و بعض الحالات لا تجد سبيلا إلى القضاء بسبب العائق الاجتماعي، وكلما زاد وعي المجتمع و معرفة الإنسان حقوقه تقلصت مساحة هذه الجريمة و تسترد المرأة حقها عن طريق القضاء.
فهم خاطئ
وأوضح الشيخ الدكتور أحمد المعبي أن الميراث فرضه الله سبحانه ونزلت سورة النساء مشيرة إلى الميراث عامةً تأمر الوارثين بضرورة تقسيم الميراث وأوصى بحق المرأة في هذا الخصوص وأشار إلى أن المرأة ترث أكثر من الرجل، وأنها ترث ست عشرة مرة، وأضاف المعبي أنه من المفترض ألا يخالف الناس الشريعة، لأن الله عز وجل حدد نصيب المرأة وحدد نصيب الرجل ،فالمرأة في الميراث هي الأصل والقرآن يشير إلى أنه إذا كان قد ثبت حق الرجل وفاق بأربع مرات عن المرأة فإن المرأة تفوقه ست عشرة مرة ، وأن الدين كرمها وأعطاها حقها ، وللأسف هناك فهم خاطئ للآية الكريمة قولة تعالى «يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ فَإِنْ كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِنْ كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ لا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعًا فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا».
ليس لأنه ذكر
وأشار المعبي إلى أن معنى «للذكر مثل حظ الأنثيين» لولاية الأخ على أخته ومسؤوليته عليها من مأكل ومشرب ومسكن وليس لأنه ذكر بل لأنه مسؤول عن الأنثى ثم أردف سبحانه تكرار ذكر حق الأنثى بقوله»ف إن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك» ثم أردف سبحانه مرة ثالثة وأشار بحق الأنثى «وإن كانت واحدة فلها النصف» لنتأمل هذا التذكير والتكرار بحق الأنثى التي كرمها سبحانه من الجهتين بالميراث وبحق الوصاية وكم آية في كتاب الله أشارت إلى حقها الشرعي ،لأنها الأم والزوجة والأخت والابنة.
مساواة في الأخذ
من جهتها كشفت عضو حقوق الإنسان الدكتورة سهلية زين العابدين حماد أن الميراث ليس حقاً عاماً من حقوق الإنسان، ولكنه حق شرعي فرضه الله، وتنوه إلى أن آية في كتاب الله تشير بعدم تعدى حدوده قال تعالى :«تلك حدود الله ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم. ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين» .
واجب العلماء والقضاة
وأضافت سهيلة: أنا بدوري أناشد المشايخ بالتنويه عبر الفضائيات وعدم السكوت عن الأمر وكيف يسكتون ويتجاهلون المطالبة بإعطاء المرأة حقها الشرعي لابد من نشر الأمور الشرعية التي تخص الدين بدون حصر لأن العلماء مطالبون بعدم كتم قول والتنويه أن من يحرم حق في الميراث المرأة عقابه عذاب النار.
كيف يخالفون أمر الله؟
من جانبه أوضح المستشار القانوني د.خالد أبو راشد أن مثل هذه القضية الهامة التي تثير الجدل في بعض الأوساط الأسرية يجب أن تأخذ مجراها الشرعي والقانوني لتجنب العادات الجاهلية التي لا تمت للدين بأي صلة.
وأضاف: هذه الشريعة لا يختلف عليها اثنان، ونحن ضد من يخالفها ،وأن الله عز وجل حدد نصيب الرجل ونصيب المرأة فحقها هنا مفروض وهو نصف ما يرث الرجل ، فالله سبحانه وتعالى يفرض هذا النصيب ولماذا نقول أنها عادات وتقاليد إنها بالعكس مخالفة للشرع والقانون، ومن حق المرأة أن تطالب بحصولها على الميراث ،إنّ كل من يرى أن مطالبة المرأة بحقها الشرعي فيه مخالفة للعادات والتقاليد فهو جاهل ونحن لسنا في عصر الجاهلية والعصبية القبلية.
تطور المجتمع المدني
وقال الكاتب محمد الهرفي إن حرمان المرأة من الميراث موجود بين بعض القبائل بصفة عامة حتى بين القبائل العربية وليس على نطاق واسع حيث بدأت تقل النسبة عن الماضي ، وأشار إلى أن المسؤولية أولاً وأخيراً تقع على المرأة التي تسكت عن حقها و لا تطالب به، ويعتبر ظلما يؤثر على أولادها وأهلها، وأقل ما يجب أن تطالب بكل ما وفره لها الشرع من حقوق، والقانون ضد السكوت عن الحق وعدم المطالبة به، وكل هذا الظلم الاجتماعي لاشك سينتهي في ظل الانفتاح والتطور الفكري وتعدد وسائل الإعلام والفضائيات والإنترنت وكل ما يساعد ويمكن المرأة من حصولها على حقها الشرعي.
عداوات الخال
من جهتها كشفت الاختصاصية النفسية حياة ملاوي أن ما دامت المرأة متمسكة بحقها الشرعي فهي حريصة على تطبيق شرع الله وأن الدين يساندها ويقف بجوارها ،وتشير أن إعطاء المرأة حقها وعدم ظلمها وإرغامها يساعد في تهيئتها نفسياً لتربي أبناءها تربية سليمة مستقرة تساعد في خلق روح الود والتفاهم لتعم بين أبناء جيل الغد وتبنى مجتمعا خاليا من الخلافات والمنازعات حول أمور دنيوية تنتهي ويبقى الود والسلام وأما إذا حرمت من ميراثها قد تتولد نوازع الشر داخل النفوس وتخلق روح العداء والتنازع وفي بعض المجتمعات نجد جيلاً عمت فيه البغضاء وانتشرت بينهم، فابن الأخت يعادي خاله وأبناءه ،وقد تكون روح العداء مستمرة جيلاً وراء جيل.
جرائم قتل
وتقول الاختصاصية الاجتماعية عبير الدوسرى: دائماً ما نسمع عن الخلافات التي تقع داخل الأسر التي في الغالب قد تتطور إلى جرائم غير متوقعة كالضرب والهجوم وقد تتحول إلى جريمة قتل وكلها بسبب ظلم المرأة مثل المطالبة وإثبات حق الميراث فلماذا لا يثبت الوصي حق المرأة وحق الورثة قبل أن إن يقع أي خلاف أسري لصالحه أولا ثم لصالح من حوله من ورثة؟
ميراث فوق المليون
من جهتها قالت أم عبد الرحمن: عندما يفرض لي الله نصيبي من إرث والدي الذي يفوق المليون ريال وأحرم منه رضوخا لتلك العادات المتعصبة في أن أطالب والدتي وأخي من نصيبي من الميراث رغم حاجتي المالية وظروفي المعيشية إلا أنني أتراجع في أن أطالبهم، لكن الصحيح يجب أن أوضح لهم أن هذا نصيبي ويجب حصولي ولو على جزء منه لكي أحد من احتياجاتي المالية ،خاصة أن لدي أطفال تدفعني الحاجة أحياناً أن ألجأ للوقوف أمام أخي عنوةً وأطالب بمستحقاتي المالية.
قيود اجتماعية
وتوافقها الرأي أم عبدا لله وهى أم لثلاثة أبناء تشير إلى أن الأمر أصبح مجرد قيود اجتماعية ويجب القضاء عليها لأنني عانيت كثيراً من مطالبة أهلي بأخذ الميراث الذي فرض لي ولماذا أترك أراضي وبيوت ومال لا يحصى دون أن يكون لي نصيب فأنا على حق وأطالب يشرع الله وليس في ذلك شيء يغضب حتى لو خسرت أهلي و أرى أن أطفالي وزوجي أحق من أي شخص في ميراثي الذي فر ض لي في كتاب الله الحكيم
وسوف أطالب وأوصى أبنائي بمطالبتهم بحقهم ولو استدعى الأمر بعدم موافقتهم بإعطائي حصتي .
أخ متهرب
وتقول (ج.ف) من منطقة حائل 53 عاما و ربة منزل: «كان أبي رحمه الله يعامل أخي الأكبر معاملة خاصة بحكم أنه الذكر وليس الأنثى ،و كان يوليه كل شي وأنه الأهم حتى تولد لديه الإحساس أنه يستطيع امتلاك كل ما يرغب، كنت أعي هذا الفرق في المعاملة ولكن ما كان يهون علي الأمر وجود أختي من الأب معي ، ومع مرور الوقت تزوجت ولكن لم أحصل حتى على مهري إذ أن أبي حفظه مع ممتلكاته ولم أستطع الاعتراض ، ازداد حب أخي للتملك وتخطى الأمور البسيطة حتى وصل إلى مرحلة يرفض فيها تقسيم الميراث فيما بيننا بعد وفاة والدي ، وفي كل مرة أحاول فتح الموضوع معه أراه يتمادى أكثر ويتهرب.
عيب وفضيحة!
وتضيف (ص.ن) «مر علي وقت احتجت فيه لبعض المال لمساعدة ابني في الجامعة ولم أكن أملك كثيرا من المال ولم أجد غير أخي لمساعدتي فزرته في بيته وطلبت منه بعض المال وأخبرته أنه يمكن خصم ذلك فيما بعد من نصيبي من الميراث لكنه أجاب بالرفض ، وفي هذه اللحظة أدركت أنه يجب علي المطالبة بحقي، لكن الكل واجهني بهذه الكلمات «عيب»، «ستصبح فضيحة»، «ماذا سيقول الناس».
ابن باز: الذين يحرمون النساء من الميراث خالفوا الشرع وتأسوا بالجاهلية
وفي فتوى للشيخ عبد العزيز عبدا لله بن باز – رحمه الله – قال إنه لا يجوز لأحد من الناس أن يحرم المرأة من ميراثها أو يحتال في ذلك، لأن الله سبحانه قد أوجب لها الميراث في كتابه الكريم و في سنة رسوله الأمين عليه الصلاة و السلام وجميع علماء المسلمين على ذلك. قال تعالى: يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ فَإِن كُنَّ نِسَاء فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِن كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِن لَّمْ يَكُن لَّهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِن كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلأُمِّهِ السُّدُسُ[2]. الآية من سورة النساء، وقال في آخر السورة: يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلاَلَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَآ إِن لَّمْ يَكُن لَّهَا وَلَدٌ فَإِن كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِن كَانُواْ إِخْوَةً رِّجَالاً وَنِسَاء فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ أَن تَضِلُّواْ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ[3].
فالواجب على جميع المسلمين العمل بشرع الله في المواريث و غيرها، و الحذر مما يخالف ذلك و الإنكار على من أنكر شرع الله، أو احتال في مخالفته في حرمان النساء من الميراث أو غير ذلك مما يخالف الشرع المطهر ، و هؤلاء الذين يحرمون النساء من الميراث أويحتالون في ذلك – مع كونهم خالفوا الشرع المطهر و خالفوا إجماع علماء المسلمين – قد تأسوا بأعمال الجاهلية من الكفار في حرمان المرأة من الميراث ، و الواجب عليكم و على غيركم الرفع إلى ولاة الأمور عمن يدعو إلى حرمان المرأة من الميراث أواحتال في ذلك حتى يعاقب بما يستحق بواسطة المحاكم الشرعية.
13 % يفضلن المواجهة القانونية للحصول على الميراث
قمنا ضمن إعداد هذه القضية باستقصاء رأي خمسين إمرأة يعانين من مشكلة الميراث من عدة قبائل داخل المملكة، وتكشف لنا النسب المئوية ما بين الرفض لهذه العادات القبلية والمطالبة بالميراث مع التأييد للجوء للقانون ـ إذا لزم الأمر ـ وبين المعارضات للتعصب القبلي مع المطالبة ودياً بالميراث ورفض اللجوء للقانون، وبين التأييد للمذهب القبلي، وكانت النتيجة كالتالي:
• 75 % لنساء يطالبن بحصتهن بالميراث بشكل ودي وبالحوار والإقناع مع عدم تأييدهن للعادات القبلية و رفضهن اللجوء للقانون.
• 13 % لنساء يطالبن بحصتهن من الميراث بالإقناع وفي حالة عدم الاستجابة يفضلن اللجوء للقانون ومواجهة الوصي عليهن.
• 12 % يؤيدن العادات والتقاليد القبلية بعدم الحصول على حصتهن من الميراث.
نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢١٨) صفحة (١٥) بتاريخ (٠٩-٠٧-٢٠١٢)
 
Join the discussion