• حقوقية» تستنكر تعاطي «منظمات دولية» مع أوضاع العمالة في الخليج

• حقوقية» تستنكر تعاطي «منظمات دولية» مع أوضاع العمالة في الخليج

• حقوقية» تستنكر تعاطي «منظمات دولية» مع أوضاع العمالة في الخليج
الاربعاء, 22 فبراير 2012
الرياض – أبكر الشريف

:أكاديميون وحقوقيون في لقطة تذكارية في ختام ورشة عمل كتاب «حق اللجوء في الإسلام».
استنكرت حقوقية سعودية التعاطي السلبي لمنظمات حقوقية دولية بشأن أوضاع العمالة في السعودية والخليج، مشيرة إلى أنها تتعامل مع قضاياهم بمعيارين أحدهما الهجرة والآخر الحقوق المستردة منهم، مؤكدة أن تلك المنظمات تصدر تقاريرها من دون معرفة بحقيقة الأوضاع في المنطقة.
وقالت عضو الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتورة سهيلة زين العابدين، خلال ورشة عمل أقامها مكتب الأمم المتحدة في الرياض أمس، لمناقشة كتاب «حق اللجوء في الإسلام»، إنّ المنظمات العالمية المعنية بحقوق الإنسان لا تتوافر لديها تستطيع بها التفريق بين القادم إلى دول منطقة الخليج بعقد محدود المدة والقادمين لأجل الهجرة.
وأضافت أن هذه المنظمات تصدر أحكامها المسبقة على الوضع الحقوقي في السعودية والخليج، من دون أن تدرك حجم السماحة الموجودة في أنظمة العمل والعمال بها، والتفريق الحاصل بين المقيمين من العمالة التي تعمل لفترة طويلة والآخرى التي تعمل لفترات قصيرة، مؤكدة أن المتعاقد يختلف عن المهاجر واللاجئ والمهاجر، «لكن المنظمات العالمية تعتاش على الاختلاف في هذه الألفاظ»، مبدية العتب على الوفود السعودية التي تشارك في اللجان والمنظمات الدولية «يتطلب منها القيام بالكثير من العمل لأجل إيضاح الصورة الحقيقية عما يدور في بلادهم».
المصدر : جريدة الحياة http://ksa.daralhayat.com/ksaarticle/365658

Join the discussion