علاج عيوب النطق والتأخر في الكلام

علاج عيوب النطق والتأخر في الكلام

علاج عيوب النطق والتأخر في الكلام
   د. سهيلة زين العابدين حمَّاد
في حالة وجود عيوب في النطق ،وتأخر في الكلام لدى الطفل على الوالدين في البيت ،والمعلمة في المدرسة  أن يراعوا الآتي:

1- على الأبوين عرض الطفل على الإخصائيين لفحصه وتحديد السبب والعمل على تلافيه إذا أمكن ذلك ،فقد يرجع قصور الطفل في النطق والكلام إلى ضعف السمع عند الطفل ،وقد يفيد في هذه الحالة عملية جراحية للأذن ،أو استخدام  جهاز السمع ،وتدريبات خاصة للإدراك السمعي، وتوجد في بعض  المستشفيات أقسام لعلاج السمع والنطق بها مختصون ومختصات  ،كما توجد  عيادات خاصة للسمع والنطق  ،وقد يرجع التخلف في الكلام لعيوب عضوية في جهاز الكلام أو السمع ،وتحتاج إلى جراحة ،أو إلى اضطرابات نفسية عند الطفل ،كما في حالة “التأتأة” ويحتاج الطفل حينئذ إلى علاج نفسي ، وقد يكون السبب هو مجرد تقليد الطفل لأشخاص حوله مصابين بعيوب في النطق.
2- تدريب الطفل على النطق الصحيح ،وكيفية إخراج الحروف والكلام ،في البيت وفي المدرسة في جميع الحصص ،وكذلك في حصص خاصة لهذه التدريبات.
3- يجب أن تراعي المعلمة الوضوح والتأني في الكلام مع الأطفال ،كما تراعي تشجيع الأطفال على الكلام وإصلاح عيوبهم.
4- يراعى ضرورة إنشاء فصول خاصة لإصلاح عيوب النطق والكلام عند الأطفال ،إذا كانت حالتهم تستدعي ذلك.
كما يراعى أن يقوم بتدريب هؤلاء الأطفال متخصصة في تعليم النطق والكلام. [-د. لطفي بركات أحمد: في مجالات التربية المعاصرة ،ص 85،86،،مكتبة النهضة المصرية، عام 1979م.]
5-
6- الاهتمام بتحفيظ هؤلاء حفظ القرآن الكريم مجوداً ،لأنَّ حفظ القرآن الكريم مجوداً يقوِّم اللسان ويقضي على عيوب النطق، ويدرب الطفل على إخراج كل حرف من مخرجه الصحيح ،كما يدربه على التفخيم والترقيق في الحروف كل وفق صفته.

Join the discussion