دعاة على أبواب المسؤولين..«مصلحة الوطن فوق الجميع»!

دعاة على أبواب المسؤولين..«مصلحة الوطن فوق الجميع»!


دعاة على أبواب المسؤولين..«مصلحة الوطن فوق الجميع»!
د. سهيلة زين العابدين حمّاد لجريدة الرياض : هناك بعض التأثيرات من الموروث الفكري والثقافي متغلل في نفوس بعض المفسرين وبعض القضاة وبعض الفقهاء، حيث يُفسرون القرآن بموجب ما لديهم من موروث فكري، ووفق العادات والأعراف المتعلقة بالمجتمع.


الخبر، تحقيق- عبير البراهيم
يحدث تسارع كبير في تطور المجتمع وتصاعده نحو الأمام، وهو ما يُسهم في تغيير إيجابي، من خلال القرارات التي تصدر وتصب في صالح الوطن، ومن أجل المواطن بشقيه الرجال والنساء، إلاّ أن تلك القرارات وربما الأحداث التي تصاحب بعض التحولات في المجتمع تجد لها من يتقبلها ومن يعارضها، حيث تبرز التوجهات المتنوعة في شرائح المجتمع، التي “تُمحص” بعض الأحداث وبعض القرارات، من خلال منطلقات مختلفة، وهو الأمر الذي يجعل المسؤول في الجهات الحكومية أمام مهمة الإقناع والنقاش والتحاور مع من يُبدي اعتراضه، فإما يحدث الإقناع، أو استخدام أسلوب التوسط في تقريب وجهات النظر!.
وتبرز ظاهرة “الدعاة المعارضين على أبواب المسؤولين”، التي تأتي على خلفية إثبات الموقف، وهو الأمر الطبيعي الذي من الممكن أن يحدث، ولعل أهم ما يحقق إيجابية التواصل بينهما هو إيجاد لقاءات حيوية مبرمجة وعملية، واستيعاب كل من الطرفين موقع الآخر، الموقع المثالي للداعية، والموقع الواقعي للمسؤول، كذلك لابد من التخطيط للتطوير والتجديد والإصلاح، فحين يحصل ذلك فإن هذه الرؤية هي من يقود المجتمع سواء كانوا مسؤولين أو دعاة أو سائر الناس.
ولا ننسى أن يعي الدعاة أهمية التروي وعدم الاستعجال، فمن المعروف أن الأئمة الكبار من علماء الدين كانوا يتريثون ولا يتعجلون، وهو ما يؤكد على أن مهام الداعية أو المفتي، أن يوجه السائلين أو الرأي العام، لا أن يجري معهم ويسايرهم ويتسرع مثلهم!.
موروث فكري
وأوضحت “د.سهيلة زين العابدين” -عضو المجلس التنفيذي للجمعية الوطنية لحقوق الإنسان- أن بعض الدعاة ليس لديهم العمق الفقهي والإدارة والوعي بالأمور الفقهية، مضيفةً أن الداعية لا يحق له الفتوى؛ لأنها تتعلق بالعلماء وبالعلم الشرعي، مشيرةً إلى أن هناك اختلافا بين العلماء وبين ما يصدر من قرارات، فلو عدنا إلى تاريخنا الفقهي نجد أن هناك بعض التأثيرات من الموروث الفكري والثقافي متغلل في نفوس بعض المفسرين وبعض القضاة وبعض الفقهاء، حيث يُفسرون القرآن بموجب ما لديهم من موروث فكري، ووفق العادات والأعراف المتعلقة بالمجتمع -حسب قولها-، مؤكدةً على أنهم لم يتخلصوا من ذلك الموروث، بل إن هناك من يأخذ بالأحاديث الضعيفة التي توافق ذلك الموروث الفكري مع أنها تخالف النصوص القرآنية، وهنا يحدث التصادم.
خلفية دينية
وذكرت “د.سهيلة زين العابدين” أن القرارات لا تصدر إلاّ بعد العودة إلى علماء في الفقه الإسلامي، مضيفةً أن جهل بعض المسؤولين بالأحكام الشرعية يجعل من حجتهم أمام الدعاة ضعيفة، فلا يملكون التفقه الذي يؤكد على أن القرارات هي من صميم الإسلام، مشددةً على أهمية أن يكون لدى المسؤول خلفية دينية مع العلم بالأحاديث، حتى يستطيع التعاطي مع كافة شرائح المجتمع والدعاة، مبينةً أنه من الصعب أن يوجد من المسؤولين من يتفقه في الدين، لذلك لابد حينما يصدر قرار أن يُبين العلة الشرعية للمسؤولين فيها، حتى يستطيعوا أن يناقشوا الدعاة على علم، كما أنه على الدعاة أن يعرفوا الأحكام الدقيقة لبعض الحالات في الشرع، كاختلاط المرأة بالرجل، مشيرةً إلى أنه لم يحرم الإسلام اختلاط المرأة للرجل وهي ملتزمة بحجابها الإسلامي.
وأضافت أن المرأة كانت في عصر الرسول الأمين تختلط وتخرج للحرب وتعالج، وما يدلل على ذلك آية المباهلة في القرآن، التي أشركت المرأة في الدعوة والخروج مع الرجل.
المصدر:جريدةالرياض
http://www.alriyadh.com/2012/11/21/article785922.html
 
Join the discussion