لماذا يكره العالم أمريكا؟ (8)

لماذا يكره العالم أمريكا؟ (8)

   لماذا
يكره العالم أمريكا؟ (8)

   
بقلم د. سهيلة زين العابدين حمّاد       

اغتيال
حضارة العراق صدام حضارات أم نهاية تاريخ؟

     لقد كرَّم الله الأمة الإسلامية بأن
جعل أرض الإسلام هي مهد رسالات جميع الرسل والأنبياء ، ومهد الديانات السماوية
الثلاث اليهودية والمسيحية والإسلام ،كما جعلها مهد الحضارات الإنسانية بدءاً
بحضارة سبأ وحمير في اليمن، والفرعونية في مصر

، والسومرية والأكادية والبابلية
والآشورية والكلدانية (البابلية الثانية ) في العراق ،والفينيقية والنبطية
والتدمرية في الشام ،والفينيقية التي امتدت إلى شواطئ أفريقية (تونس) ، والحضارة
الفارسية في بلاد فارس وما وراء النهر ، والحضارة الصينية ،والهندية في شرق آسيا ،
وسيدة الحضارات الإنسانية وأرقاها “الحضارة الإسلامية” التي انطلقت من
قلب الجزيرة العربية ،فنمت في دمشق ومصر وازدهرت في بغداد وقرطبة وغرناطة ،هذا
التاريخ والعمق الحضاري  الذي يبلغ عمره
أكثر من عشرة آلاف عام ،يميز الشعوب الإسلامية 
عن الغزاة الأمريكيين الذين لم يتجاوز عمرهم ثلاثمائة عام ، وهم أمة بلا
وطن ، هم وحلفاؤهم اليهود الصهاينة كلاهما أقام دولته على اغتصاب أرض ،واحتلال وطن
 ، والعمل على إبادة أهل البلد الأصليين ، فقد
أباد الأمريكان الهنود الحمر سكان أمريكا الأصليين عن طريق الحروب والمذابح
،وباستخدام سلاح بيولوجي ،فوزعوا بطاطين على الهنود الحمر بها وباء الجدري فأبادوا
بها 42  مليون ، وسرقوا البشر من أفريقيا
وجعلوهم  عبيداً لهم ليعملوا في الزراعة
والمناجم ،وعاملوهم أدنى من الحيوانات ،ولا زالوا يميزون بينهم وبين البيض ، والأمريكيون
بنوا دولتهم على دماء البشر فأشعلوا أكثر من مائتي حرب أبادوا فيها ستين مليوناً
من البشر، فحضارتهم حضارة مادية جوفاء مبنية على الإرهاب والحروب ،وامتصاص دماء
وثروات وخيرات الشعوب.

    أمَّا اليهود
الصهاينة ،فهم بلا وطن ، ولا حضارة ، فلم يكتب التاريخ أنّ لهم حضارة ، ولم يسجل
أنَّهم بنوا مدينة واحدة ، فالأسماء القديمة للمدن الفلسطينية هي أسماء كنعانية
،وليست عبرية ،كما يحاول اليهود إيهامنا بذلك ،وإيرادها في التوراة ليس دليلاً على
أنَّها أسماء عبرانية ،فأورشليم التي تطلق على القدس كلمة كنعانية معناها
“مدينة السلام”، وجبل صهيون الذي بُنيت عليه مدينة القدس هو اسم تل
كنعاني ،وكان معروفاً باسمه الكنعاني هذا قبل مجيء العبرانيين إلى أرض كنعان،
وكذلك شكيم، “نابلس”، وسبسطية “السامرة”

و”غزة” ،و”حبرون”، وغيرها [1].
  فحبرون مثلاً كانت
مدينة مزدهرة قبل مجيء الخليل عليه السلام إليها ،ونزل في شكيم واستقبله ملكي صادق
كاهن أورشليم الكنعاني وحاكمها ،وأكرمه ، ودعا له بالخير ، ولم يستطع العبرانيون
آنذاك تغيير هذه الأسماء إلى لغتهم ، لأنَّ اللهجة العبرية المأخوذة من الآرامية
لم تكن قد نضجت بعد، وبعد قدوم قوم موسى إلى فلسطين في القرن الثالث عشر قبل
الميلاد ،وأصبحت لغة عصر ذلك الزمان ، كما هي الإنجليزية اليوم اقتبسها اليهود ، كما
اقتبسها غيرهم من الأمم ، وبالآرامية دوَّن اليهود توراتهم .
 وهكذا أخذ اليهود الخط
الآرامي عن غيرهم كل شيء حتى لغتهم وحروفهم ، ولم يسهموا بشيء سوى السطو على ما
ليس لهم ومنهم
[2].

   لقد أخذ اليهود الخط
الآرامي بين القرنين السادس والرابع قبل الميلاد ،وما زال السريان والكلدان يكتبون
بالخط الآرامي المهذَّب ، وكان يهود زاخو بشمال العراق يتكلمون بالآرامية حتى عهد
قريب ،وما زالت قرى صيدنايا ،ومعلولا ،وجيعدين القريبة من دمشق تتكلم باللهجة
الآرامية
[3]

 ويحدثنا التاريخ بعدم
وجود أية مدينة في فلسطين بناها اليهود أو تحمل اسماً يهودياً ،فأسماء جميع قرى
ومدن فلسطين كانت وما تزال كنعانية عربية ،فلقد كانت أرض كنعان عامرة بمدنها
وقراها ومزارعها قبل أن يحضر إليها إبراهيم الخليل عليه السلام بأكثر من ألف عام
،وقبل أن يكون لبني إسرائيل أي وجود تاريخي فيها في زمن داود وسليمان عليهما
السلام أكثر من ألفي عام .

 ويؤكد هذا  المستشرق الفرنسي جوستاف لوبون في كتابه عن
اليهود والحضارة الذي أصدره عام 1889م ؛إنَّ اليهود لم يكن لهم علوم أو فنون ،ولا
حق لهم في الأرض التي يحاولون احتلالها، وهم غرباء عنها ،وكل تقاليدهم وعاداتهم
ودياناتهم مستعارة ومقتبسة ومسروقة من الدول المجاورة لهم ،وقال: (إنَّهم وحوش
وقساة ما نجده في التوراة من أنواع الوحشية والبدائية، وفي سفر يشوع يقال لهم
“اهلكوا جميع ما في المدينة من رجل وامرأة وطفل وشيخ حتى الغنم والحمير بحد
السيف ،وأحرقوا المدينة ،وجميع ما فيها بالنار ” ،بينما نجد العرب كانوا
ينفذون وصية أبي بكر:” لا تقتلوا طفلاً صغيراً ،ولا شيخاً كبيراً ،ولا امرأة
،ولا تذبحوا شاة ولا بقرة ،ولا تعقروا نخلاً ولا تحرقوه”
[4])

ويؤكد على هذا المستشرق البريطاني بودلي في كتابه حياة محمد
الذي صدر عام 1946م  إنَّ اليهود لا وطن
لهم ،وأنَّهم مشردون ،وأنَّهم قدموا إلى يثرب بعد اضطهاد تيتس لليهود ونهبه لبيت
المقدس سنة 70م فيقول متسائلاً: ” وقد يسأل سائل؛ ما كان يفعل اليهود في تلك
البقعة التي تبعد مئات الأميال عن وطنهم ؟ولماذا كشفوا عن هذا المقت الخاص لمحمد
والمسلمين؟”
[5]،ثمَّ
يقول مجيباً “إنَّ خلقاً كثيرين يعتقدون أنَّ طرد اليهود من فلسطين ،له علاقة
ببريطانيا العظمى ،وبابن السعود ،أو بأدولف هتلر ،وهذا خطأ كله ،فقد كان اليهود
ومنذ أزمان سحيقة عُرضة دائماً للطرد من وطنهم الذي استولوا عليه أصلاً بالقوة، ولنذكر
بعض الذين طردوهم ،فهناك سرجون الثاني سنة 722ق.م، وبخنتصر سنة 586 ق.م ،وبومباي
سنة  63 ق.م ،وتيتس سنة 70م ،وطردهم
هادريان نهائياً سنة135 م”
[6]
ثمَّ يقول “فكلما وقع اضطهاد لليهود ،رحل المضطهدون إلى ممالك أخرى فبعد أن
نهب تيتس بيت المقدس استولت ثلاث قبائل قوية على المدينة أو يثرب ،كما كانت تسمى
تلك القبائل هي بنوة قينقاع ،وبنو قريظة، وبنو النضير.”
[7]

هذا ويقرر فرانسيس نيوتن في كتابه “الانتداب على
فلسطين” أنَّه ( لا يوجد في فلسطين نقش واحد يمكن أن ينسب إلى المملكة
اليهودية ،فلقد فشلت اليهودية في أن تقدم أي أثر لداود وسليمان) ،وتقول الراهبة
كارين أرمسترنج ( كشفت حفريات الأثري الأمريكي “فريديريك ج بليس” عن لوح
مسماري في تل الحصى
El Hesy على بعد حوإلى ثلاثين ميلاً جنوب
القدس .وكان اللوح يماثل تلك الألواح التي كشفت مؤخراً في تل العمارنة في مصر

،وأصبح من الواضح أنَّ تاريخ الأرض المقدسة لم يبدأ مع الإنجيل .كما اكتشف بليس
تعقيدات مماثلة في القدس .وأصبح مقتنعاً أنَّ مدينة داود الأصلية ليست هي التي
افترض الناس لقرون طويلة وجودها على جبل صهيون Sion رغم
عدم إمكانه تقديم البرهان على ذلك ،وأنَّ المدينة كانت على تل الأكمه ،والتساؤل
الذي فرض نفسه إزاء هذا هو ما إذا كانت كل تلك الصراعات حول ما يسمى بمقبرة داود
ضرباً من الهراء؟                                                 

  والهيكل
السليماني  بناء بسيط ليس كما يدَّعي
وُضَّاع التوراة أنَّ فيه ألوف المقاعد الفضية والذهبية ،وأنّه مُقام على مئات العمدة
الرخامية ،والذي جعلت منه الماسونية لحن الألحان ،وأغنية الخلود ،فهو بيت للعبادة
يتسع لخمسين رجلاً يجلسون على كراسي من الحجارة ،ولم يكن اليهود في زمن داود
وسليمان عليهما السلام على جانب من الحضارة والمدنية تمكنهم حتى بناء هيكلهم ،لذلك
استقدم سليمان عليه السلام ،المعلم حيرام من مدينة صور الفينيقية ليبني له هيكله
على الطراز الفينيقي ،وبأيد كنعانية فينيقية ،وقد اسماه اليهود “بيت
الرب” ،أي المكان الذي يسكن فيه على الأرض ،ولا تجوز الصلاة إلاَّ فيه
،وعندما جاء المسيح عليه السلام صحَّح ،وصرَّح بأنَّ الله يقبل العبادة في أي مكان
لأنَّ له ملكوت السماء والأرض.

الحقد على حضارات البشرية

فيما يصدر الانجلو
ساكسون والانجلو أمريكان عن الموسوية تصدر الموسوية عن يهودا يكره كل من لا يعبده
ويوقع به قصاصاً لرابع جيل. ويصوغ يهودا إبادة الأممين المشركين الكفرة الجنتايل
Gentile و تحريم مدنهم بمعنى تدميرها
تدميراً كاملاً وإحراق مواشيهم و سبى نسائهم وأطفالهم. وقد تعين الموسويون على
التحريم وليس على البناء ولم يبن اليهود مدينة أو دولة فدولة إسرائيل فائض إنتاج
ما بنى الفلسطينيون مدناً وبساتين وأنشأوا وأبدعوا من فنون و موسيقى وأطعمة وتخريب
فتحريم فلسطين بالمقابل. ويحرم الموسويون مال وعقار و مدن من عداهم إشفاءً لضغينة
موسوية قائمة تتطلب القصاص بلا هوادة و لا تتورع عن استخدام القوة العارية وتصوغ
استخدامها مثلما تفعل إسرائيل. وحيث لم يبن الأمريكان بدورهم حضارة إلاَّ بقدر ما
استعاروا واستدعوا و راحوا يدعون حضارة من عداهم بتسمية مدنهم بأسماء مدن حضارات
البشرية سهل تماهيهم مع الموسويين في الضغينة على بناة الحضارات مما يتضح في
الاستراتيجية العسكرية الإسرائيلية والأمريكية وتتبادل الاثنان الخبرة والخبراء
علنا. وقد وظفت أمريكا القوى العارية التي لا تبق وتذر منذ اجتياح العالم الجديد
عبورا بفيتنام وكوريا والحرب الهندية الصينية فاليابان فالعراق مرات وما سيلحق
بها. ولم تكن العملية فينيكس
Operation Phoenix على شعب فيتنام الأعزل محض تحريم
للأرض وما عليها وإنَّما تركت ورائها ما يسمى بالعنصر البرتقالي
Orange Factor
الكيمائي فأصاب البشر والضرع والزرع والتربة ويحتاج مئات السنين للتخلص من سمومه
ما لم تدفع أمريكا التعويضات والمساعدات العلمية اللازمة للقضاء عليه. وكانت
اليابان أقرت بالهزيمة فاستسلمت إلاَّ أنَّ أمريكا لم تلق القنبلة الذرية على
هيروشما و ناجازاكى وإنَّما دمرت طوكيو بنيران بلغت 10 مرات نيران القنبلة الذرية.
وأعادت أمريكا التجربة أبان حروب الهند الصينية في الخمسينات إلى فيتنام
فأفغانستان والعراق و ما بعدها.

المتاحف والهوية

        إنَّ نهب تاريخ و ذاكرات الشعوب بدأ
بالفتح والتوسع والهجرة إلى العالم الجديد. وقد نهب الصليبيون كنوز القدس في
الصليبية الأولى وقسطنطينة أبان الصليبية الرابعة ونهبت كنوز وثروات التاريخ
العربي والإسلامي أبان الحرب العالمية الأولى وتنهب تباعاً. و كان الإيطاليون
نهبوا كنوز أثيوبيا وأرتريا أبان اجتياحهما في نهاية 1935. وحملت قوات موسيلينى
أكثر من 350 مخطوطاً تاريخياً إلى إيطاليا من أثيوبيا ولم تعد تلك الآثار أو
السجلات لأثيوبيا حتى اليوم. وعندما بدأ قصف البوسنة استؤجرت طائرات خاصة فتحت لها
طرق جوية مضمونة أبَّان الغارات لحمل كنوز البوسنة التاريخية وآثارها خارج
سراييفو. ويتفرج الجنود الأمريكان وكنوز متاحف العراق ومكتباتها العريقة تنهب في
الوقت الذي ينبغي على قوات الاحتلال قانونيا حماية المتاحف وإغلاقها بالشمع.
وتحتوى متاحف العراق على سجل البشرية ومكتبة الموصل وبغداد على التاريخ الإسلامي
والعربي. وكان الحلفاء أعلنوا أبَّان الحرب العالمية الثانية أنَّ أي آثار تنهب
ينبغي ألاَّ تباع أو تشتري. إلاَّ أنَّ ترويع المدنيين تقصداً وقتل شهود العيان من
شأنه نشر حالة الفوضى وانهيار النظام مما يوفر مناخ نهب الثروات  الحقيقية.

    فيما تؤمن قوات الاحتلال حراسة أكثر من 1000
بئر من  آبار بترول العراق.. لا تجد من
قبلها حراسة وتأمين المتاحف والجامعات والمستشفيات. وقد استخدمت أمريكا القنابل
العنقودية وضربت الصحفيين المستقلين وأثارت حملة عالمية ضد روبرت فيسك مراسل
الأنديبندنت وأمثاله من المراسلين الذين وقفوا شهوداً  على النهب وترويع المدنيين بفضح صاروخ الكروز
الذي ضرب السوق في بغداد ونشر رقمه. وكان الإيطاليون استخدموا الغاز السام لترويع
المدنيين وضربوا مركز الصليب الأحمر حتى لا يترك شهود على ما حدث. وأنكرت القوات
الفرانكوية الفاشية قصف جارنيكا في بلباو بإقليم الباسك أبان الحرب الأهلية
الأسبانية في 1936 واتهمت الشيوعيين مثلما أنكرت القوات الأمريكية القوات العراقية
بقصف المناطق الشعبية في بغداد. وتشكك الدعاية العسكرية في مصداقية روبرت فيسك
مثلما شككت إيطاليا في مصداقية جورج ستير الصحفي الذي كتب للنيويرك تايمز حول سرقة
الكنوز الأثيوبية وكتب فيما بعد حول ضرب جارنيكا. ورسم بيكاسو لوحة جارنيكا
الشهيرة للحرب الأهلية الأسبانية وتوجد نسخة منها في الأمم المتحدة وقد غطت الأمم
المتحدة لوحة بيكاسو إبان انعقاد اجتماعات مجلس الأمن لمناقشة القرار 1441.

هوارد بارك سارق
مقبرة توت عنخ آمون ،فقد كان مول لورد كورنافورن متزوجاً من ايفلين الابنة غير
الشرعية لروبر روثتشايلد صاحب امبراطورية المصارف العالمية هوارد باركر ومعا سرقا
مقبرة توت عنخ آمون وباعا وأهديا بعض محتوياتها لمتحف المتروبوليتان الأمريكى في
نيويورك قبل افتتاح المقبرة رسميا بسنوات. وكان باركر ينقب في 1913 وراح يتآمر مع
ماسبيرو على إقصاء غيره من علماء الآثار ولما اندلعت الحرب العالمية الثانية التهى
الناس بالحرب ولم تنتبه الحكومة المصرية. وكانت مصر تحت الحماية أو تغافلت الحكومة
عما يفعله كارتر وكان وكورنافورن رشيا كل من يهم الأمر فأطلقت أيديهما في المقبرة
وتركا شأنهما حتى نهاية الحرب العالمية الثانية و اشتعلت المظاهرات مطالبة
باستقلال مصر في 1919 ثم استقلت مصر في 1922 بصورة مزيفة. وكان كارتر اكتشف
المقبرة في 1913 وراح ينهبها ثم أغلقها بعد أن بنى حائطا رسم عليه نقوشا فرعونية
لا متجانسة تفتقد النسب الطبيعية للشخوص الملكية والكهنوتية الرمزية لعزل غرف المقبرة
بين غرفة التابوت الذهبي والغرف الأخرى وأشاد سرداباً مختلقاً لدخول المقبرة وأقفل
المدخل الأصلي. إلاَّ أنَّ السرداب كان أضيق من أن يدخل المركبة الذهبية فنشرها
أجزاء مدعياً أنَّ الفراعنة كانوا من الغباء بحيث بنوا مدخلا أضيق من محتويات
المقبرة. وتقدر القطع التي سرقها باركر وكورنارفين بـ 388 قطعة منها خاتم توت عنخ
آمون الذي إعطاء باركر لمدير محتف المتروبولينان قبل الافتتاح الرسمي للمقبرة بـ8
سنوات.
[8]

للحديث صلة.

Suhaila_hammad@hotmail.com




[1] -داود عبد العفو سنقرط : جذور الفكر
اليهودي ،ص 39.
[2] -المرجع السابق: ص39-40.
[3] -المرجع السابق:ص40.
[4] -أنور الجندي: المخططات التلمودية
الصهييونية اليهودية في غزو الفكر الإسلامي نقلاً عن جوستاف لوبون،ص22.
[5] -ر.ف.بودلي: الرسول حياة محمد ،ترجمة
محمد محمد فرج ،عبد الحميد جودة السَّحار،ص،م كتبة مصر161.
6-المرجع السابق:
ص161.
7-المرجع
السابق: ص161.
 
[8]  د.خديجة م صفوت : نهب تاريخ وذواكر الشعوب وحضارتها،العرب أون لاين، 14/04/2003 م0

Join the discussion