العراق وثمن حق التظاهر

العراق وثمن حق التظاهر

العراق وثمن حق التظاهر
سهيلة زين العابدين حمَّاد
الخليج الإماراتية 1342007م
من خلال تتبعنا لتاريخ العراق وأحواله منذ الاحتلال حتى الآن نجد أنه شهد أهوالاً يشيب لها الولدان، ابتداء من قتل وتشويه وإعاقة مئات الألوف من أبنائه، وتلويث أجوائه وأرضه ومياهه باليورانيوم المنضب، إلى سرقة آثاره وبتروله، وحل جيشه، وتحويل أسلحته ومعداته إلى خردة


، واغتصاب نسائه وتعذيب أبنائه وإذلالهم وتعريتهم واغتصابهم في سجن “أبو غريب”، إلى محاولة سلب هويته العربية، وتجزئته وتقسيمه، إلى إثارة الفتنة الطائفية، وقتل علمائه وأساتذة جامعاته، إلى اضطرار الملايين من العراقيين إلى الهجرة من بلادهم، وحرمان شعبه من حقهم في الحياة، ومن حقهم في الحصول على مقومات الحياة الأساسية من مياه صالحة للشرب وكهرباء ودواء وعمل يرتزقون منه ومبان مدرسية. إذ إن كثيراً من المباني المدرسية هدمها القصف الأمريكي، وأصبح مئات الطلبة والطالبات يدرسون في مخيمات. 
وبعد هذا كله تدعي الإدارة الأمريكية أنها حرَّرت الشعب العراقي، ووُلِد على يديها عراق آخر، عراق الحرية والديمقراطية، وحسبه أنه يستطيع الآن أن يتظاهر، حتى لو كان ضد الاحتلال. 
والسؤال الذي يطرح نفسه، هل الشعب العراقي يدفع كل هذا الثمن الباهظ من أجل أن يحصل على حق التظاهر؟
أي استهزاء بحياة ومستقبل الشعوب؟ وأي إفلاس للمحتل الذي لم يجد ما يقدمه إلا حق التظاهر؟
لو خُيَّر الشعب العراقي بين أمنه وأمانه واستقراره واستقلاله ووحدته الوطنية وهويته العربية، والحفاظ على تراثه وحضارته، وثرواته، وصحة بيئته وشعبه، وبين ما شهده من أهوال خلال أربع سنوات من الاحتلال فقد خلالها مئات الألوف من أبنائه، وتحول أرضه إلى بركان ثائر على الدوام يلتهم يوميا العشرات من أبنائه من أجل منحه حق التظاهر لفضَّل أن يظلَّ على ما كان عليه، على الحال التي هو عليها الآن.


 المصدر/ http://www.alkhaleej.ae/index_sub.cfm?ca

Join the discussion