رد الأستاذ أحمد عبد الغفور عطّار على رسالتي

رد الأستاذ أحمد عبد الغفور عطّار على رسالتي

رد الأستاذ أحمد عبد الغفور عطّار على رسالتي

 لم يتمكن  الأستاذ أحمد عبد الغفور عطّار من الرد على رسالتي  ، إلاَّ برسالة قصيرة بعثها لي بالبريد يقول فيها : 

ابنتي العزيزة الفاضلة الكاتبة المجيدة سهيلة زين العابدين حمَّاد               حرسها الله
سلام الله عليك ورحمته وبركاته ،وبعد: فقد تلقيتُ رسالتك الكريمة التي بعثتها إليَّ في 24 /4/ 1405هـ ،وسرَّني أنَّك بخير ،واليوم الأربعاء 16/5/ 1405هـ قرأتُ رسالتك العظيمة الرائعة الموجهة إليَّ في “الأربعاء” العدد المئة الصادر في يوم الأربعاء 16/5/1405هـ ،ولئن سرَّني كل ما جاء في الرسالتيْن ،فقد سرني إبداعك في أدب الرسائل التي قلَّ الإبداع فيه هذه الأيام .
 ولعلي الآن لا أستطيع أن أجيبك على رسالة الأربعاء لأنَّي أتهيأ للسفر إلى دمشق ،فعمَّان ،فالقاهرة ،وسأغادر جدة إلى دمشق بعد صلاة ظهر السبت 19/5/1405هـ ،ولهذا أرجأت الجواب إلى ما بعد عودتي بمشيئة الله إلى مكة المكرمة حر سها الله وحرسك أنت وأفراد أسرتكم الكريمة.
  وإنِّي لأتمنى لك من كل قلبي أن يهب لك الله الصحة والعافية والسعادة مقرونات برضاه عزَّ وجل ،ولك ولأهلك الدعاء والتحية والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
                                                                                 والدك 
                                                                      أحمد عبد الغفور عطَّار
الأربعاء : 16 /5/ 1405هـ

Join the discussion