عودة لمعاوية رضي الله عنه المُفترى عليه “1”

عودة لمعاوية رضي الله عنه المُفترى عليه “1”

عودة لمعاوية رضي الله عنه المُفترى عليه “1”
كان عهده من أنضر عهود الخلافة الإسلامية، وقد استتب الأمن فيه، فقد غُلبت على أمرها كل العناصر المعادية لمعاوية بخُلقه وعطائه، أو بسيفه ومضائه
د. سهيلة زين العابدين حماد
الثلاثاء 08/05/2012



لقد آلمني كثيرًا تطاول بعض القراء على سيدنا معاوية رضي الله عنه، وإثارة الشبهات حوله متهمينه أنه وراء الفتنة، وأن عبد الله بن سبأ شخصية وهمية، وقبل أن أرد على هذه الشبهات سأتحدث عن شخصية هذا الصحابي الجليل ليتعرف عليه أبناؤنا وبناتنا، فلقد أسلم رضي الله عنه عام الحديبية، وأعلن إسلامه يوم الفتح، واختاره الله أن يكون أحد كتاب وحيه، وقال ابن تيمية:» ثبت بالتواتر أنّه أمّره النبي صلى الله عليه وسلم كما أمّر غيره، وجاهد معه، وكان أمينًا عنده يكتب له الوحي، وما اتهمه النبي صلى الله عليه وسلم في كتابة الوحي، وولاّه عمر بن الخطاب الذي كان من أخبر الناس بالرجال، وقد ضرب الله الحق على لسانه وقلبه، ولم يتهمه في ولايته.[الفتاوى4/472].
قاتل في غزوة حنين، وقد وعد الله الحسنى أي بالجنة من قاتل قبل الفتح وبعده (لا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى)[الحديد:10]ولاه أبو بكر رضي الله عنه قيادة جيش تحت إمرة أخيه يزيد بن أبى سفيان، فكان على مقدمته في فتح مدينة صيدا وعرقة وجبيل وبيروت. ولما ولي عمر رضي الله عنه جعله واليًا على الأردن، ورأى فيه حزمًا وعلمًا فولاه دمشق، وولاه عثمان رضي الله عنه على جميع الديار الشامية.وعندما تولى الخلافة استأنف الفتوحات الإسلامية، واتسعت رقعة بلاد المسلمين جهة بلاد الروم، وبلاد السند، وكابل، والأهواز، وبلاد ما وراء النهر، وشمال أفريقيا، حتى وصلت إلى أكبر اتساع لدولة الإسلام، وكان معاوية أول من ركب البحر في الإسلام، وقد أنشأ أول أسطول حربي في تاريخ الإسلام، وفتح به جزيرة صقلية ومناطق وجزر في البحر الأبيض المتوسط، واستطاع تضييق الخناق على الدولة البيزنطية من حدود دولته بالحملات المستمرة والاستيلاء على جزر رودس وأرواد، وكان لجزيرة ارواد على الساحل الشامي في سوريا أهمية خاصة لقربها من القسطنطينية، حيث اتخذ منها الأسطول الإسلامي في حصارهِ الثاني للمدينة أو حرب السنين السبع 54 ـــ 60 هـ قاعدة لعملياته الحربية، وذلك أنّ معاوية أعد أسطولاً ضخمًا وأرسله ثانية لحصار القسطنطينية، وقد أرهق هذا الحصار البري والبحري البيزنطيين، كما أنزل جيش المسلمين بالروم خسائر فادحة.ومن أجل بناء أسطول إسلامي بحري قوي، أقام معاوية دارًا لصناعة السفن البحرية في مدن ساحل الشام وفي جزيرة الروضة، كما نفذ خطة لنقل أعداد من العرب المسلمين إلى الجزر في البحر الأبيض المتوسط لحمايتها ونشر الإسلام على ربوعها، وكان عهده من أنضر عهود الخلافة الإسلامية، وقد استتب الأمن فيه، فقد غُلبت على أمرها كل العناصر المعادية لمعاوية بخُلقه وعطائه، أو بسيفه ومضائه. وقد بشّر بهذا الفتح رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث خالته بالرضاع أم حرام بنت ملحان، وهذا الحديث يعد من مناقب معاوية رضي الله عنه.
وكان يُضرب المثل بحلمه وسياسته، فكانت رعيته تحبه ويحبهم، قال ابن تيمية:» وكانت سيرة معاوية مع رعيته من خيار سير الولاة وكان رعيته يحبونه، وقد ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنّه قال:» خيار أئمتكم الذين تحبونهم ويحبونكم وتُصلون عليهم ويُصلون عليكم وشرار أئمتكم الذين تبغضونهم ويبغضونكم وتلعنونهم ويلعنونكم»[ منهاج السنة: 6/247] والحديث رواه أحمد. وقال قبيصة بن جابر الأسدي: «ما رأيت أحداً أعظم حلماً ولا أكثر سؤددًا ولا أبعد أناة ولا ألين مخرجًا ولا أرحب باعًا بالمعروف من معاوية.[البداية والنهاية: 8 / 138]
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: «واتفق العلماء على أنّ معاوية أفضل ملوك هذه الأمة، فإن الأربعة قبله كانوا خلفاء نبوة، وهو أول الملوك، كان ملكه ملكاً ورحمة.[مجموع الفتاوى[ 4/478].
للحديث صلة.
suhaila_hammad@hotmail.com
للتواصل مع الكاتب ارسل رسالة SMS
تبدأ بالرمز (26) ثم مسافة ثم نص الرسالة إلى
88591 – Stc
635031 – Mobily
737221 – Zain

Join the discussion