دخول نساء إلى «الشورى» يلهب ساحة الخطاب الديني!

دخول نساء إلى «الشورى» يلهب ساحة الخطاب الديني!


الدكتورة سهيلة زين العابدين حمّاد لجريدة الحياة :إنّ الخطاب الديني بعد القرارات الملكية الأخيرة «انقسم إلى فريقين، فريق مؤيد للقرارات الملكية الأخيرة وداعم لها، وآخر معارض وينكر حتى الآيات القرآنية الخاصة بالبيعة التي جاءت بتخصيص الخطاب للنساء، إضافة إلى آيات الشورى وآيات الولاية التي أنكروها تماماً
دخول نساء إلى «الشورى» يلهب ساحة الخطاب الديني!

الجمعة, 21 أكتوبر 2011
جدة – جمانة خوجة

إنّهم يحرِّفون القرآن والسنة!
رأت عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتورة سهيلة زين العابدين حماد، أن الخطاب الديني بعد القرارات الملكية الأخيرة «انقسم إلى فريقين، فريق مؤيد للقرارات الملكية الأخيرة وداعم لها، وآخر معارض وينكر حتى الآيات القرآنية الخاصة بالبيعة التي جاءت بتخصيص الخطاب للنساء، إضافة إلى آيات الشورى وآيات الولاية التي أنكروها تماماً، ويقولون لا بيعة للمرأة في الإسلام، وليس من حقها مبايعة الإمام وما إلى ذلك (…) وهذا خطاب مغال ومتشدد ينكر ما أباحه الله، وذلك لأنه لا يريد المرأة أن تشارك في الحياة العامة، وأن تنال حقوقها لتصبح مثل الرجل، ويريدونها دائماً دون الرجل». 

واعتبرت كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في مجلس الشورى أخيراً «ركيزة اساسية في تصحيح الخطاب الإسلامي بالنسبة للمرأة، ليس في السعودية فقط، بل في العالم الإسلامي ككل، وذلك باعتبار المملكة مهد الإسلام»، وتمنت على العلماء أن يعيدوا النظر في نظرتهم للمرأة، ومفهومهم عن النصوص الدينية والأحاديث، وألا يأخذوا بالأحاديث الضعيفة، وأن ينبذوا الأعراف والتقاليد التي تعارض الإسلام، وأن يقرأوا السيرة النبوية من جديد وصحيح السنة». 

أما موقع الخطاب الديني النسائي الذي يدافع عن حقوق المرأة في السجال، فأكد حماد أنه موجود «لكن النساء صامتات، إذ ليس الجميع يملك جرأة الجهر بقوله ورأيه، وسبب ذلك رغبتهن في كسب رضا الفريق الآخر، وهذا ما سيحاسبن عليه يوم القيامة، وذلك لأنه من المفترض على الشخص أن يقول كلمة الحق مهما كلفه الأمر».

وانتقدت المفكرة الإسلامية من يطالب بوضع «دوائر تلفزيونية مغلقة في مجلس الشورى والمجالس البلدية»، وذلك حتى تشارك المرأة فيهما، معتبرة من يطالبون بذلك «يريدون وأد مشاركة المرأة في مجلس الشورى والمجالس البلدية بهذه الدوائر التلفزيونية المغلقة»، التي ستكون بمثابة «تهميش لدور المرأة ووأد لمشاركتها من المهد، لأن هذه الدوائر فاشلة ولا تؤدي إلى الغرض، ولن تكون المرأة متفاعلة فيها مثلما تكون متفاعلة وهي في المجلس نفسه أو الصالة نفسها أثناء المناقشة، والنساء كن يخاطبن الرسول مباشرة، ويتكلمن مع الصحابة وجهاً لوجه».

أما الضوابط الشرعية في نظرها، فإنها «ألا تبدي النساء زينتهن إلا ما ظهر منها، أي أن المرأة يجب أن تلتزم بالحجاب الشرعي، وغض البصر من الطرفين، وألا تكون هناك خلوة، وألا يخضعن بالقول، ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن». 
http://ksa.daralhayat.com/ksaarticle/321036
Join the discussion