إلى وزارة التعليم العالي ووزارة الخدمة المدنية

إلى وزارة التعليم العالي ووزارة الخدمة المدنية

إلى وزارة التعليم العالي ووزارة الخدمة المدنية
 كيف ستكون حال المبتعثين المتزوجين من أجنبيات الذين لم تُصرف مكافآت لزوجاتهم؟
د. سهيلة زين العابدين حماد
الثلاثاء 03/07/2012
حمل لي بريدي الإليكتروني عدة رسائل من بعض الموظفين السعوديين المبتعثين للدراسة في الخارج, المتزوجين من غير سعوديات, تحمل معاناتهم من عدم صرف مكافآت لزوجاتهم,

 مع أنّ قرار مجلس الوزراء رقم(54), وتاريخ 25/3/1405هـ, يعطي لزوجة المبتعث حق صرف المخصصات الشهرية وبدل العلاج وتذاكر السفر في حالة إقامتها معه بغض النظر عن جنسيتها, وسبق هذا القرار قرار مجلس الوزراء رقم 1556 في 13/11/1395هـ على الموافقة على علاج زوجات المبتعثين السعوديين الأجنبيات على نفقة الدولة, كما تضمن خطاب ديوان رئاسة مجلس الوزراء رقم 3441/3/ف, وتاريخ 5/11/1394هـ إعطاء معالي وزير التعليم العالي صلاحية صرف تكاليف علاج زوجة الطالب المبتعث للدراسة غير السعودية.
فلستُ أدري على أي أساس تستند بعض الملحقيات الثقافية في عدم صرفها مكافآت لزوجات المبتعثين غير السعوديات على قرار رقم 37 /16/ 4969, وتاريخ 6/10/1405هـ التي تدعي أنّه لا يجيز صرف أي مبالغ مالية لزوجات المبتعثين غير السعوديات؟ فقد بحثتُ عن هذا القرار في موسوعة الأنظمة السعودية الصادرة من هيئة الخبراء, وفي موقع هيئة الخبراء ووزارة التعليم العالي فلم أجد له وجودًا؛ إذ يُلاحظ أنّ تاريخ القرار الأخير الذي استندت عليه إحدى ملحقياتنا التعليمية في عدم صرف مكافآت لزوجات المبتعثين الأجنبيات يأتي بعد أقل من سبعة أشهر لقرار مجلس الوزراء رقم ( 54) الصادر بتاريخ 25/3/1405هـ, بينما القرار المستند إليه في عدم الصرف صادر بتاريخ 6/10/1405هـ, فهل يعقل ان يصدر قرار يلغي قرارًا صادرًا خلال هذه الفترة الوجيزة في أعمار القرارات؟
هذا وإن كان هذا القرار قد صدر بالفعل, فبماذا نفسر موافقة معالي وزير التعليم العالي بصرف بدل علاج للزوجة إذا كانت غير سعودية الجنسية أسوة بما يصرف للزوجات بتاريخ 13/11/1413هـ شرحًا على خطاب وكيل الوزارة للشئون الإدارية والمالية رقم 7/1/13355 وتاريخ 12/11/1413هـ؟
كلنا يعلم مدى ارتفاع تكاليف المعيشة في دول الابتعاث خاصة في أوربا واليابان, والمكافآت التي تصرف حاليًا للمبتعثين والمبتعثات لا تغطي متطلبات الحياة الضرورية من مسكن وملبس ومأكل ومشرب ومواصلات وعلاج, ومصاريف أخرى, والطلبة والطالبات ممن يتمتع أهاليهم بسعة مالية يُساعدون أولادهم وبناتهم ماليًا, ولكن الذين لا يستطيع أهلهم مساعدتهم ماليًا يُعانون من عدم تغطية تلك المكافآت احتياجاتهم الضرورية, فكيف ستكون حال المتزوجين من أجنبيات الذين لم تُصرف مكافآت لزوجاتهم؟ وكيف سيركزون في دراستهم, وهم يُعانون من قلة ذات اليد في أرض الغُربة؟
لقد سبق وأن زاد خادم الحرميْن الشريفيْن الملك عبد الله مكافآت الطلبة المبتعثين بنسبة 50% ,وذلك عندما التقى ببعض الطلبة المبتعثين في الولايات المتحدة الأمريكية, ووقف على حقيقة أوضاعهم المالية, ولكن الأسعار آخذة في الارتفاع, ولا سيما السكن الذي يقتطع الجزء الأكبر من تلك المكافآت, والحاجة الآن تدعو إلى زيادتها.
هذا وإن كانت وزارة التعليم العالي تمنع المبتعثين للدراسة إلى الخارج من الزواج من غير سعوديات أثناء فترة ابتعاثهم, فهذا لا يعني أنّه لا تصرف مكافآت لزوجات المبتعثين غير السعوديات الذين تمّ ابتعاثهم بعد زواجهم منهن, وبموافقة وزارة الداخلية, كما أنّ هناك نقطة جديرة بالطرح, وهي لماذا تُعامل ابنة المواطنة السعودية من أب غير سعودي معاملة أجنبية الأبويْن, فيُمنع المبتعث من الزواج منها مثلها مثل الأجنبية الأبويْن, دون اعتبار لأمها السعودية؟؟

ويكفي أنّ أبناء وبنات المواطنات السعوديات من آباء غير سعوديين محرومون من حق الابتعاث, ومن الالتحاق بأقسام الدراسات العليا في الجامعات السعودية الحكومية!

وكل ما أرجوه من وزارة التعليم العالي ووزارة الخدمة المدنية مراجعة أسماء المبتعثين من طلبة وموظفين للدراسة في الخارج المتزوجين من أجنبيات قبل ابتعاثهم, والتأكيد على الملحقيات التعليمية والشركات والمؤسسات التي لديها مبتعثون من ضمن هذه الفئة بصرف مكافآت لزوجاتهم.

suhaila_hammad@hotmail.com

للتواصل مع الكاتب ارسل رسالة SMS

تبدأ بالرمز (26) ثم مسافة ثم نص الرسالة إلى

88591 – Stc

635031 – Mobily

737221 – Zain

Join the discussion