حوار جريدة عكاظ

حوار جريدة عكاظ


تدفن أحزانها بين أضلعها.. د. سهيلة زين العابدين:
الثقافة الذكورية حـولـــت المــــرأة لكــــائـن دونــي
حوار : سامي صـالـح التتر
الجمعة 249 1431هـ 3 9  2010م . 


«من فيض».. من دواخل الأسماء التي يستضيفها هذا الفضاء، نحاول مقاربة جوانب مخزونها الثقافي والمعرفي، واستكناه بواطنها لتمطر، ثم تقديمها إلى الناس، مصطحبين تجاربهم، ذكرياتهم، ورؤاهم في الحياة ومن حولهم، وذلك على شاكلة أسئلة قصيرة وخفيفة في آن معا.
عرفت عبر مشوارها العملي وانتسابها لأكثر من جمعية وهيئة حقوقية تهتم بشأن المرأة وقضاياها، بشغفها الدائم في الدفاع عن كل ما يمس المرأة ويقلل من شأنها، ومطالبتها الدائمة عبر كتاباتها واستضافتها من قبل القنوات الفضائية بمساواة المرأة بالرجل في الواجبات والحقوق، وفق ما جاءت به تعاليم الدين.
د. سهيلة زين العابدين حماد عضو الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين وعضو لجنة الدراسات والاستشارات بالجمعية الوطنية لحقوق الإنسان، تصدح بالصوت عبر «من فيض» مطالبة بأن تعطى المرأة السعودية الحق في منح الجنسية السعودية لزوجها وأبنائها أسوة بالرجل، وأن من أوجب واجبات جمعية حقوق الإنسان، تكريس المساواة بين الرجل والمرأة، وأن الفهم الخاطئ لبعض نصوص الدين، ولد العنف ضد المرأة، وأن قوامة الرجل على المرأة مشروطة لا مطلقة.

• قبل اسمك.. ماذا تحبين أن نضع ؟
ـ المهمومة بهموم أمتها.

• بذرة عطائك الأولى.. أين زرعتها ؟
ــ في المدينة المنورة.
عندما تسافرين بقلبك.. إلى أين تتجهين ؟

ـــ إلى الكعبة المشرفة أحب مكان إلى قلبي.
أين تدفنين أحزانك؟
ـ بين أضلعي.
وأين تذيعين أسرارك؟
ـ لا أسرار لدي.
ماذا بقي من أمسك؟
ـ حصاد ما زرعته.
كيف تعيشين يومك ؟!

ـــ بين أداء الفرائض والواجبات الأسرية والقراءة والكتابة، ومحاولة حل مشاكل من يتصلون بي هاتفيا.
• كيف تهيأت لغدك ؟
ـ ما قدمته في أمسي ويومي هو لغدي وآخرتي.

• هل نجح «حرفك».. في وصف ما التقطه «طرفك»؟!

ـــ أعتقد هذا، وإلا ما كنت ضيفتك اليوم.
• نصيبك من الدنيا.. كم اقتطعت «للرجل» منه؟
ـ قل لي كم اقتطع لك الرجل من نصيبه في الدنيا؟ فوالدي رحمه الله اقتطع لي الكثير من نصيبه، وبفضل الله ثم بفضل أبي وأمي رحمهما الله ما أنا عليه الآن. 
هل أنت مع أم ضد زواج السعودية من أجنبي؟
ـ لست معه، ولست ضده، أنا مع منح السعودية حق المواطنة كاملا، ومنح جنسيتها لزوجها وأولادها 
حق من حقوق المواطنة.
عدم إعطاء المرأة السعودية الحق في منح زوجها وأبنائها الجنسية السعودية أسوة بالرجل.. ماذا نسميه؟
ـــ نقص في حقوق المواطنة.
مساواة المرأة بالرجل في هذا الشأن.. ألا يعد من أوجب واجبات جمعية حقوق الإنسان ؟
ـــ الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان طالبت بهذه المساواة في تقاريرها عن أحوال حقوق الإنسان، وفي دراستها التي صدرت بعنوان «مدى انسجام الأنظمة السعودية مع اتفاقيات حقوق الإنسان الرئيسية».
وما مدى تجاوب الجهات المعنية بهذا الشأن؟
ـ التغيير لا يحدث بين يوم وليلة، فالأمر يحتاج إلى وقت، ولا شك أن ما تطرحه الجمعية من قضايا، وما تقترحه من تعديل أنظمة وقوانين، أو وضع أنظمة جديدة، هي موضع اهتمام المسؤولين.
• «العنف ضد المرأة.. ظاهرة متجذرة في الثقافة الذكورية، تحيل المرأة إلى كائن دوني».. ما 
الذي دعاك لقول ذلك ؟
– الواقع.

• ما سبيل استخلاص المرأة من براثن هذا الفكر؟
ـ بتصحيحه.
تعنيف المرأة.. حينما تصبح ظاهرة عالمية.. أليس في ذلك تأكيد على إدانتها ؟
ــ بل تأكيد على إدانة الرجل، لأنه الذي يمارس هذا العنف ضدها أينما كان، وأيا كان دينه، ولكن لا عذر للرجل المسلم أن يمارس العنف ضد المرأة، لأن الله أعلن مساواتها للرجل في الإنسانية، وما ترتب على ذلك من حقوق، والكارثة أنه يمارس العنف ضدها باسم الإسلام، والإسلام بريء من ما ينسبه إليه.
وتعميم التجريم الذي يطال الرجل.. أليس فيه تجن؟
ـ ليس هناك تعميم، ولكن للأسف أغلب الرجال يمارسون العنف ضد المرأة، ولو كان غير ذلك لما أصبح العنف ضد المرأة ظاهرة عالمية!.
قوامة الرجل على المرأة.. متى تكون مطلقة ؟
ـ لا توجد قوامة مطلقة.
ومتى تكون مشروطة ؟
ـ القوامة أساسا مشروطة بشرطين، وهما الأهلية للقوامة والإنفاق، كما جاء في الآية الكريمة «الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم» وهي مشتركة بين الرجل والمرأة بدليل قوله تعالى «بما فضل الله بعضهم على بعض».
• ومتى تنتفي؟
ـــ تنتفي عندما يفقد الرجل أهلية القوامة من حيث الإنفاق والقدرة، فالرجل المعتوه والمجنون والفاسق والزاني والقاتل ومدمن الخمور والمخدرات والإرهابي واللص والمشلول شللا تاما لا قوامة له، لأنه غير مؤهل للقوامة التي تعني تلبية احتياجات من هو قوام عليهم، والقوامة لا تكون إلا في نطاق الأسرة، فليس كل الرجال قوامين على كل النساء، كما يردد البعض، وهذا البعض كثير.
• «للذكر مثل حظ الانثيين».. اعتبرها البعض دليل تفضيل الرجل على المرأة.. أنت بماذا تفسرينها ؟
ـــ «إن أكرمكم عند الله أتقاكم»، هكذا أعلنها الخالق جل شأنه فلا أفضلية للرجل على المرأة، ولا أفضلية للمرأة على الرجل، فمقياس الأفضلية عند الخالق هو التقوى، لا ذكورة ولا أنوثة، «فللذكر مثل حظ الأنثيين» ليست عامة، فلا نقتطع جزءا من الآية ونعممه كـ «ويل للمصلين»، ولنقرأ ما قبلها، وهو «إن كانوا إخوة رجالا ونساء فللذكر مثل حظ الأُنثيين»، أي في حالة ترك المتوفى إخوة رجالا ونساء، وهذا ليس دليلا على الأفضلية، وإنما على المسؤولية المالية من قبل الإخوة الذكور تجاه أخواتهم، فهم المكلفون بالإنفاق عليهن بعد وفاة أبيهن، ولسن مكلفات بالإنفاق على أنفسهن من نصيبهن، ويؤكد هذا قوله تعالى في الآية 11 من سورة النساء: «يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين..» فالقرآن الكريم لم يقل: يوصيكم الله في المواريث والوارثين للذكر مثل حظ الأنثيين. 
  ومن المؤسف أن علماء وفقهاء جعلوا للذكر مثل حظ الأنثيين عاما وشاملا في الميراث، وهم أعلم بأن هذا خاص بأربع حالات فقط، وليست حالة مطلقة تطبق في الميراث في كل الحالات، وبنوا على هذا التعميم الخاطئ أحكاما فقهية خاطئة.
المرأة تعامل معاملة الأطفال والقصر ناقصي الأهلية.. إلا في حالات تطبيق الحدود والقصاص والعقوبات.. كيف نقوم هذا الخلل ؟
ـ بمنح المرأة كامل أهليتها، كما منحها إياها الخالق جل شأنه.
• «واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن وأهجروهن في المضاجع وأضربوهن».. الفهم الخاطئ لهذه الآية ماذا ولد لدينا ؟
ـ ممارسة العنف ضد المرأة.
ما الذي دعاك للقول: «المرأة السعودية تعامل كقاصر ولو بلغت الستين»؟
ـــ الأنظمة والقوانين التي تعامل المرأة بموجبها، والتي تطالبها بموافقة ولي الأمر في كل كبيرة وصغيرة، وتتعامل معها معاملة ناقصي الأهلية، بل هناك أنظمة ولوائح تلحق النساء بالأحداث والأطفال، وتضع النساء بعد الأحداث والأطفال.
ممن تقرأين الشعر عذبا ؟
ــقليلون أولئك الشعراء الذين يكتبون الشعر العذب، وكثر أولئك الذين يكتبون شعرا معذبا لك عند قراءتك له.

• غير الشاعر.. من يسكنك ؟!
ــ من قال لك إن الشاعر يسكنني ؟ أنا لا يسكنني الشاعر، إنما يسكنني ذكر الله جل شأنه، فبذكره يطمئن قلبي «ألا بذكر الله تطمئن القلوب»، فأذكره دائما وأراقبه في كل قول وعمل حبا وطمعا في رضائه.
في «العراك الأدبي».. تتحول الكلمات إلى لكمات، فإلى ماذا يتحول القلم ؟!
ـــ قد يتحول إلى خنجر مسموم!.
على ماذا استندت في قولك: «إن الأدب النسائي يتفوق على الأدب الرجالي في المملكة ؟.
ـــ على كثرة الجوائز العالمية التي نالتها الأديبة السعودية، ولم ينلها الأديب السعودي.
• تصنيفك للأدب بالنسائي والرجالي.. يخالفه غالبية أدبائنا.. على أي مبادئ الأدب تسنى لك الفصل؟
ـــ لم أصنف الأدب إلى صنفين، أنا ضد هذا التصنيف، فالأدب أدب إنساني، لأن كاتبه إنسان رجلا كان أو امرأة.
أيهما أهم للمرأة.. الحرية أم المساواة ؟
المساواة التي بها تتحقق الحرية.
ما سر ممانعتك لزواج المسيار؟
لا سر في ذلك، وإنما سبب ممانعتي له أنه لا تنطبق عليه أحكام الزواج والطلاق والخلع والتعدد والأسرة في الإسلام، وهو زواج قائم على امتهان معنى الزواج بقصره على الرغبة الجنسية، وجعل الزوجة مجرد امرأة فراش، وهذا يخالف نظرة الإسلام للزواج والزوجة، ثم أن هذا الزواج لم يكن موجودا في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وقد أوضحت كل ذلك في كتابي «زواج المسيار» الذي صدر أخيرا.
• استنادك على قول الشيخ قيس المبارك عضو هيئة كبار العلماء «إن كان الإسلام يحرم على المرأة ركوب الدابة، يحرم عليها ركوب السيارة».. أليس في ذلك «القياس» إعادة نظر ؟
ـــ فيه تنبيه إلى عدم تحريم الإسلام قيادة المرأة للسيارة، لأنه لم يحرم عليها قيادة الدابة التي كانت وسيلة الانتقال، وهذا يعني أن الإسلام لا يحرم على المرأة قيادة أية وسيلة من وسائل الانتقال في أي عصر من العصور، والسيارة إحدى وسائل الانتقال في عصرنا هذا.
• صدحت بالصوت ذات يوم «مبعث الخلل في المجتمع السعودي، هو نظرته الدونية للمرأة المتنافية مع تعاليم الإسلام».. ألا زلت تؤمنين بهذا القول ؟
ـــ إلى أن يقوم هذا الخلل.
• انتقادك لحملة «خالقي أدرى بأمري» على ماذا استند ؟
ــ استندت على أن الله الخالق جل شأنه أعطانا الأهلية الكاملة، فهو خالقنا والأدرى بأمورنا، وحملة ولي أمري أدرى بأمري تعزز مفهوم أن المرأة قاصر على الدوام، وهو ما يتناقض تماما عما جاء به الإسلام الذي أزال عنها هذه التهمة بمنحها الأهلية الكاملة، فمن هو هذا المخلوق الذي يجردني مما أعطانيه الخالق جل شأنه؟
 .
• ما نسبة لسان حال النساء السعوديات المتفقات مع ما نادت به هذه الحملة ؟
ـــ لا أعلم، ولكن هن اللواتي يجهلن حقوقهن في الإسلام.
• ظاهرة «أطفال المناديل».. ذنب من ؟
ـــ ذنب التفكك الأسري، والفقر والعوز، ومافيا التجارة بالأطفال ومافيا التسول.
• «الأقنعة».. لإخفاء القناعات ؟ أم للاقتناع بالزيف؟
ـــ للاثنين معا، وإن كنت أمقتها وأرفضها في كل الأحوال.
• لديك عدة رسائل.. لمن توجهينها وماذا تقولين فيها ؟
الرسالة الأولى: أوجهها إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله حفظه الله ورعاه، أقول له فيها: أيها الملك العادل المنصف يا عبد الله أنشدك أن ترد للمرأة ما سلبه منها عبيد الله من حقوق منحها إياها الله.
الرسالة الثانية: إلى والدي رحمه الله، أقول فيها: كم اشتقت إليك يا أحب وأعز الناس، يا من أعطيت الأبوة حقها، وكنت نعم الأب، فلم تؤثر أخي الوحيد علي وعلى أخواتي البنات، وأنفقت الكثير في سبيل تعليمي أنا وأخواتي البنات.
الرسالة الثالثة، إلى وزير الصحة، أقول فيها: إن ثقتنا فيك ثقة كبيرة في أنك ستقضي على كل الخلل والقصور في الخدمات الصحية، وفي مقدمة ذلك تحقيق العدل والتوازن في الخدمات الصحية في المناطق، ولاسيما المناطق النائية، وكذلك الحد من الأخطاء الطبية وجشع أصحاب بعض المستشفيات الخاصة.

إلى الدكتور غازي القصيبي ـ رحمه الله ـ أوجه رسالتي الأخيرة ،أقول له فيها:
رحمك الله وأدخلك فسيح جنانه، ولعل ملاقاة ربك في شهر رمضان المبارك يكون من حسن الخاتمة، لقد أجمع الذين كتبوا عنك بأنك فارس، وأنت فارس بحق في زمن شح فيه الفرسان، فارس في العمل والقول وفي الكلمة المكتوبة، وفارس في الاعتراف بالقصور والخطأ، ولا أنسى قولك في لقائك بنا نحن أعضاء الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان: أنتم محقون فيما ورد في تقريركم عن وزارة العمل، وسأبذل قصارى جهدي لتلافي القصور والخطأ، ونادرا أن يقر مسؤول بالقصور الموجود في منشأته.
…………………………….
المصدر : جريدة عكاظ  
http://www.okaz.com.sa/
new/issues/20100903/Con20100903370733.htm


Join the discussion