وسام الوطن في يوم الوطن

وسام الوطن في يوم الوطن

وسام الوطن في يوم الوطن
الثلاثاء 04/10/2011
د. سهيلة زين العابدين حماد
إنّ ما حققته المملكة من إنجازات على مدى 81 عامًا إلى الآن بفضل من الله، ثم بفضل القيادة الرشيدة وتوجيهاتها، وأبناء الوطن الذين أخلصوا لقياداتهم ووطنهم


، وتفانوا في خدمته، وأسهموا في نهضته، وأمثال هؤلاء كُثر يستحقون من الوطن التكريم في يومه، وياحبذا لو يتم سنويًا في اليوم الوطني تكريم أبرز من حققوا إنجازات للوطن ـــ رجالًا ونساءً على حد سواء ـــ ،وخدموه بإخلاص ، وسخّروا كل طاقاتهم وإمكاناتهم في نهضته ورفعته ليكون في مقدمة الصفوف، فيُمنحون وسام الوطن في يوم الوطن، لتحفيز المواطنين على تسخير كل امكاناتهم وطاقاتهم وكفاءاتهم ومهاراتهم في خدمة الوطن ورفعته، وأرى أنّ معالي الدكتور عبد الله بن عبد الرحمن العثمان مدير جامعة الملك سعود من أبرز الذين يستحقون هذا الوسام في اليوم الوطني لتفانيه وإخلاصه في خدمة الوطن، فقد أدى واجبات المواطنة حقها؛ إذ تمكّن في غضون أربع سنوات ونصف، ـ وهي سنوات توليه إدارة جامعة الملك سعود ـ مع فريق العمل الذي يعمل معه من إطلاق خمس مجموعات من البرامج التطويرية لتحقيق قفزة نوعية على مستوى التعليم والبحث العلمي، وإيصال المملكة في سنوات قليلة إلى مصاف الدول المتقدمة، وهذه البرامج هي :

*برامج منظومة البحث العلمي: وتسعى الجامعة من خلال هذه المجموعة إلى تحفيز البحث العلمي، وتحقيق نوع من التميز المعرفي في مجالات علمية استراتيجية، ويندرج في هذه المنظومة عدة برامج منها: برنامج الملكية الفكرية بجامعة الملك سعود»، ومن أهداف هذا البرنامج تيسير تسجيل براءات الاختراع، وترخيص التقنية، والمحافظة على حقوق الملكية الفكرية الخاصة بالمتقدمين باختراعاتهم للجامعة، والإسهام في تمويل البحث العلمي في الجامعة، وخدمة المجتمع والاقتصاد الوطني من خلال تقديم حلول وابتكارات ذات قيمة اقتصادية عالية، وتنمية ثقافة الابتكار، وزيادة الوعي بأهميته بين منسوبي الجامعة على وجه الخصوص، والمجتمع بشكل عام، وتوثيق الانتاج العلمي والتقني للجامعة. كما يدخل ضمن هذه المنظومة ،برنامج « مجتمع المعرفة» الذي يهدف إلى العمل على تفعيل التحوّل إلى مجتمع المعرفة بما يعزز العطاء المعرفي ،ودوره في التنمية المستدامة، والارتقاء بالمجتمع، ودعم مكانة المملكة بين دول العالم، ويعمل البرنامج من أجل تحقيق ذلك على تحفيز الحس المعرفي لدى أبناء المجتمع، وتمكين العاملين في الحقول المعرفية أفرادًا ومؤسسات من التفاعل مع الخبرات العالمية، والتعامل مع الوسائل المتاحة، والإسهام في التحوّل المنشود.
 *برامج منظومة الابتكار: وتعمل على وضع النتائج العلمية في خدمة التنمية، من خلال تشجيع الإبداع وتحويل الاكتشافات العلمية إلى منتجات تُطرح في الأسواق، ويدخل ضمن نطاق هذه المجموعة برنامج» علماء المستقبل «الذي يهدف إلى اكتشاف الطلاب ذوي القدرات العالية في سن مبكرة، وترغيبهم في الانخراط في برنامج علماء المستقبل، ورعايتهم ومتابعاتهم باستمرار قبل دخولهم إلى الجامعة، وتوفير بيئة إبداعية داخل الجامعة تضم برامج الدعم الضرورية، وتكون مليئة بالأدوات والموارد والمواد التعليمية لتحفيز وتنمية روح المبادرة والابتكار لديهم، وتسخير معارفهم العلمية ومهاراتهم البحثية لخدمة الوطن، ولتحقيق هذه الأهداف وضع برنامج « مبدعون» الذي يهدف إلى تشجيع الإبداع، وتعزيز ممارسته من خلال برامج تعد لهذا الغرض، وتهيئة بيئة تتيح للمبدعين إبراز قدراتهم، وتنمية إمكاناتهم، وتوليد إبداعاتهم، والكشف عن المبدعين الكامنين في الجامعة والتواصل معهم، وتحفيز المبدعين واستثمار إبداعاتهم واختراعاتهم، وتفعيل دور الجامعة في دعم التنمية الوطنية المستدامة القائمة على المعرفة من خلال تبني الأعمال الإبداعية.
*برامج منظومة التعاون العلمي: وتهدف هذه المجموعة إلى الارتقاء بالمنظومة الوطنية للعلوم والتقنية إلى مصاف المنظومات العالمية من خلال توطيد العلاقات العلمية والتقنية مع المراكز الرائدة في العالم، ويدخل ضمن هذه المنظومة برنامج « التوأمة العلمية العالمية» الذي يهدف إلى إيجاد أنشطة تسهم في تطوير البرامج الأكاديمية في جامعة الملك سعود من خلال اتفاقيات توأمة مع الجامعات العالمية العريقة، والإسهام في تطوير البحث العلمي والتقني في جامعة الملك سعود من خلال عقود التوأمة مع مراكز البحوث العالمية المرموقة، وقد تعاقدت الجامعة مع ( 35) مركزًا بحثيًا لكبريات الجامعات العالمية الأوربية والأمريكية والكندية والآسيوية، إضافة إلى عقدين مع شركتيْن كبريين عالميتيْن وخمس شركات ومراكز سعودية، كما يهدف هذا البرنامج إلى تسهيل مهمات تبادل زيارات أعضاء هيئة التدريس بين جامعة الملك سعود والجامعات العالمية العريقة، لتبادل الخبرات والمعلومات، والوقوف على أحدث ما وصل إليه العلم في مجالات تخصصاتهم بهدف رفع كفاءاتهم العلمية، وهذا لا يقتصر على أعضاء هيئة التدريس، وإنّما يشمل الطلاب، بتسهيل زيارات الطلاب، وبخاصة طلاب الدراسات العليا بين جامعة الملك سعود ، والجامعات العالمية العريقة. 
*برامج منظومة الاستقطاب: تعمل الجامعة من خلال هذه المجموعة على استقطاب الأطر البشرية العلمية والتقنية المتميزة، ودمجها في عملية التطوير بالجامعة. 
*برامج منظومة الشراكة المجتمعية: تمثل مسؤولية الجامعة الاجتماعية ،ويأتي في مقدمة هذه المنظومة « رواق الرياض للمعرفة « الذي يهدف إلى تجسيد الشراكة الحقيقية والفعّالة بين مختلف الكيانات الاقتصادية والقطاعات المعرفية، وتشجيع الصناعات المعرفية وحركة الإبداع والابتكار لتعزيز القدوة التنافسية للمدينة ،وسهولة وسرعة الحصول على المعلومة، وتبادل المعرفة وتوفير الخدمات المساندة بكفاءة، وإيجاد فرص وظيفية متميزة لجيل المعرفة ضمن بيئة حضرية منافسة، ومن الشركاء في هذا الرواق مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، ومجمع تقنية المعلومات ،ومركز الملك عبد الله المالي، والهيئة العامة للاستثمار، وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات ،وهيئة المواصفات والمقاييس ،وواحة الأمير سلمان للعلوم، ومؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله لرعاية الموهوبين وجهات حكومية وأهلية أخرى.
فأكثر من عشرين برنامجًا أطلقتها جامعة الملك سعود خلال العاميْن الماضييْن تهدف إلى تطوير شامل للعملية التعليمية والبحثية، إضافة إلى وادي الرياض للتقنية، وأوقاف الجامعة، والمدينة الجامعية للطلبة والطالبات، وغير ذلك من المشاريع التطويرية التي شهدتها جامعة الملك سعود، إضافة إلى تبني خطة استراتيجية عشرينية مستقبلية (2010ـــ 2030م) تحقق الجامعة من خلالها كل طموحاتها وبرامجها ومشاريعها، كل هذا تمّ بقيادة وتوجيه العقل المفكر والمدبّر والمفجّر للطاقات الإبداعية والمعرفية معالي الدكتور عبد الله العثمان الذي يستحق بجدارة وسام الوطن في يوم الوطن.
suhaila_hammad@hotmail.com
للتواصل مع الكاتب ارسل رسالة SMS
تبدأ بالرمز (26) ثم مسافة ثم نص الرسالة إلى
88591 – Stc
635031 – Mobily
737221 – Zain
http://www.al-madina.com/node/330497
Join the discussion